مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

الأحلام الأمريكية تحتضر على مذبح الأسد – بوتين ؟جمال رابعة

الأحد, 1 تشرين الثاني, 2015


كنت قد كتبت في وقت سابق مقالا ورد في سرده قولا مفاده : إن الدولة السورية بحكمة قيادتها تنشد دائما و ابدا الرد على العدو بمنهج استراتيجي لأن المعركة مع هذا العدو مفتوحة لذا فالابتعاد عن الرد التكتيكي الانفعالي بنتائج متواضعة هو الحاضر حاليا في فكر الدولة السورية وإن المعركة الكبرى و المواجهات المباشرة لم يحن وقتها الان ,عندها فقط سيعلم القاصي و الداني قدرات الجيش العربي السوري و دفاعاته الجوية و آثارها. المعركة بدأت و على كامل الجغرافية السورية بعد استكمال كل الترتيبات الميدانية و اللوجستية التي تحقق انتصارا سريعا و حاسما و ستكون مقبرة للغزاة. شهور عدة من الاتصالات و التنسيق و الزيارات المكوكية بين موسكو و دمشق و طهران و دمشق حتى وضعت اليوم النقاط على الحروف و اللمسات الاخيرة على الخطط الحربية و العمل العسكري على كامل الجغرافية السورية تمخضت بتشكيل لجنة عسكرية روسية و سورية مشتركة بدأتها موسكو مباشرة بتزويد سورية بصور أقمار صناعية و تم تشكيل غرفة عمليات لتبادل المعلومات من الاتحاد الروسي فايران إلى العراق وسورية . ولا بد من الاشارة الا ان التنسيق فيما يخص العمليات العسكرية يتم بين روسيا و ايران و سورية و تم التخطيط في وقت سابق لكل ما يحصل على الجغرافية السورية و الان بدأت توزيع المهام على كل الاطراف المشاركة لمواجهة الارهاب التكفيري المدعوم اقليميا و خليجيا والمغطى عبر مظلة سياسية من الغرب الاطلسي . في شهر اب 2015 عقد في فندق بلكنت بالعاصمة التركيا أنقرة اجتماع برئاسة وزير الخارجية الاوكراني و نائب رئيس الوزراء التركي حضروا خلاله المؤتمر العالمي الثاني للتتار اعلن فيه مصطفى جميل اوغلو زعيم التتار تشكيل لواء مسلم دولي للتصدي للانفصاليين الروس في شبه جزيرة القرم مقره مدينة هيرسون بالقرب من حدود القرم و المتطوعون هم من تتارستان والشيشان واذربيجان وجورجيا . في كانون أول 2013 اعاد جهاز المخابرات التركي مجموعة من التكفيريين التتار من سوريا الى اوكرانيا. في تشرين 2015 و على قناة فوكس نيوز اقترح جورج ماكين رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ تزويد الجيش السوري الحر (الذي لا وجود له)ما يلزم من معدات لإسقاط الطائرات الروسية العاملة الى جانب المقاتلات السورية على غرار ما تم استخدامه ضد مروحيات السوفييت في افغانستان . في تطابق للتصريحات بين المسؤولين الاميركيين و تنظيم داعش الارهابي تعتبر روسيا العدو الاساسي و المشترك بينهما , وإلا ما تفسير هذه الحملة الي يقودها الاخوان المسلمين و داعش و كل التنظيمات الارهابية باطلاق ما يسمى (الجهاد) بوجه القوات الروسية ؟ وإن استبدال قيادة داعش كل ضباط الامارة الاسلامية في العراق والشام بعناصر من الشيشان له من دلالات كبيرة لابد من وضع الخطط والبرامج لمواجهة ذلك من قبل روسيا و ايران و سوريا. جاءت المشاركة الروسية بهذه السرعة و هذا الحضور العسكري المميز صاعقة على رؤوس الحلف المعادي الذي يتقدمه واشنطن الذي أصيب بالمزيد من التخبط والارتباك من هنا نفهم الدوافع والأهداف التكتيكية والاستراتيجية للرئيس بوتين بالمشاركة الروسية إلى جانب الجيش العربي السوري لجهة أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتمد بالدرجة الأولى بتنفيذ سياستها على زعزعة الاستقرار كوسيلة لفرض هيمنتها وجبروتها على الدول المستقرة والتي لاتنسجم مع سياستها كما حصل في العراق واوكرانيا وكوسوفو , من هنا نحن نفهم كيف تم السيطرة على شبه الجزيرة القرم من قبل روسيا وتم القضاء على كافة المجموعات الارهابية المتشددة المسلحة فيها . ما تريده امريكا في سورية وتخطط له المزيد من اللااستقرار عبر ادواتهم الارهابية لتحقيق المزيد من الفوضى وصولاً لأهدافهم , فجاء قرار الرئيس بوتين بحضور روسي في سوريا يضمن عدم تحول حوض المتوسط الى حديقة أطلسية وبالتالي لا يغيب الاتحاد الروسي عن معادلة الامن الاقليمي العالمي . وبالسياق نقول ان التواجد العسكري في سوريا نقلة نوعية تدل على ان هناك عصر جيو سياسي يتجاوز الجغرافية السورية , ونستطيع القول ان الرئيس بوتين استطاع ان يتصرف بقوة في سوريا لان لديه خطة استراتيجية قوية ومتماسكة رسم خطوطها وتفاصيلها مع حلفائه في ايران وسوريا على عكس الخطط الامريكية التي تتصف بعدم الانسجام مع القوة الفاعلة والشرعية على الارض كما كان لها في افغانستان وسوريا وايران بالختام اقول : ان الهجوم الذي يقوم به الجيش العربي السوري وحلفاؤه على عدة جبهات وعلى كامل الجغرافية السورية يعطي حقيقة مطلقة بان هذا الجيش المغوار لم يكن ينقصه سوى ذخيرة نوعية وطيران لتحقيق ما نصبو اليه , نصرا وتقدما فهو اليوم تحول هجومه من الكر والفر الى هجوم استراتيجي ساحق اطلقت فيه ساعة الصفر دون توقف فخير القول ان الهجوم هو تحرير شامل وكامل والمبادرة أصبحت بكلتا يديه ولسان حال هذا الجيش يخاطب ما يجول في الرأس الأميركية : مذبحي بالمرصاد .
عضو مجلس الشعب السوري



عدد المشاهدات: 2498

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى