مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية تقارير صحفية 

أهم العناوين الصادرة في المواقع والصحف المحلية والعربية والدولية- 11/7/2018

الأربعاء, 11 تموز, 2018


النشرة

الأربعاء, 11-07-2018

المقداد لوفد منظمة التحرير: موقفنا ثابت تجاه القضية الفلسطينية رغم التحديات

| الوطن – وكالات- جدد نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد التأكيد على أن دمشق لا تزال تعتبر القضية الفلسطينية قضية العرب المركزية، وأن هذا الموقف ثابت على الرغم من كل التحديات التي واجهتها سورية خلال سنوات الأزمة.

وخلال استقباله وفداً من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة عزام الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، شدد المقداد على أن سورية تدعم حقوق الشعب الفلسطيني وخاصة حقه في العودة وإقامة الدولة الفلسطينية على أرضه، وضد أي مشاريع أو مخططات تسعى إلى تصفية هذه القضية، بما في ذلك ما يسمى «صفقة القرن» التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، مبيناً أن الضمان الوحيد لإفشال هذه المشاريع يكمن في تمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه، وعدم تنازله عنها، مؤكداً في الوقت ذاته أن سورية تدعم وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة هذه التحديات المصيرية.

وبحسب وكالة «سانا» الرسمية فقد جرى خلال اللقاء التطورات المتعلقة بالصراع العربي الإسرائيلي.

وأكد عزام الأحمد، أن سورية القوية المنتصرة هي السند والنصير للقضية الفلسطينية، وأن الشعب الفلسطيني سيبقى متمسكاً بحقوقه في وجه المخططات التي تسعى إلى تصفية هذه القضية العادلة.

ونقل الأحمد تحيات قيادة وشعب فلسطين إلى قيادة وشعب الجمهورية العربية السورية، مهنئاً بالانتصارات والانجازات التي حققها الجيش العربي السوري في كل أنحاء سورية.

اللقاء حضره من الجانب الفلسطيني واصل أبو يوسف رئيس دائرة التنظيم الشعبي، وأحمد أبو هولي رئيس دائرة اللاجئين، وأشرف دبور سفير دولة فلسطين في لبنان والسفير الفلسطيني بدمشق محمود الخالدي، وأنور عبد الهادي رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية.

وكان وفد المنظمة قد وصل إلى دمشق ليل الاثنين، بهدف بحث العلاقات الثنائية بين المنظمة وسورية والاطلاع على أوضاع الفلسطينيين، خاصة في مخيم اليرموك جنوب دمشق.

صالح مسلم يسعى لتخريب التقارب بين دمشق والأكراد

| الوطن- ىفي محاولة منه للعودة إلى الأضواء، وضمن مساعيه لإفشال أي تقارب بين الحكومة والمواطنين السوريين الأكراد بما يقطع الطريق على التدخل التركي شمال البلاد، اتهم الرئيس المشترك السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم، صحيفة «الوطن» بأنها مصدر لشائعات عن لقاءات لم تحدث بين مسؤولين بدمشق وقيادات كردية.

وقال مسلم عبر صفحته الرسمية على «تويتر»: إن «جريدة الوطن السورية، مصدر لكل الإشاعات التي تهدف إلى تمييع المواقف والآراء المؤدية إلى الحل السوري، تنشر أكاذيب عن لقاءات لم تحدث، ومصادرها مظلمة».

وتابع: «إذا كانت مرتبطة بالاستخبارات السورية فهذا دليل على عدم جدية النظام، وإذا مرتبطة كانت بالميت فهي تقوم بمهامها على أكمل وجه!!!!».

مصادر كردية مقربة من حزب الاتحاد الديمقراطي قالت لـ«الوطن»: إن مسلم الذي يعتبر أحد الواجهات لتيار ضمن حزب «الاتحاد الديمقراطي» يسعى لتخريب التقارب الأخير والمباحثات التي بدأت لعودة مؤسسات الدولة إلى كامل المنطقة التي تسيطر عليها «قوات سورية الديمقراطية – قسد» ولتصبح هذه المساحة تحت سيطرة الجيش السوري، وبما ينجيها من تقلبات الأهواء السياسية الأميركية ومن التدخل التركي، وحتى لا تتكرر مأساة عفرين في مناطق أخرى».

وذكرت المصادر أن «مسلم ومن معه، هم المسؤولون عن الدماء البريئة التي أريقت في منطقة عفرين والمسؤولون عن استيلاء الجيش التركي والميليشيات الإرهابية المدعومة من أنقرة عليها عبر تشددهم وتمسكهم بطرح الفيدرالية رغم التوسط الروسي حينها»، وقالت: «مسلم يحاول أن يكرر المأساة مرة أخرى خدمة للاستخبارات التركية التي يبدو أنه قد بات عميلاً لها بعد اللقاءات العديدة له مع كبار الضباط فيها ما بين عامي 2013 و2014 حيث زار تركيا حينها 4 مرات والتقى خلالها، بحسب الصحافة التركية، مع كل من رئيس جهاز الاستخبارات الوطنية هاكان فيدان ورئيس إدارة الاستخبارات أوغور كاغان آييق، وأحد رؤساء جهاز الاستخبارات كمال أسكين طان، إضافة للقائه مع وزير الخارجية التركي حينها أحمد داوود أوغلو، من دون أن ننسى أنه كان قد تخرج من كلية الهندسة الكيميائية في جامعة اسطنبول عام 1977».

وإذ تؤكد «الوطن» رفضها لتهم المسلم وادعاءاته، وإذ تؤكد أن جميع أخبارها تنشر منسوبة لمصادر واضحة وموثوقة، ورداً على هجومه غير المبرر على الصحيفة نقول: إن تتهمنا بالارتباط بجهاز مخابرات سوري، فهذا شرف لا ندعيه لكون الجهاز يمثل الدولة والوطن سورية ولا يمثل أعداء السوريين وقاتليهم، أما «الارتباط بالميت» فربما هنا يجب تذكير السيد مسلم بعدد الموتى الذين سقطوا بسببه في عفرين حين سلمها للأتراك.

موسكو تنفي مقتل عسكريين لها في سورية.. والأردن يستقبل قادة الميليشيات! … درعا تقترب من العودة كاملة إلى حضن الدولة

| الوطن – وكالات- اقترب الجيش السوري من استكمال مهمته العسكرية في درعا وريفها، تزامناً مع توسع رقعة المصالحات، لتتقلص المساحة التي لا يزال يشغلها الإرهاب في تلك المناطق، ولتصبح محافظة درعا على مرمى أيام من إعلان إنهاء الوجود الإرهابي فيها.

الجيش استعاد أمس منطقة صوامع الحبوب والسجن المركزي في غرز جنوب شرق درعا، وسيطر على المنطقة بالكامل، وذكر «الإعلام الحربي المركزي» أن الجيش استعاد منطقة غرز و«الجمرك القديم» و«كتيبة الهجانة» جنوب غرب المدينة.

واعتبرت مواقع إلكترونية معارضة، أن تقدم الجيش يأتي بعد السيطرة على كامل الشريط الحدودي مع الأردن، والممتد من جنوب طيسيا بريف درعا الجنوبي الشرقي مروراً بمعبر نصيب وتلة الدفاع الجوي حتى قرية زيزون بريف درعا الشمالي الغربي.

في الأثناء أشارت وكالة «سانا» الرسمية إلى أنباء تحدثت عن اتفاق بين الدولة والميليشيات المسلحة في كل من سملين، كفر شمس، كفر ناسج، وعقربا بريف درعا الشمالي، ينص على تسليم الميليشيات السلاح الثقيل والمتوسط وتسوية أوضاع الراغبين بالتسوية، وعودة مؤسسات الدولة إلى المناطق المذكورة والمساعدة على عودة من خرج منها.

وبحسب المعلومات التي نقلتها الوكالة، «يبدأ سريان الاتفاق ظهر اليوم الأربعاء»، في حين أكدت وكالة «سبوتنيك»، أن بلدة المطية الواقعة في أقصى جنوب محافظة درعا انضمت إلى بلدات المصالحة الوطنية.

وفي وقت سابق من يوم أمس أقرت مصادر إعلامية معارضة بفرض الجيش سيطرته على 78 بالمئة من مساحة محافظة درعا، على حين تقلصت نسبة سيطرة المسلحين إلى 15.4 بالمئة منها إلى جانب سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على 6.6 بالمئة من مساحة المحافظة.

وأكدت المصادر أن مروحيات الجيش ألقت مناشير على بلدة الحارة بريف درعا الشمالي الغربي، طالبت فيها بخروج المسلحين، وإعادة الأمان إلى البلدة.

من جهة ثانية، منع تنظيم «جيش خالد بن الوليد» المبايع لداعش، المدنيين من الخروج من مناطق سيطرته بعدما حاولوا المغادرة هرباً من أن يستخدمهم التنظيم دروعاً بشرية في مواجهة الجيش.

إلى ذلك فتحت وحدة من الجيش العربي السوري، الطريق الممتد من مدينة درعا إلى بلدة اليادودة بالريف الغربي للمحافظة، تمهيدا لعودة الأهالي المهجرين ودخول وحدات الجيش إليها.

وقامت آليات الهندسة في الجيش، بفتح الطريق المؤدي إلى بلدة اليادودة بعد قبول المجموعات المسلحة بتسليم جميع أسلحتها للجيش وتسوية أوضاع أفرادها.

وكشفت وكالة «سانا» أنه من المقرر أن تقوم المجموعات المسلحة بالبلدة في وقت لاحق، بالبدء بتسليم أسلحتها ثم دخول وحدات الجيش لتأمين البلدة وعودة العائلات التي هجرتها المجموعات الإرهابية في وقت سابق إلى منازلها.

وأشارت الوكالة إلى الأهمية الإستراتيجية الكبيرة لبلدة اليادودة بحكم موقعها الجغرافي حيث تعد البوابة الرئيسة باتجاه الريف الغربي لمحافظة درعا، وستشكل منطلقاً لاستكمال وحدات الجيش عملياتها لإنهاء الوجود الإرهابي على هذا المحور.

في غضون هذه التطورات، نفت وزارة الدفاع الروسية صحة التقارير الإعلامية حول مقتل عسكريين روس في درعا، أو في أي مناطق أخرى بسورية في الآونة الأخيرة، وقالت الدفاع الروسية في بيان لها: «لم تكن هناك أي خسائر في الأرواح بصفوف العسكريين الروس، تلك الأنباء الكاذبة حول سقوط العسكريين الروس في سورية يلفقها عناصر تنظيم «داعش» بشكل متعمد».

وأكد البيان الوزاري أن كل العسكريين الروس الموجودين في سورية «سالمون وبصحة جيدة ويواصلون أداء واجباتهم وفقاً للخطة المقررة».

إلى ذلك وفي تطور متوقع، قالت مواقع إلكترونية داعمة للمعارضة: إن السلطات الأردنية سمحت مؤخراً بدخول قادة الميليشيات في الجنوب مع ذويهم، إلى أراضيها، من بينهم: قائد «جيش اليرموك» أحد أهم التنظيمات الإرهابية في الجنوب، وقائد «فرقة فلوجة حوران»، وقائد «فوج المدفعية»، والقيادي في «جيش اليرموك»، ومراسل لقناة الجزيرة القطرية.

روسيا لمسلحي درعا: معركة إدلب قادمة

| الوطن – وكالات- كشفت روسيا عن الخطوة الميدانية التالية للجيش السوري عقب إنجاز ملف الجنوب، من خلال تقديمها النصيحة للميليشيات المسلحة في درعا خلال المفاوضات بعدم خروجهم إلى إدلب، لأن المعركة هناك ستبدأ في أيلول المقبل وسيكون مصيرها كمصير الجنوب بحسب مصادر إعلامية معارضة.

وقال قيادي مقرب من ميليشيا «الجيش الحر» يلقب نفسه أبو علي محاميد في تسجيل صوتي: إن الروس نصحوا المفاوضين بعدم خروج «الجيش الحر» نحو إدلب، وأضاف: «قالوا لهم (للمفاوضين) ننصحكم بعدم الذهاب إلى محرقة إدلب، العملية العسكرية هناك ستبدأ في شهر أيلول وسيكون مصيرها كمصير الجنوب».

من جانبه، أكد الناطق الرسمي باسم ما تسمى «غرفة العمليات المركزية في الجنوب» العميد الفار إبراهيم جباوي في تصريح نقلته وكالات معارضة، إخبار الروس المفاوضين بعدم الخروج إلى إدلب، وقال: «صحيح كان هناك تخويف من الروس لـ«الجيش الحر» من الذهاب إلى إدلب وهم يقولون هذه التصريحات علناً، بعد درعا سنذهب إلى إدلب».

للمرة الـ11.. التحقيق مع نتانياهو بشبهات فساد

سكاي نيوز -  أعلنت الشرطة الإسرائيلية، الثلاثاء، استجوابها لرئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو بمقر اقامته في القدس في إحدى قضايا الفساد التي تهدد بالإطاحة به.

وقالت الشرطة في بيان "جرى اليوم استجواب رئيس الوزراء لساعات عدة، في إطار تحقيق تجريه وحدة الاحتيال والجرائم الخطيرة الوطنية وهيئة الأوراق المالية".

ولم تذكر الشرطة في أي ملف تحقق، لكن وسائل الإعلام الإسرائيلية قالت ان الشرطة حققت "في قضية الرشوة المعروفة إعلاميا بملف "4000" أو "قضية بيزيك".

وتحقق الشرطة مع نتانياهو في ستة ملفات على الأقل مفتوحة حاليا ضده، وقد أوصت في 13 فبراير بتوجيه التهم اليه في ملفين منها.

وهذه هي المرة الحادية عشرة التي يخضع فيها نتانياهو للتحقيق.

وخضع للتحقيق للمرة العاشرة قبل نحو شهر حول قضية تتعلق بصفقة شراء غواصات عسكرية ألمانية، معروفة بملف "3000" وتحوم حولها شبهات فساد.

وقال نتانياهو إنه تم استدعاؤه كـ"شاهد"، في حين يشتبه بضلوع مقربين اثنين منه في هذه القضية.

لكن وزارة العدل أوضحت أن نتانياهو لا يعتبر مشتبها به في هذه القضية.

وزيرة السياحة الأردنية تصف الإسرائيليين بـ “أولاد العم” !

تشرين - التطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلي من قِبل بعض الأنظمة العربية والخليجية لم يعد سراً في هذه الأيام كنظامي بني سعود والإمارات ومشيخة قطر إضافة لبعض الشخصيات الرسمية في حكومات عربية، وآخرها ما قالته وزيرة السياحة الأردنية حينما وصفت الإسرائيليين بـ “أولاد العم” !!

 

 

 

حيث انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تتحدث فيه وزيرة السياحة الأردنية بالحكومة الجديدة لينا عناب عن “نبذة عن قطاع السياحة العالمية خلال لقاء حول صناعة السياحة في إقليم عاصف” في منتدى “عبدالحميد شومان الثقافي” حيث وصفت عناب “إسرائيل” والإسرائيليين ، بـ “أولاد العم” في أكثر من موضع خلال كلمتها، لاسيما عندما أجرت مقارنة بين القطاع الفندقي في الأردن وكيان الاحتلال.

وقالت عناب في موضع آخر: “إن أولاد العم يقدمون للسياح الأجانب برنامجاً سياحياً يتضمن بعض المواقع الأردنية”.

وشنّ مواطنون أردنيون هجوماً عنيفاً على عناب، واتهموها بالتطبيع مع كيان الاحتلال، ودفعت كلمات الوزيرة المكررة لاتهامها بالتطبيع والترويج المستقبلي لعلاقة طبيعية مع كيان الاحتلال، وهاجمها النشطاء بشكل عنيف.

ونقلت مواقع محلية عن مصدر في وزارة السياحة الأردنية دفاعه عن لفظ الوزيرة بالزعم أنها لم تحمل أية دلالات ذات طابع سياسي!!.

طهران تطالب بوضع حد لجرائم نظام آل سعود

تشرين - طالب مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة غلام علي خوشرو المنظمة الدولية بوضع نظام آل سعود والكيان الصهيوني في قمة لائحة الأنظمة القاتلة للأطفال في العالم لما يرتكبانه من جرائم شنيعة بحق أطفال فلسطين واليمن.

وقال خوشرو في كلمة ألقاها خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي عقد تحت عنوان “حماية الأطفال اليوم .. الوقاية من نزاعات الغد”: إنه، في الوقت الذي يواصل فيه الكيان الصهيوني قتل الاطفال الفلسطينيين، ولا سيما خلال التظاهرات السلمية التي جرت في غزة خلال الأشهر الأخيرة، فإن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة لا يزال يتجاهل وضع هذا الكيان ضمن لائحة المنتهكين الرئيسيين لحقوق الأطفال في النزاعات المسلحة.

 

وتطرق خوشرو في كلمته إلى مقتل الأطفال اليمنيين على يد نظامي السعودية والإمارات قائلاً: إن تدهور أوضاع الأطفال اليمنيين تمكن مقارنته فقط بمدى سوء أوضاع الأطفال الفلسطينيين .. ورغم ان اسم هذين البلدين قد شطبا لأسباب معينة من اللائحة الرئيسة لمنتهكي حقوق الأطفال في النزاعات إلا أن هذا الأمر لا يغير حقيقة جرائمهما بحق أطفال اليمن.

وشدد المندوب الإيراني على وجوب اضطلاع الأمم المتحدة بمسؤولياتها في وقف قتل الأطفال في فلسطين واليمن وسائر مناطق العالم.

وتبنى مجلس الأمن الدولي بأغلبية الأصوات، أمس، قراراً برقم 2427 اقترحته السويد رئيسة المجلس لشهر تموز يدعو إلى حماية الأطفال خلال النزاعات المسلحة.



عدد المشاهدات: 563



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى