مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

أنها لعنة دمشق على هؤلاء الذين تآمروا... اسألوا التاريخ

الأربعاء, 29 حزيران, 2016


بقلم جمال رابعة

الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس المملكة المتحدة (بريطانيا العظمى) بدأت تغرب شمسها حتى عن الجزيرة المغلقة وصولا الى بريطانيا الصغرى كما يقولون ساخرين.

من مطبخها حيكت المؤامرات و الانقلابات و انشأت الممالك و الامارات و الكيانات و تنظيمات الاسلام السياسي من الإخوان المسلمين و الوهابية الفاشية و غيرها.

ذات المطبخ زرع الخنجر في قلب الامة العربية من بلفور وزير خارجيتها لإنشاء كيان صهيوني في فلسطين و مرة اخرى و بوزير خارجيتها مضافا اليه وزير خارجية فرنسا رسمت المنطقة العربية بخطوط و على خرائط أقرت فيما يسمى اتفاقية سايكس-بيكو وفق المحددات الحالية لجغرافية المنطقة العربية.

باختصار اسباب بلاء و مصائب و ابتزاز و تردي الاوضاع السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية بوقف و تعطيل برامج  التنمية و خسائر الشعوب و تحديدا المنطقة العربية (التاج البريطاني).

العقل المدبر و الفاعل المؤثر و الحقيقي لكل مآسي الشعوب و المحرك و المخطط لنجاح كل مشاريع الادارة الامريكية بتفوقها المتميز بالجانب العسكري كل ذلك مرده بفعل المطبخ البريطاني , و ما يملكه جهاز مخابراتها من بنك معلومات عن مكونات المجتمعات العربية و الاسلامية مكن واشنطن بفرض سيطرتها و سطوتها على المجتمعات العربية و الاسلامية خاصة و العديد من الدول العالم في أوروبا و أسيا و افريقيا و امريكا.

في كتاب (العلاقة السرية بين بريطانيا وجماعات الاسلام السياسي )يقول الكاتب "مارك كورتيس" : إن "إسـهـام بـريـطـانـيـا فـي صـعـود الـتـهـديـد الإرهابي الذي تبرر به تدخلاتها في العالم العربي يتجاوز كثيرا مفهوم الكارثة بالنسبة لدول الشرق الأوسط حاليا, فالـحـكـومـات الـبـريـطـانـيـة مـن الـعـمـال والمحافظين على حـد ســواء، سعت لتحقيق ما يسمى بـ “المصلحة الوطنية’ في الخارج على المدى البعيد بالاعتماد على القوى الإسلامية الأصولية التي تواطأت معها لعقود طويلة بما في ذلك التنظيمات الإرهابية الــتــي تــســتــرت عـلـيـهـا وعــمــلــت إلـــى جـانـبـهـا ودربتها وسلحتها ومولتها بغية الترويج لأهداف محددة تخدم سياستها الخارجية في محاولة يائسة للحفاظ على قـوة بريطانيا العظمى التي عانت أوجه ضعف متزايدة في مناطق أساسية من العالم".

ويضيف الكاتب بقوله إن استغلال الثالوث غير المقدس ، أمريكا وبريطانيا والسعودية لجماعات الإسلام السياسي وتحالفهم معها في تنفيذ استراتيجيتهم، لكن السحر انقلب على الساحر في كثير من الأحيان

هذا يؤكد بما لا يدعوا للشك و بالدليل الارتباط العضوي و الوظيفي بين الاسلام السياسي و الذي كان مخرجاته هذه العصابات الارهابية الوهابية بين الثالوث الغير مقدس البريطاني و الامريكي و عصابة بني سعود انتجت هذه العلاقة جملة من الحروب ادخلت المنطقة بنفق مظلم خدمة لتنفيذ استراتيجية الفوضى الخلاقة التي اطلقتها كونداليزا رايس فكانت حرب افغانستان و السطو المسلح على العراق مرورا بالحرب على ليبيا و اليمن وصولا للحرب الظالمة و القذرة التي شنت على الشعب و الدولة السورية .

كان التميز للمشاركة البريطانية عنوان عريض بشكل مباشر او غير مباشر عبر اجهزة استخباراتها و استيلاد جيوش تقاتل بالإنابة  قوامها من تنظيمات الاسلام السياسي عمودها الفقري الاخوان المسلمين و الوهابية الفاشية تستمد قوتها و نقطة ارتكازها الاساسي القوة العسكرية الامريكية لتحقيق الاهداف و المخططات و المصالح الاقتصادية و السياسية , و تعميم حالة اللاستقرار و الفوضى لكن اندحار الاسلام السياسي و فشله في مصر و تونس بعد استلامه السلطة و هزيمة الجيش الامريكي في العراق وافغانستان و فشل عصابة بني سعود في حربها الفاشلة على اليمن و تلاشي احلام دكتاتور انقرة بأخونة المنطقة لتحقيق حلمه لجهة قيام امبراطورية عثماني , و الفشل الاكبر و الصاعق التي وقعت على رؤوس المخططين و المتآمرين تجلى بأوضح صوره في صمود و صلابة الشعب السوري و الدولة السورية و للسنة السادسة بثلاثية  الشعب و الجيش و قائد مقدام صلب الرئيس بشار الاسد ,لهذا الفشل كان لابد من ارتدادات سياسية في المحيط الاقليمي و الدولي.

وفقاً لصحيفة الغارديان فقد أنشأت المملكة المتحدة في نهاية عام 2013 خلية دعاية "بروباغندا" تسيطر في الغرب على كل المعلومات المتعلقة بسورية يدعمها التاج البريطاني بموازنة سنوية قدرها 3 مليون جنيها إسترلينيا، وربما البيت الأبيض بمبلغ مماثل أيضاً.

انكسار الاتحاد الأوروبي في أوكرانيا، وانهزامه في سورية تراجع لدوره الوظيفي في البعد الاقتصادي والجيوسياسي  لجهة فقد هذا المشروع الاوروبي  قدرته على  استقطاب   دوله بعد ان تلاشى مخططهم في الحصول على الغاز والنفط الرخيص حينها بدأ احجار الدومينو تتساقط كان اول الغيث خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي  وهذا يستتبع مطالبات ديمقراطية لانفصال اسكوتلندا وايرلندا وجزر الفوكلاند وعودة جبل طارق الى اسبانيا حتى انفصال ويلز عن انكلترا, اما على الصعيد الاوروبي ستتعزز مطالب اقليم الباسك عن فرنسا واسبانيا وعالميا ستعلو اصوات انفصال العديد من الاقاليم والتجمعات في امريكا واسيا وافريقيا واوروبا ،

لا أبالغ بالقول أن صمود الدولة السورية وشعبها وقيادتها هو الذي استولد وعزز الثبات والصلابة والقوة والعزيمة لدى القيادة الروسية في التصدي والمواجهة لملف اوكرانيا وضم القرم الى روسيا .

هذا التطور بالمشهد الاوكراني قضى على حلم الاتحاد الاوروبي بالسيطرة على أوكرانيا وتلاشي الامل بالحصول على الغاز والنفط الرخيص في معادلة تفرض على روسيا تنعكس ايجابا على أوروبا بعدا أن فقدوا الامل بمرور خطوط النفط والغاز من سورية قادمة من الخليج واغلاق طريقي التجارة من الصين احدهم يعبر اوكرانيا إلى اوروبا و الاخر عبر طريق الحرير وصولاً لسورية .

انها لعنة دمشق على هؤلاء الذين تآمروا على قلب العروبة النابض , فتساقطوا و يتساقطون ، اتحادات و دول و سياسيين .



عدد المشاهدات: 2765

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى