مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

وليد درويش ضيف موقع دام برس

الأربعاء, 16 تشرين الثاني, 2016


مجلس الشعب أو البرلمان المكان الأبرز على خارطة السياسة والتشريع والجهة المسؤولة عن متابعة قضايا المواطنين ونقل همومهم إلى الجهات المعنية ومتابعتها وإيجاد حلول لها في ظل تراكم الأزمات المعيشية والكم الكبير من الإرهاق المادي والمعنوي الذي يتعرض له المواطن في ظل ظروف استثنائية.

عضو مجلس الشعب عليه كم كبير من المسؤولية تجاه من قاموا بإيصاله إلى المجلس عبر أصواتهم حيث منحوه ثقتهم علهم يجدون من يشاركهم همومهم بل من يجد حلول لها.

مؤسسة دام برس الإعلامية كانت من أوائل الوسائل الإعلامية التي نقلت مشاكل وهموم المواطنين إلى الجهات المعنية وعبر القنوات الرسمية وغير الرسمية وكان لها حضوراُ في جلسات مجلس الشعب حيث يتم مداولة أوجاع المواطنين وبالتالي من واجبنا كوسيلة إعلامية أن ننقل ما يجري تحت قبة مجلس الشعب من مناقشات لكي نضع المواطن بصورة ما يجري فالمسألة تعنيه قبل الجميع.

مجلس الشعب في جلسته العاشرة من الدورة العادية الثانية للدور التشريعي الثاني برئاسة الدكتورة هدية عباس رئيسة المجلس قام بمناقشة كل من وزير الصحة الدكتور نزار يازجي في اليوم الاول و وزير الزراعة المهندس احمد القادري في اليوم الثاني و ذلك للحديث عن ابرز الأعمال التي قام بها الوزراء في إطار عملهم الحكومي حيث تناولت مداخلات أعضاء مجلس الشعب واقع عمل الوزارتين اعضاء و كان ذلك بحضور وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب عبدالله عبدالله.

وللحديث عن تفاصيل الجلستين كان لنا لقاء مع الاستاذ وليد درويش عضو مجلس الشعب ومدير قناة الاشراق الفضائية في سورية.

- هل لكم أن تشرحون للمواطن عن آلية العمل في جلسات مجلس الشعب في دورته العادية ؟

في كل جلسة من جلسات الدور التشريعي العادي يقوم المجلس باستضافة وزير ليقدم شرح عن آلية عمل وزارته ويتخلل الجلسة طروحات من قبل الزملاء أعضاء المجلس وهي في الحقيقة طروحات جريئة ومناقشتها حق من حقوق المواطنين فمثلاً بحضور وزير الصحة كان هناك سؤال حول القرار الذي صدر من وزارة الصحة والقاضي بمنع النقل او الندب بين المحافظات و بأن هذا القرار لا يراعي الظروف الانسانية التي تحكم البعض فكان رد السيد الوزير بأن عملية الندب أو النقل هي شيء مخالف للقانون وبالتالي كانت المطالبة بإيجاد حل قانوني لهذه المشكلة بعيداً عن سياسة الروتين.

وحول التماس اجراءات نفذت على ارض الواقع بعد كل اجتماع لأعضاء المجلس قال النائب درويش

طبعاً انا سأتحدث عن نفسي وعن الكثير من زملائي اعضاء مجلس الشعب بأنه كل مايطرح ويقدم للسادة الوزراء يتابع بشكل كامل وعلى سبيل المثال انا طلبت من السيدة وزيرة الشؤون الاجتماعية الرد على كل ما سؤلت عنه خلال الاجتماع بشكل أجوبة خطية مكتوبة ترسل الى المجلس والهدف من ذلك هو توثيق تلك الإجابات ومتابعتها ونقلها إلى المواطنين ولكن حتى الان لم يتم الرد وأنا سأكرر طلبي بهذا الشأن كمتابعة لهذا الملف.

واليوم سيكون وزير السياحة في الاجتماع وانا سأطرح ملف الاستهتار بالسياحة الدينية وعدم الاهتمام بها وهي السياحة الوحيدة الموجودة في سورية الان ولم تنقطع.

وبشكل عام كل وزير يدخل قبة البرلمان هو بالفعل مسؤول من قبل اعضاء المجلس وفعلاً كان لهذه الدورة التشريعية بصمة خاصة وعمل مميز عن ذي قبل فرئيسة المجلس الدكتورة هدية عباس لها قدرة كبيرة على ان تنصر المواطن والمظلوم والاعضاء فعلا متابعين لمشاكل المواطنين بشكل فعلي وليس نظري.

 وبدوره الاستاذ درويش كمدير مكتب اعلامي كان له رسالته في الاعلام من خلال مجلس الشعب قال فيها :

انا عضو في لجنة الاعلام والاتصالات .. دائماً الحديث والنقاش مستمر حول آلية تطوير الاعلام ولكي اكون أمين و واضح وصريح في بداية نقاشي للبيان الوزاري عندما اعلن السيد الرئيس بشار الاسد عن تكليف الحكومة وتشكيلها رأيت خطة عمل رائعة و مميزة قدمت من خلال وزارة الاعلام حيث تم تقديم طروحات جديدة وجريئة وايضا وزير الثقافة و وزير الادارة المحلية حيث كانت اطروحاتهم فعلاً مميزة وتنم عن دراسة فاعلة.

واعتقد بوجود ادارة جديدة وكوادر جديدة هناك نهضة جديدة للاعلام وبعد بداية السنة سوف نشهد تشريعات تقوي الاعلام وتطوره بشكل ملحوظ.

والذي اود قوله " نحن من اوائل العالم في مجال الاعلام او الدول في الشرق الاوسط التي صنعت اعلام فأرشيف الاعلام لدينا معروف من اذاعة دمشق وغيرها ".

 ولكن الى اليوم لم نستطع ان نكون على مستوى وسائل الاعلام التي نحن ندعمها فلنكن بمستوها فقط وليس اقل او اكثر ولكن الطروحات الجديدة فعلاً تطور وتنمي قدراتنا الاعلامية ونحن سنكون جنود مستعدين دائماً للعمل المباشر والتنفيذ.

وفي ختام اللقاء توجه السيد وليد درويش عضو مجلس الشعب بالشكر لمؤسسة دام برس الإعلامية لحضورها الدائم على مختلف الجبهات مؤكداً عن الدور الهام الذي تلعيه وسائل الإعلام الالكتروني في نقل صورة الواقع خاصة في ظل الحرب المفروضة على سورية.



عدد المشاهدات: 4324

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى