مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

أحمد الكزبري في لقاء مع أنباء فارس

الأربعاء, 3 حزيران, 2015


قال عضو مجلس الشعب الدكتور احمد الكزبري ان الارهاب والارهابيين يستبيحون البشر والحجر السوري وكيف ستنفذ اية اتفاقيات والطرف الاخر لايستطيع فرض اي شروط على الارض.

واكد  الكزبري  في حوار خاص مع مراسلة وكالة "فارس" في سورية حول موسكو 3 وجنيف 3 أن سورية حكومة وارضا وشعبا تواجه حربا لم يسبق لها مثيل في التاريخ هناك استهدف للوجود السوري بكافة مكوناته .وشدد على ان الحكومة السورية لم ولن تتوانى عن اي حل سياسي وجاهزة للمشاركة والمساهمة باي جهود مخلصة لايقاف هذه الحرب وايجاد حل سياسي يضمن وحدتها وسيادتها.

وتساءل هل المجتمع الدولي جاد بايجاد حل سياسي اذا كان جاد فالحل سهل وأسهل مما يتوقع البعض . بداية يجب الالتزام بالقرارات الدولية لمكافحة الارهاب من قبل كافة الدول بشكل عام والدول الاقليمية بشكل خاص .واغلاق الحدود التركية السورية ومنع تدفق الارهابين الى الارض السورية وايقاف الدعم المادي واللوجستي لهم .
 
وتابع:بعدها  يستطيع السوريون الجلوس مع بعضهم وايجاد حل دون تدخل خارجي، ماهي فائدة جنيف 3 ان عقد ومازال الارهاب والارهابيون يستبيحون البشر والحجر السوري وكيف ستنفذ اتفاقيات والطرف الاخر لايستطيع فرض اي شروط على الارض .
 
وحول لقائهم مع المعارضة السورية وكونه أحد أعضاء الوفد الحكومي الذي مثل في موسكو  2 أشار إلى مايلي:
هذه ليست المرة الأولى التي نلتقي المعارضة السورية .فقد التقينا في مؤتمر جنيف 2 وفي موسكو 1 وموسكو2 ونلتقي دائما مع بعض المعارضة الموجودة في الداخل السوري . فالنقطة ليست في لقاء المعارضة لأننا جميعا سوريين وانما في انتماء هذه المعارضة . ليس لدينا اي مشكلة مع معارض وطني يؤمن بالوطن واستقلاليته ووحدته ويعارض التدخل الخارجي وتكون معارضته لخدمة الوطن. لان المعارضة هي اختلاف على نهج سياسي أو اقتصادي أواجتماعي يجب ان يصب في خدمة الدولة والمجتمع .
وأكمل: إذا كنا نؤمن بالديمقراطية والتعددية فصندوق الاقتراع هو الفيصل بين الجميع والشعب يقول كلمته فمن يحصل على الأغلبية يَحكم وبالتالي يصبح الآخر في الطرف المعارض . يجب التفريق تماما مع من يحمل السلاح فكما يشاع المعارضة المسلحة واعتقد ان هذا المصطلح وجد لخدمة أهداف معينة فمن يحمل السلاح ضد الدولة الشرعية ويمارس الارهاب والعنف والترويع يصبح خارجاً عن القانون حتماً .
 
وحول أحداث تدمر التي تم اختيارها بعد احداث جسر الشغور قال الكزبري: لا شك بان العقلية المدبرة لداعش تسعى لتسخين الميدان السوري الى اعلى مستوى ممكن فموقع تدمر يشكل الواقع الممتد من الرمادي العراقية إلى عمق الصحراء السورية بغية التمد د نحو ريف حمص الشرقي للسيطرة على المنشأت النفطية والغازية لتأمين التمويل المالي عبر الصفقات مع التجار الأتراك هذا من جهة .
وتابع: ومن جهة أخرى يحاول داعش ربط البادية السورية مع صحراء الأنبار وذلك بالسيطرة على الرمادي وسط العراق والسيطرة على تدمر وسط سورية بعدما ربط العام الماضي بين مدينة البوكمال السورية والقائم العراقية . ومن جهة ثالثة لفت النظر عن معركة القلمون التي سيطر الجيش العربي السوري والمقاومة اللبنانية على أغلبية المرتفعات الاستراتيجية وتكبيد الوجود الداعشي في هذه المنطقة لخسائر كبيرة في وقت يقوم حليفهم المزعوم بالدعوة العلنية للانضمام لهم .
وفيما اذا كانت سورية قد تركت لوحدها وخاصة في الفترة الأخيرة نفى ذلك بشكل قاطع وأكدالكزبري أن الترابط بين سورية وحلفائها سواء الحليف الايراني أو الروسي هو ترابط استراتيجي متين يحمي مصالح الجميع واعتقد ان العلاقة حاليا هي أقوى وامتن والايام القادمة ستثبت ذلك .
وعن اختلاف العناوين الرئيسية في نشرات الاخبار مابين العدوان الاسرائيلي على فلسطين إلى العدوان السعودي على اليمن أوضح الكزبري ان اختلاف العناوين هو اختلاف شكلي فلا اعتقد ان هناك اختلاف في المضمون فاسرائيل والسعودية وجهان لعملة واحدة واعتقد ان النظام السعودي قد تورط في اليمن بشكل كبير وسمعنا ماحدث في السعودية من قيام انتحاري بتفجير نفسه في مسجد أثناء صلاة الجمعة .
وهذا اكبر دليل على عمق التورط وعلى ارتداد الارهاب الذي صنعه النظام السعودي ويقوم بدعمه في الدول الأخرى على الداخل السعودي .

موقع مجلس الشعب

نقلا عن وكالة أنباء فارس الإخبارية



عدد المشاهدات: 6573

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى