مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

الإقتصاد السوري وأزمة سعر صرف الليرة السورية إلى أين ؟؟

الأحد, 1 آذار, 2015


شهد سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار ارتفاعات كبيرة ومعدلات قياسية تركت آثارها وتبعاتها الكارثية على الحياة اليومية وتفاصيل المعيشة لدى أبناء شعبنا الصامد , الذي بات يجابه نيران أخرى تشكل لهيباً مضافاً إلى لهيب الإرهاب الذي يضرب مقومات وعوامل الحياة منذ أربع سنوات , حيث يأتي ارتفاع الأسعار وعدم استقرار سعر الصرف وانخفاض القوة الشرائية لليرة السورية إلى حد التدهور لتزيد معاناة شعبنا ويعقد الأمور المعقدة أصلاً , ومن هنا لابد من تساؤلات نطرحها في هذا السياق أنه وبالرغم من الإجراءات التي يقوم بها مصرف سورية المركزي في محاولة للحد من الارتفاع الحاصل في سعر الصرف , والعمل على ضبطه عند حدود معقولة , وبالرغم من إعلانه عن ضخ كتلة من الدولارات في السوق بسعر أخفض من سعر السوق السوداء طيلة شهر شباط الجاري فإن لسان حال المواطن يسأل وباستغراب شديد لماذا لم ينخفض سعر الصرف بالرغم من ذلك , سؤال كبير برسم المعنيين بهذا الشأن على مستوى سورية ؟

وهنا نقول أين هي إجراءات التشدد ومكافحة المضاربين الذين يصولون ويجولون في السوق ولماذا لاتتخذ بحقهم  وكل من يثبت تورطه في تدمير الاقتصاد الوطني إجراءات علنية  وأمام الملأ لجهة السجن والعقوبات المالية الرادعة , وبالرغم من الإعلان عن القاء القبض على بعض المضاربين والمتلاعبين في الفترة الماضية إلا أن ذلك لم يمنع الارتفاع في أسعار الصرف ما يدلل بصورة واضحة على وجود شبكات تديرها حيتان على مستوى كبير متعددة الأدوات والبدائل تساهم في انهيار الاقتصاد الوطني .

وهنا نشدد على مجموعة من الإجراءات التي يجب الأخذ بها :

-         تشديد الرقابة الفاعلة على كل مفاصل السوق السوداء , والتشدد في الإجراءات العقابية لكل من يثبت تلاعبه بالليرة السورية , أياً يكن وفي أي موقع كان .

-         صحيح أن رفع سعر الصرف له عامل إيجابي في تشجيع الصادرات لكن ليس إلى الحد الذي يسهم في تخفيض جائر للقيمة الحقيقية لليرة السورية الأمر الذي يسيء لسمعتها ويساهم بشكل مباشر في تضخم الأسعار وبالتالي التأثير في الحياة المعيشية ولقمة المواطن السوري ومن هنا يجب المحافظة على سعر متوازن لصرف الليرة مقابل الدولار يحدده المختصون وأصحاب الشأن .

-         التدخل المناسب والفاعل وبصورة مدروسة في السوق لتلبية حاجة السوق وبسعر كسر يساهم في تخفيض سعر الصرف إلى الحد المناسب  لطالما أكد الحاكم أكثر من مرة اطمئنانه على الرصيد من النقد الأجنبي لجهة أنه بنسب جيدة.    

جمال رابعة عضو مجلس الشعب



عدد المشاهدات: 5824

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى