مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

مسارات الموقف الأميركي.. ....والاحتكام المطلق لمحددات بريجنسكي!! جمال رابعة

الاثنين, 7 آذار, 2016


تقول مصادر اعلامية أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، عقد عدة مناقشات داخلية بشأن الخيارات المتاحة في حال فشل اتفاق وقف إطلاق النار، وأن الخطة البديلة ترتكز على العمل العسكري، من خلال المساعدة بقوات على الأرض، وزيادة دعم السلاح والتدريب للعناصر المسلحة، وإقامة منطقة حظر جوي أو منطقة آمنة بالقرب من الحدود التركية، بدوره وفي تصريح لوزير الخارجية الأمريكية جون كيري قال فيه : "أن واشنطن تدرس الخطة (ب)في حال فشل المفاوضات ووقف إطلاق النار"  وأفادت العديد من التقارير بأن هذه الخطة من شأنها أن تشمل تقسيم الأراضي السورية.

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، ألمح إلى الخطة البديلة أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ  دون أن يكشف عن تفاصيلها، ما يعني أن لدى الإدارة الأمريكية تصور آخر غير الذي تم الاتفاق عليه حول وقف العدائيات بالتزامن مع مواصلة المفاوضات السياسية حول الأزمة في إطار حوار سوري ـ سوري .

هناك سؤال يطرح نفسه، ماذا استبقت واشنطن؟ وما هو الشيء الذي ادخرته ولم تفعله، لجهة استهداف وتدمير الدولة السورية بمكوناتها الجغرافية والسياسية؟

وهل كان وقف اطلاق النار تجاها اجباريا  لواشنطن وعملائها بعد الانهيارات السريعة للعصابات التكفيرية تحت ضربات الجيش العربي السوري والقوات الصديقة وفق ما اقترحه الروس لحفظ ماء وجه واشنطن  امام عملائها في المنطقة ؟فاستطاع الروسي ان ينصب سلم على الشجرة للامريكي كي ينزل بعد ان ضاقت به السبل وعدم تمكنه من العودة عن كل ما فعل بالدولة السورية وبشعبها .

في المرة السابقة فعلها الروسي وقدم المساعدة ومد يد العون للجانب الاميركي بعد سلسلة تهديداته وتدخله بالقرار السيادي للدولة السورية ، تحت شعارات وحجج واهية كالسلاح الكيميائي في سوريا وحشد اساطيله في المتوسط قبالة الساحل السوري، ثم انكفأ وتراجع  متناسيا ترسانة السلاح  النووي المتوفر لدى الكيان الصهيوني الذي يدمر الكرة الارضية بأسرها، هل الموقف الروسي في هذه الحالة يخدم ذات الاهداف كسابقتها في حفظ ماء وجه واشنطن؟؟

وزير الخارجية سيرغي لافروف، أكد أنه لا توجد أي خطة بديلة عما تم الاتفاق عليه مع الولايات المتحدة حول "وقف العدائيات" في سوريا، ودعم المسار السياسي لحل الأزمة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" عن مصدر رسمي بوزارة الخارجية قوله : "إن سوريا تدين تصريحات وزير الخارجية الأميركي التي تجافي الواقع وتأتي في سياق التضليل لإخفاء مسؤولية بلاده فيما تتعرض له سوريا من جرائم المجموعات الإرهابية مؤكدة التصميم على المضي في دحر الإرهاب"، وفي مقابلة حصرية لراديو "سبوتنيك"، تحدث الدبلوماسي التركي وسفير تركيا إلى الولايات المتحدة السابق، والنائب الأول لوزير الخارجية التركية سابقا (فاروق لوغوغلو) حول الخطة الخفية و"المريبة" وتداعياتها على المنطقة، فقال:

"لقد ارتكب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري خطأ كبيراً حين أعلن عن الخطة (ب) فبعد كل شيء وحتى في محادثات جنيف، التي حضر إليها 17 دولة بما فيها الولايات المتحدة تم الاتفاق على أن جميع حاضري عملية المحادثات في جنيف يدعمون سيادة واستقلال ووحدة أراضي سوريا.

التنادي والدعوة لتشكيل قوات برية عربية للتدخل في سوريا بحجة محاربة "داعش" هي اساسا  فكرة أمريكية لم تتخل عنها إدارة أوباما، وأوكلت هذه المهام للمملكة الوهابية  تحت غطاء "تحالف عربي إسلامي" وهي لقيت دعما" كبيرا" من اطراف العدوان على الدولة السورية كتركيا وقطر والإمارات .

ما يجري في المنطقة العربية هو استمرار للمخطط الأمريكي الذي أعلن عنه مستشار الأمن القومي السابق "زبيغنيو برجينسكي"، في كتابه بين "عصرين" والذي دعا فيه للاعتماد على الأصولية الدينية، وهيمنة رجال الدين واشعال حروب الأديان والطوائف، وتقوية التيارات الدينية التي لا ترى العالم إلا من زاوية الدين والخلافات الدينية، وهذا ما اسفر عنه ظهور تنظيم "القاعدة" ثم "داعش" لتدخل المنطقة العربية في دوامة من الحروب والصراعات الطائفية التي تقضي على الأخضر واليابس، ولن تستثني حجر أو بشر، إلى جانب استنزاف اموالهم في سباق تسلح بعيداً عن تحقيق تنمية حقيقية ورفع مستوى معيشة المواطنين.

ان ما تقوم به واشنطن وحلفاؤها توضح ان الحقيقة المطلقة للسياسة العدوانية والهيمنة على الشعوب المقهورة والمظلومة التي مارستها واشنطن وحلفاؤها اظهرتها بشكل جلي الحرب على الدولة السورية ،عنوان الصمود والصلابة وأما ما يتشدقون به عن تطبيق الديمقراطية التي تخفت وراءها كل الادارات الامريكية من جمهوريين وديمقراطيين ما هو الا ذريعة ومسوغات ومبررات للاعتداء على السيادة الوطنية للدول المستقلة ودعم ظروف اللااستقرار لاستمرار اعمال العنف والاضطرابات وامتداد وتنامي الارهاب والتطرف الديني في الشرق الاوسط وشمال افريقية.

وما القرار الذي  اتخذه مجلس التعاون الخليجي ووزراء الخارجية العرب عدا لبنان والعراق والجزائر بتصنيف المقاومة الوطنية اللبنانية المتمثلة بحزب الله كمنظمة ارهابية يخدم ذات السياسة القائمة على التصعيد  والتجييش المذهبي والطائفي في المنطقة كما دعا لها "زبيغنيو برجينسكي" خدمة للمشروع الصهيوامريكي خليجي.

في اعتقادي انه ليس هناك نوايا حقيقية وارادة لتطبيق هذا الاتفاق ما يعكس فشل محادثات جنيف القادمة قبل ان تبدأ.

هذا ما تبين بالدليل القاطع عندما اعطيت الاوامر الى وفد آل سعود بالانسحاب من محادثات جنيف 3 بعد الشروط المسبقة غير قابلة للتنفيذ ولا يقبلها الشعب السوري ولا الدولة السورية، تضمن وقف الحملات العسكرية الروسية السورية ، واقامة حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة ورحيل الرئيس بشار الاسد من السلطة ،هذا يؤكد على ان قرارها التدخل العسكري البري في الحرب لا علاقة له بالحرب على داعش بل هو لاسقاط الدولة السورية.

ان الدولة السورية وبمسؤولية وطنية سقوفها عالية ، تحاول منذ بداية هذه الحرب الظالمة التي فرضت على الدولة السورية وشعبها اعتماد دبلوماسية رفيعة المستوى لسد الذرائع  والمبررات التي تتيح لهم العدوان على الدولة السورية ومزيد من سفك الدم السوري فكان استجابتها دائما وبمرونة عالية المستوى لمطالبات المجتمع الدولي والتنسيق مع الاصدقاء في المحافل الدولية منذ قدوم الجنرال محمد الدابي وصولا الى ما يحفز للحوار والمباحثات من قبل ديمستورا في جنيف على قاعدة ان يكون الحوار سوري سوري بعيدا عن اي اجندات اخرى تمس السيادة الوطنية والقرار الوطني السوري حفاظا على الدولة السورية ارضا وشعبا يرفرف علمها ذو النجمتين الخضراوين على كامل الجغرافية السورية بسهولها وروابيها وجبالها الشامخة المتجذرة في الوجدان والحضارة الانسانية  .

ان الوفد المعين من قبل آل سعود في الرياض للحوار في جنيف ليس سوى واجهة سياسية للتصعيد العسكري والاعمال العدوانية على الشعب والدولة السورية وما يدعم هذا القول هو التصعيد الكلامي من واشنطن الى الاطلسي وصولا الى آل سعود في مجملها اوراق ضغط تمارسها واشنطن لتحقيق مكاسب سياسية، في ظل التغيرات الميدانية والانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على كامل الجغرافية السورية وبموازاة التسويات والمصالحات الوطنية لجهة ان  هذه التغيرات الميدانية  والمصالحات تؤدي الى تغيرات سياسية  تصب في مصلحة الدولة السورية، وهذا ما تخشاه واشنطن وحلفاءها ويعملون على اجهاضه وفق معايير بريجنسكي.



عدد المشاهدات: 2311

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى