مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

انتصرنا على امبراطوريتهم الاعلامية - جمال رابعة

الأحد, 17 أيار, 2015


جملة من المواقف والتصريحات الهستيرية صدرت عن الحلف الصهيو-امريكي الخليجي تعبر عن مدى الفشل الذريع وعدم امكانية تحقيق اهدافها الاستراتيجية في المنطقة والعجز عن تحقيق المأمول بعد ربيعهم المزعوم, فيما بينهم والظفر بجائزتهم الكبرى في سورية لجهة تحويل الدولة السورية الى دولة فاشلة, لكن بثبات الشعب العربي السوري وجيشه المغوار, وقائد حكيم لا يهاب, تم مواجهة عدوانهم واعتدائهم السافر وتآمرهم على الوطن السوري عبر ادواتهم الارهابية التكفيرية الوهابية, هذا الفشل الذي دفعهم للجوء إلى تصريحات مسعورة محمومة عبر امبراطوريتهم الاعلامية الممولة خليجيا ولاسيما آل سعود ,وهنا نسأل؟ لماذا هذا التجييش الاعلامي والضخ الهائل من الاشاعات عبر مختلف الوسائل الاعلامية والتواصل الاجتماعي التي تتناول كافة مناحي الحياة في سورية الاقتصادية والاجتماعية والعسكرية والميدانية إضافة للمساس بشخصيات وطنية في الدولة السورية دورها الوطني كبير, إذ بدأت هذه الحملات التضليلية بتلميع جبهة النصرة وكافة الفصائل المتحالفة مع القاعدة وداعش وأذرعها من قبل المحور الصهيو امريكي – الخليجي ولاسيما نيويورك تايمز وبعض الصحف الأمريكية, وصحافة بريطانيا, وصحافة الخليج, إذ تتوضح فيها عدم المصداقية والشفافية بمحاربة الارهاب بعد أن تم ادراج داعش والقاعدة والنصرة على قائمة المنظمات الارهابية بقرار دولي , فيما يقوم الغرب بدعم حرب الوكالة التي تشن على الدولة السورية عبر جبهة النصرة وغض الطرف عما يقوم به حلفاؤهم الاتراك والسعوديين والاماراتيين بتوظيف واستخدام جبهة النصرة كرأس حربة في المعارك, كما يحصل في جسر الشغور وادلب وجنوب سوريا وعلى كامل المساحة الجغرافية السورية , فالاعلام وامبراطورياته التي تعمل ضد الدولة السورية , قد ظهر عليها التعب وذلك من خلال ما تقدمه من اشاعات غير مفاجئة للدولة السورية وبتقديري أن هذه الامبراطوريات الاعلامية وماكينتها قد فقدت القدرة على الابداع بالكذب وتلفيق القصص والروايات وما أبداه الشعب السوري من قدرة على فهم هذا الاعلام المغرض بأهدافه العدائية له ولدولته  , كان له السبق الاكبر بإجهاض كل ما قيل ويقال وينشر من اشاعات غايتها التأثير على الروح المعنوية للشعب السوري ولجيشنا العظيم , الجيش العربي السوري , ومن هنا نستطيع ان نقول ان أعداء سورية قد فقدوا الاداة التي تخدم سياسة الحرب على الدولة السورية وشعبها, وهي الاعلام



عدد المشاهدات: 2332

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى