مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية   كلمات وخطابات الرئيس

كلمة رئيس المجلس في افتتاح الدورة الاستثنائية الثالثة لمجلس الشعب

الخميس, 21 آب, 2014


الزميلات والزملاء الكرام

باسمي وباسمكم أرحب بالسادة الوزراء في بداية دورتنا الاستثنائية الثالثة ....

الزميلات والزملاء

ونحن نجتمع اليوم تتوالى الأخبار عن العدوان الاسرائيلي المتواصل ضد شعبنا العربي الفلسطيني وعن تصعيد هذا العدوان على قطاع غزة الذي راح ضحيته عشرات الشهداء ومئات الجرحى ونحن في مجلس الشعب ندين هذا الاعتداء والعدوان المستمر منذ ستة وستين عاماً، ونعد العدوان الجديد على قطاع غزة في سياق الحرب الارهابية الكبرى التي تشنها الجماعات الارهابية برعاية أمريكية وغربية على دول في منطقة الشرق الأوسط وخصوصاً على سورية والعراق، والتي برز العامل الاسرائيلي فيها منذ بداياتها، حيث كانت آلة الحرب والعدوان الاسرائيلية تظهر لتمارس دورها مع كل اخفاق تُمنى به الجماعات الارهابية على يد الجيش العربي السوري، وغير ذلك من الخدمات الطبية والعسكرية واللوجستية التي تقدمها سلطات الاحتلال لهذه الجماعات الإرهابية.

لقد قالت سورية مراراً إن ما يجري ضدنا من حرب هدفه أولاً وأخيراً خدمة كيان الاحتلال وتصفية القضية الفلسطينية بمساعدة بعض الأنظمة العربية، وما يجري اليوم هو دليل على ذلك، فكيان الاحتلال يقصف ويدمر في غزة، وجماعات داعش الارهابية تحرق الأرض وتدمر البناء في سورية والعراق، فالإرهاب واحد وإن تعددت وجوهه.

ومن هنا ندعو الشرفاء من أبناء شعبنا العربي وندعو جميع القوى الوطنية والقومية، ندعو الدول المحبة للسلام الى حشد القوى معاً لمواجهة خطر الارهاب الصهيوني والداعشي قبل أن يفوت الأوان وتغرق منطقة الشرق الأوسط في فوضى تنذر بكارثة على الاقليم والعالم.

الزميلات والزملاء

اسمحوا لي أن أتوجّه بدعوة الجميع في السلطتين التنفيذية والتشريعية وكل الجهات المعنيّة بالشأن العامّ لبذل قصارى الجهد من أجل تأمين الخدمات والاحتياجات الأساسية للمواطنين وكذلك ضبط الأسواق والأسعار وملاحقة المتلاعبين بقوت الشعب أينما وجدوا في الأسواق أم في الجهاز التنفيذي كي نمنع ضعاف النفوس من استغلال حاجات الناس وزيادة الأعباء التي يتحملها المواطن جراء الحرب الإرهابية الغربية والحصار الاقتصادي المفروض على بلدنا.

وفي الوقت نفسه نتوجه إلى أبناء شعبنا الذين صمدوا في وجه الإرهاب وقاوموا محاولات الترهيب، نتوجه إليهم لممارسة دورهم في ترشيد استهلاك الماء والكهرباء والوقود وغيرها من المواد التي تدعمها الدولة بمليارات الليرات واستخدامها عند الحاجة وفي مكانها الطبيعي فمن غير المقبول استجرار الخبز الذي تفاخر سورية بنوعيته وجودته, وتدعمه كما قلنا بمليارات الليرات, بينما يقوم ضعاف النفوس باستجراره من أجل استخدامه علفاً، وهنا نتحدث عن فئة قليلة من الناس, لكنها تؤثر في وفرة الرغيف. مما يزيد الأعباء على الدولة.

ولابد لنا في هذا المقام من أن نتوجه بالتحية والتقدير لأبطال جيشنا العربي السوري الذين يدافعون اليوم ليس عن سورية فحسب، بل عن شرف الأمة وعن حاضرها ومستقبلها ... في وجه الإرهاب التكفيري والإرهاب الصهيونيّ.

 

الرّحمة على أرواح الشّهداء والشّفاء للجرحى

13-07-2014



عدد المشاهدات: 814

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى