مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

"تنسيق سوري - تركي".. عالي المستوى!!!..خالد العبود

الأربعاء, 24 آب, 2016


أدار السوريون معركتهم بعقل بارد جدا، هذا ما كنا نؤكد عليه دائماً، وما اختلفنا عليه مع آخرين، حيث استعملوا نظريات هامة جدا، ومتقدمة لجهة عناوين لها علاقة بالاولويات والإيقاع والتفخيخ والاختبار والتظهير والاستثمار، وهي نظريات أوقعت أطراف العدوان في أفخاخ عديدة، وبالتالي أمّنت بوابات الصمود والانتصار..

وفق نظرية الأولويات عملت القيادة السورية على وضع أولوياتها الرئيسية، وعليه كان الارهاب أولوية أولى، بمعنى التصدي لأدوات فوضى العدوان، حيث استثمرت بعض الأجهزة الاستخباراتية في بعض "مكونات" الوطن الاجتماعية، مثالها "الأسايش"، الذين حاول الامريكي ان يستثمر بهم "تكتيكيا"، من اجل ركوب عربة مواجهة الارهاب، كونه لم يستطع إيجاد جهة يمكنه الاستثمار فيها..

القيادة السورية تركت "الأسايش" فترة من الزمن، وهم يحاولون الاشتغال على عناوين تحاكي عناوين ليست وطنية، منها "الفيدرالية"، فاستثمرت القيادة السورية في هذا العنوان، وريّحته فترة من الزمن، وهو ما جعل "أنقرة" ترتجف، وفي اللحظة التي حاول فيها "الأسايش" مواجهة مؤسسة الدولة الوطنية السورية، انقضت عليهم مؤسستها الجارحة، منعا لهم من التمدّد بهذا الاتجاه، وهو ما أثار حفيظة "الأمريكي" الذي يستثمر بهم "تكتيكا"، غير أن "التركي" الذي كان يرتجف من "فيدرالية الأسايش" التقت مصالحه مع الدولة السورية الوطنية..

القيادة السورية قامت بعملية جراحية بسيطة لجهة منع "الأسايش" من الذهاب بعيدا في حلمهم، غير أنّ "التركي" حرّك أدواته لملاقاة العملية الجراحية السورية، فدفع "حمير الكرّ" للاستثمار فيهم في وجه "الأسايش"!!..

يبدو أنّ أولويات "التركي" في منع "الأسايش" من التمدّد التقى مع العملية الجراحية التي قام بها سلاح الجو السوري، وهو مدخل هام جدا لتنسيق عال وغير مباشر، بين ما فعله السوري وما أرجف "التركي" ولمّا يزل!!!!...



عدد المشاهدات: 4492

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى