مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

جمال الزعبي ضيف وطني برس

الخميس, 7 كانون الأول, 2017


أوضح عضو مجلس الشعب السوري، الدكتور جمال الزعبي أنه للوهلة الأولى يعتقد المراقب أن لا علاقة بين العدوان الإسرائيلي المباشر على ريف دمشق الغربي وبين فشل المفاوضات في جنيف 8، إلا أن الحقيقة تظهر أنّ هناك ترابط عضوي وتعاون بين وفد المعارضات السورية في جنيف وبين العدوان الصهيوني.

وأضاف النائب الزعبي في حوار خاص لـ”وطني برس”، أنه منذ دخول وفد المعارضات إلى قاعة المؤتمرات وعنده نية التعطيل بناء على توجيهات وأوامر مشغليهم في الرياض ، وبالتالي أوامر الإسرائيلي والأمريكي، مبيّناً انهم يحاولون التعطيل بالضغط السياسي في جنيف والإسرائيلي يتولى الضغط العسكري عن طريق العدوان المباشر على دمشق، مشيراً إلى أنّ القضية هي قضية ضغط على الدولة السورية لكسب بعض الوقت وتحقيق انتصارات وهمية وتخفيف الضغط عن الدواعش الذين تمت هزيمتهم شرقي البلاد وشمالها.

وتابع الدكتور الزعبي أنّ الخسارة المستمرة التي منيت بها داعش وجبهة النصرة التكفيرية دقت ناقوس الخطر عند المشغل الرئيسي وهو العدو الصهيوني الذي بادر إلى وكما هو الحال في كل مرة يحقق الجيش العربي السوري والمقاومة والحلفاء انتصارات على الأرض تنبري إسرائيل بشن عدوان مباشر على سورية، إذاً عندما ينهزم الوكيل يسارع الأصيل بالتدخل المباشر بالعدوان.

ورأى أنه بعد اجتماع المعارضات في الرياض و ما سمي (الرياض2) أصبح الموقف الإسرائيلي والأعرابي أكثر وضوحا فهذا التحالف ضد أي حل سلمي أو سياسي يؤدي إلى استقرار سورية وعودة الأمان لها ولشعبها، وما مخرجات اجتماع الرياض 2 إلا عبارة عن طلبات وإملاءات صهيونية سعودية أعرابية بأيدي ولسان بعض خونة المعارضات السورية.

ولفت إلى أنّ القيادة السورية أدركت ذلك وقررت الذهاب إلى إزالة التهديد عن العاصمة دمشق والمتمثل بوجود الفصائل الإرهابية المسلحة حول دمشق في الريف الشرقي من جوبر و حتى دوما وغيرها من اماكن تواجد الإرهابيين وذلك عن طريق تقدم واقتحام جنود الجيش العربي السوري والمقاومة لتلك المناطق لتطهيرها من العصابات الإرهابية التي لم تحافظ على وقف إطلاق النار والاتفاقات المعقودة برعاية الدول الضامنة وكانت توجه قذائف الحقد التكفيري يوميا على العاصمة المقدسة مما أدى إلى سقوط الجرحى واستشهاد العديد من المواطنين الأبرياء، و لذلك تدخل المشغل الرئيسي وهو العدو الإسرائيلي وقام بضرب مواقع سورية ولكن صواريخنا كانت لهم بالمرصاد وأسقطت العديد منها.

وختم النائب الزعبي بالقول إنّ النوايا المبيتة بتعطيل مؤتمر جنيف 8 عند الإسرائيلي وملحقاته من الأعراب في الخليج وأذنابهم من خونة المعارضة السورية يؤكد النوايا العدوانية حتى للراعي الأمريكي بإفشال أي مسعى سياسي للحل في سورية وإن تظاهر بعكس ذلك.



عدد المشاهدات: 130

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى