مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية 

برلمانيات سوريات... وداد أزهري .. بقلم د. نورا أريسيان

الخميس, 30 آب, 2018


 

في إطار دراسة تاريخ مشاركة المرأة السورية في السلطة التشريعية في سورية، نسلط الضوء هنا على مشاركة وأداء البرلمانية السورية وداد أزهري في الحياة التشريعية.

ولابد أن نشير الى صعوبة الحصول على مراجع ودراسات تطرقت للتمثيل النسائي بشكل دقيق، ولكن ما ساعدنا في هذه الدراسة هو محاضر الجلسات المنشورة كمصدر أساسي لدراسة تمثيل البرلمانيات السوريات في المجالس النيابية السورية.

وكان مجلس الأمة في عهد الوحدة بين 21 تموز 1960-28 أيلول 1961 برئاسة أنور السادات قد عقد في القاهرة عاصمة الإقليم الجنوبي من الجمهورية العربية المتحدة بقرار رئيس الجمهورية رقم 1375 بتاريخ 21 تموز 1960، وتم طرح أسماء أعضاء مجلس الأمة الإقليم الشمالي، وعددهم (200)، وبينهم (2) من النساء..[i]

وقد كانت المحامية وداد أزهري عضواً في مجلس الأمة عن اللاذقية الى جانب جيهان موصلي عن دمشق. [ii]

وفي دور الانعقاد العادي الثاني وفي الجلسة الرابعة المنعقدة يوم الأثنين في 16/1/ 1961 جاء اسم وداد أزهري وجهان موصلي من سورية من بين أسماء أعضاء مجلس الأمة الذي أخذت آراؤهم بالنداء بالاسم على مشروعي القانونين وهما: مشروع قانون بالسماح لوزارة الخزانة بصرف النفقات المترتبة على تخفيض أسعار البنزين المبيع في محطات التوزيع بالدبوسية وجديدة يابوس والعريضة في الإقليم السوري من أصل إيرادات رسوم المواد المشتعلة. وكذلك مشروع قانون بتجديد نفاذ القانون رقم 10 لسنة 1960 بتعديل المادة السادسة من قانون الاستملاك في الإقليم السوري.

أما في الجلسة العاشرة المنعقدة في 1 شباط 1961، وبحضور وزير الثقافة والإرشاد القومي المركزي والتنفيذي للأقليم الشمالي ثابت العريس، وبعد أن تلا الوزير العريس بيان حول (سياسة الحكومة نحو الكتاب)، تقدمت الآنسة وداد أزهري بمداخلة، قالت فيها: "لن أدخل في مناقشة تفصيلية لموضوع الكتاب العربي، وإنما لي ملاحظة عابرة أعرضها على حضراتكم، إنه لمن المؤسف فعلاً أنه حينما يستعرض المواطن العربي ما تحويه المكتبات العربية في الإقليم الجنوبي، يلاحظ غالبيتها أنها إما كتب جامعيين يتعيين على الطلاب قراءتها، وإما كتب مما درج الناس على تسميتها بالكتب الرخيصة التي لاتعالج موضوعات جدية ولا مشاكل مما تعانيه الأمة العربية. كما أنه من المؤسف فعلاً أننا حينما نستعرض واجهات المكتبات، نجد أن الكتب المعروضة لا يوجد بينها كتب لمؤلفين من الأقطار العربية الشقيقة ولا كتب لمؤلفين من الإقليم الشمالي مع أن مكتبات البلاد العربية الشقيقة زاخرة بكتب لمؤلفين من الإقليم الجنوبي. ثم إنه لمن المؤسف أننا لا نجد مقالاً في مجلة لكاتب أو شاعر من الإقليم الشمالي مع أن المجلات اللبنانية مملوءة بمقالات لكتاب عرب من الإقليم الجنوبي، فما هو السبب؟.

لابد أن هناك أسباباً وعوائق جدية جعلت كتاب الإقليم الشمالي يتوجهون نحو لبنان الشقيق. هذه ظاهرة حرية بالدراسة وتحرّي أسبابها والبحث عن حلولها.

إننا نريد أن تظل القاهرة دائماً مركز إشعاع فكري في دنيا العرب وملتقى التيارات الفكرية العربية. فماهو سبب مانشكو منه؟ هل يعود الى الناشر الذي يتحكم في الكاتب أو المترجم، وهو فقير غالبا أو أنه يعود الى تقصير من الوزارة المسؤولة ؟ لايجاد الحلول التي أرجو وألح في الرجاء أن تخرج بالكتاب العربي من جموده، وأن يعود للقاهرة مركزها ودورها الرئيسي في التوجيه الفكري وهي المنار الروحي لأمة العرب".

وتلا ذلك تصفيق حاد.

ورد وزير الثقافة والارشاد للإقليم الجنوبي قائلاً: "نحن على استعداد لمناقشة كافة النقاط التي أثيرت. أو إحالة الموضوع الى اللجنة المشتركة التوجيه القومي والفنون والآداب والعلوم والثقافة".

ثم قرر رئيس الجلسة إحالة الموضوع والاقتراحات الى لجنتي التوجيه القومي والفنون والآداب والعلوم والثقافة.

وكان قد اجتمع مجلس الأمة برئاسة راتب الحسامي وكيل المجلس، وتولى أمانة السر سيد زكي ومرعي الخيرات.

وفي الجلسة المنعقدة في 26 نيسان 1961، ورد اسم وداد أزهري من ضمن أسماء أعضاء مجلس الأمة الذين أخذت آراؤهم بالنداء بالاسم، ووافقوا على مشروع قانون بإعفاء أجهزة التلفزيون وقطع الغيار الخاصة بها وأفلام الإذاعة والتلفزيونية المستوردة للدولة من الرسوم البلدية، وكذلك مشروع قرار في شأن إجراء مناقلة بين اعتمادات الميزانية الإنمائية للسنة المالية 1960-1961.

في النهاية، نخلص الى أن البرلمانية وداد أزهري شاركت في التصويت على مشاريع قوانين تساعد في تسهيل الأمور على المواطنين، وركزت اهتمامها على الشؤون الثقافية، وإحقاق الحق للكتّاب والمثقفين في الإقليم الشمالي.

المراجع:

 

[i]  كتاب (سجل البرلمان ومجلس الشعب السوري)، إعداد وتوثيق مازن صباغ، دار الشرق، دمشق، 2010، ص 205، وص 211.

[ii]  (الكتاب السنوي 1960)، الجمهورية العربية المتحدة، 1960، ص 577.



عدد المشاهدات: 709

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى