مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

هرولة ٌ باتجاه دمشق .. قلب العروبة وقاهرة الإرهاب.. جمال رابعة

الاثنين, 24 آب, 2015


بدأت تداعيات الاتفاق النووي ترخي بظلالها  الإيجابية على كافة المشهد السياسي للمنطقة , ولاسيما المشهد السوري ,تشكل فيه طهران اللوحة السياسية الرئيسية التي تحاول أقلام الساسة الكبار أن تخط ضمنها الكلمات المفتاحية  للحل السياسي المنشود للمنطقة , هذا الحل الذي بدأت فيه معالم التوافقات وتقاطع الرؤى بالتوارد تباعاً للواجهة السياسية , حضرت فيها مشاهد الزحف السعودي باتجاه الأراضي الروسية لتصنيع المخارج ومحاولة الركوب في القطار الدولي وحجز مقعداً ولو كان هامشياً , ولاسيما بعد تثبيت الجمهورية الإسلامية لموقعها الإقليمي بجدارة , إذ حجزت مقعداً رئيسياً في منظمة شنغهاي , إضافة لحضورها المميز مع الروسي في قمة قزوين  , واليوم تمتن هذا الحضور من خلال نصرها الدبلوماسي و انتزاع حقوقها النووية , والنجاح في إبرام الاتفاق النووي مع السداسية الدولية في فيينا , ومن هنا لم يجد السعودي الغارق أصلاً في المستنقع اليمني , والذي أدرك وتلمس إدارة الظهر الأمريكية له ولاسيما بعد فشله في تحقيق أي من الأهداف الاستراتيجية التي اعلن عنها في اليمن , وانطلاقاً من الحسرة التي باتت تلف مشاعره وهو يرقب الانتصار الإيراني وصياغته لحضوره السياسي على المستوى الإقليمي وحتى الدولي , يمكن فهم الهرولة السعودية باتجاه موسكو , هذه الهرولة التي كانت تصل نتائجها تباعا للإيراني الذي بادر ووفقاً لتطورات المشهد السياسي والانعطافة السعودية التي أبدت فيها المملكة رسائل الاستعطاف والتدخل الإيجابي , لصياغة المبادرة الإيرانية المعدلة في إطار إنهاء الأزمات وحل العقد في كافة الملفات .

إن ما أعلنه روحاني لجهة أن هذا الزمن هو زمن الرابح رابح يجب أن لا يفهم على الإطلاق أنه في سياق التسليم بنصر لأعداء سورية وإيران , لامعنوي ولا استراتيجي , بدليل أن الدولة السورية وفي ذروة الحراك السياسي الحاصل الروسي منه والإيراني , لازالت تضع الخطوط الحمراء وترسل الرسائل الصريحة والقطعية , فكان المنفذ للاتصال مع المملكة السعودية هو المنفذ الأمني حصراً , ولم يصب في إطار اللقاء السياسي , هذا المنفذ الذي تضع فيه الدولة السورية ما قد وصلها من انعطافة سعودية محتملة  على المحك , ولاسيما بعد تغلغل الإرهاب في الداخل السعودي والذي كان آخره تفجير أبها جنوب السعودية , الأمر الذي قد يؤسس لتحول جدي في السلوك السياسي السعودي .

الكلام السوري كان واضحاً , وواضحاً جداً , أن أي طرف يريد الانخراط في الحلف الذي طرحته موسكو لمواجهة الإرهاب إنما يجب أن يستند إلى تنسيق حقيقي مع الجيش العربي السوري , والتعامل معه على قاعدة التوصيف السوري للإرهابي , لا  وفق أي توصيف آخر وهو ما جاء على لسان وزير الخارجية وليد المعلم في اللقاء الثلاثي الذي جمعه بنظيريه الروسي والإيراني في طهران , لجهة أن كل من حمل السلاح ضد الدولة السورية والجيش العربي السوري هو إرهابي , وبالتالي سيكون جزء من بنك الأهداف لأي حلف اقليمي ودولي يجري العمل على إعداده .

إن المبادرة الإيرانية المعدلة , وإن كانت التسريبات الإعلامية حولها ومضمون ما تحمل وكيفية تطبيقها لازالت قليلة , لكنها ستكون حاملة وداعمة بشكل مطلق للسيادة السورية ووحدة أراضيها واستقلال قرارها السياسي , المستند إلى خيار الشعب العربي السوري الذي هو المعني المباشر والوحيد , باختيار مستقبله , هذه المبادرة التي ستؤسس في اعتقادنا لصياغة شرعية دولية للدولة السورية والتنسيق معها بشكل جدي لمواجهة الآفة الداعشية العابرة للحدود , ومن هنا يمكن فهم ما بدأ يظهر من تحول عربي ولاسيما خليجي لإعادة القنوات الدبلوماسية إلى سابق عهدها مع دمشق , هذا التحول الذي جاء كنتيجة حتمية للصمود السوري وتضحيات الجيش العربي السوري وملاحمه البطولية في الميدان أولاً , ومن ثم الاتفاق النووي الإيراني ثانياً , وكما هو عنوان المرحلة الحالية " الهرولة باتجاه طهران " فإن عنوان المرحلة القادمة سيكون باقتدار " هرولة باتجاه دمشق " قلب العروبة وقاهرة الإرهاب .



عدد المشاهدات: 2105

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى