مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

حتمية انتقال محور المقاومة من تكتيك الدفاع إلى استراتيجية الهجوم

الأحد, 15 شباط, 2015


كنت قد كتبت بتاريخ 27/12/2014 مقالا بعنوان أذرع الارهاب الامريكي من روسيا الى سوريا ختمته بسؤال : هل سنشهد تغير في قواعد الاشتباك والانتقال من الدفاع الى الهجوم من قبل الدول المستهدفة ، ما شهدناه من تطورات بالأحداث والمستجدات الاقليمية والدولية بالمواجهة بين حلف المقاومة والحلف المعادي الصهيو- أمريكي وما عكسته واقع المواجهات بعد حادثة اغتيال شهداء حزب الله والجنرال الايراني على ارض الجولان في القنيطرة ، فها هي القناة الاسرائيلية العاشرة تقول : اسرائيل بعثت رسائل تهدئة الى ايران وحزب الله عبر روسيا تؤكد فيها انها غير معنية بالحرب وأن حزب الله سيرد على هجوم الجولان لكن لا أحد في اسرائيل يعرف متى وأين وكيف سيرد وحسب القناة الاسرائيلية الثانية نقلا عن مسؤولين امريكيين فإنه سيكون من الصعب الاعتماد على نتينياهو في المستقبل .

إن استراتيجية الكيان الصهيوني تتلخص في إطالة الأزمة السورية وتعطيل مفاوضات النووي الايراني, ومن هنا نفهم التنسيق الكبير والدعم اللامحدود لهذه العصابات التكفيرية وعلى رأسها جبهة النصرة /فرع القاعدة ببلاد الشام/ وفي السياق ذاته أصبح غير خافياً على أحد لجهة أن هناك تعاون استخباراتي بين أنظمة ومشيخات وممالك الخليج وأجهزة استخبارات العدو الصهيوني وأدواتهم من قوى الارهاب التكفيرية داعش والنصرة وأخواتها وهم من قاموا بتقديم المعلومات من خلال الرصد لتحركات حزب الله في القنيطرة إذ باتت هذه الأنظمة لا تمثل ارادة ومصالح الشعب العربي وترتبط بعلاقات وثيقة مع هذا الكيان الغاصب وتستمد قوتها وشرعيتها ودعمها عبر حكام تل أبيب وهذا ما أكده السيد الرئيس بشار الأسد في لقاءه مع مجلة فورن أفيرز الامريكية , حين قال : إنهم  يقدمون الدعم للجماعات المسلحة في سوريا ... هذا واضح تماما كلما حققنا تقدم في مكان ما, يقوم الاسرائيليون بالهجوم من أجل التأثير على فعالية الجيش السوري ... هذا واضح جدا ولذلك يسخر بعض السوريين ويقولون كيف يقال أن القاعدة لا تملك قوى جوية ... في الواقع لديهم قوى جوية هي القوات الجوية الاسرائيلية.

اما استراتيجية الرئيس الامريكي باراك أوباما فهي استراتيجية الوقت لتحقيق المصالح تهدف بالدرجة الأولى إلى استنزاف أعدائه في الشرق الأوسط وهنا يلتقي الهدف الصهيوني مع الهدف الامريكي في استنزاف محور المقاومة لكن يختلف معه في أهداف أخرى إذ  أن الرئيس الامريكي يريد أن يقول للشعب الامريكي ولأسباب انتخابية رئاسية قادمة بأنني قد جنبت الولايات المتحدة الامريكية حروب الآخرين وقام بهذا الدور العصابات التكفيرية من داعش والنصرة وأخواتها وأنه استطاع خلال هذه المرحلة أن يطوي صفحة مع كوبا طال فيها الصراع مع هذه الجزيرة المقاومة بوجه الامبريالية الامريكية , كذلك يحاول ان يقوم بطي الملف النووي الايراني من اجل هذه الاسباب وغيرها وتالياً لن يسمح لنتنياهو والكيان الصهيوني بإشعال الحرب تغوص فيها امريكا بحكم تبنيها المطلق لهذا الكيان الغاصب برمال متحركة لا تعرف ولا تستطيع ان تقدر نتائجها .

وفي هذا السياق كانت هناك محاولات توسط من الامريكيين ومن قادة الصهاينة إلى الروس لتخفيف من رد فعل حلف المقاومة على العملية الغادرة لهذا العدو في القنيطرة , ولهذه الأسباب ذهب ليبرمان الوزير الصهيوني إلى موسكو للتوسط ولم يعد إلا بخفي حنين.

جاء البيان رقم 1 للمقاومة الاسلامية /مجموعة شهداء القنيطرة/ مزلزلاً في شبعا في عملية نوعية تم فيها استهداف موكبا عسكرياً اسرائيلياً, إذ يقول السيد حسن نصر الله بعد البيان رقم 1:

إن قواعد الاشتباك مع الاحتلال سقطت وسنرد دون تردد وأن المقاومة الاسلامية لا تعنيها أي قواعد اشتباك ولم تعد تعترف بتفكيك الساحات والميادين وأنه من حقها الشرعي والقانوني الرد .

وكذلك الحال فما جاء على لسان قائد الحرس الثوري الايراني محمد علي جعفري  لجهة أن على كيان الاحتلال أن ينتظر الرد التالي على غارة القنيطرة مضيفاً أن هذا الرد سيكون ساحقا وأكثر قوة ولن يكون فقط عند حدودهم بل في اي مكان يتواجد فيه صهيوني أو أحداً من أتباعهم, بدوره العميد حسن سلامي نائب قائد الحرس قال :أن ايران تحضر نفسها لحرب مع القوى الكبرى مضيفاً أن الكيان الاسرائيلي أصغر من أن يشكل تهديدا لإيران ، وما تشهده ساحات القتال على هذه العصابات التكفيرية داعش والنصرة في سورية والعراق والتقدم الذي يحققه الجيشان السوري والعراقي وانتصاراتهما ضد قوى الارهاب والتكفير يؤكد بالدليل القاطع أن هناك انتقال لحلف المقاومة من التكتيك الدفاعي الى استراتيجية الهجوم, وما انتصارات الجيش العربي السوري في الحسكة ودير الزور والقامشلي وفي عين العرب وفي ريف الرقة وحلب والجنوب السوري هو خير دليل على ذلك لأنه مهما كانت تكاليف الحرب بالنسبة للدولة السورية بكل الأحوال والظروف هي أقل كلفة من الوضع الراهن أما بالنسبة لإيران والتيار المحافظ فكلف أي حرب أفضل من صعود الليبراليين المتفقين مع الإدارة الامريكية ، أما روسيا فكان لهبوط أسعار النفط الموجه من قبل الادارة الامريكية وبالتنسيق مع السعودي الأثر البالغ على الاقتصاد الروسي فأية حرب قادمة ستكون كلفتها على الروس أقل أيضاً , أما حزب الله فإن أي حرب قادمة ستكون كلفتها هي الأخرى أقل من خسارة مصداقيته أمام جمهور المقاومة ومحبينه في العالم العربي والإسلامي .

يقول السيد حسن نصر الله في ذات الخطاب :إن هذه الثلة من الشهداء القنيطرة تعبر من خلال امتزاج الدم الايراني واللبناني في الارض السورية عن وحدة القضية ووحدة المصير ووحدة المعركة التي عندما جزأتها الحكومات والتيارات السياسية والتناقضات والانقسامات دخلنا زمن الهزائم في الستينيات وعندما وحدها الدم من فلسطين الى سوريا الى لبنان و ايران  والى كامل المنطقة , دخلنا زمن الانتصارات.

 باعتقادي فيما يتعلق بملامح المواجهة,  فإنه  وحتى يستكين الذيل ويتوقف تماما ً عن الحراك فإن ضرب رأس الأفعى المتمثل بهذا الكيان الغاصب  يجب أن يكون من ضمن الأجندات الرئيسية في برنامج عمل جبهة المقاومة خلال المرحلة القادمة , 

وفي انتظار البيان رقم 2 الصادر عن المقاومة الشعبية لجبهة الجولان هذه المرة من أرض الجولان , بيان ٌ سيكون له عظيم الصفع على الوجه الصهيوني ولا سيما بعد إنهاك كلابه المسعورة من قوى الارهاب والتكفير وتالياً تحرير الجولان كل الجولان , ولأجل بناء قاعدة قوية من المقاومة الشعبية تضم الأحرار من العرب والمقاومين الشرفاء في العالم لتحرير فلسطين كل فلسطين.

عضو مجلس الشعب السوري-جمال رابعة



عدد المشاهدات: 2219

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى