مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

نضال حميدي ضيف ميلودي fm

السبت, 29 نيسان, 2017


أكد عضو مجلس الشعب السوري والإعلامي نضال حميدي لميلودي إف إم أن "ضربات العدو الإسرائيلي الأخيرة على سورية تعتبر رسالة واضحة تفيد أن القوات الإسرائيلية مازالت تدعم الإرهابيين والتكفيريين الذين جاؤوا إلى سورية لتدميرها، وإسرائيل منذ بدأ الأزمة تستضيف الإرهابين لعلاجهم وتمدهم بالسلاح، وبعض المعارضين أقاموا جمعيات للتعاون معها".
.
وبيّن حميدي في حديثه مع الصحفي هاني هاشم ضمن برنامج (إيد بإيد) أن "الضربات التركية تعتبر انتهاكاً للقانون الدولي، ومن يريد مكافحة الإرهاب فهناك تحالف بين سورية روسيا وإيران بشأن محاربة الإرهاب، ومن غير المعقول على تركيا محاربة الإرهاب في سورية بدون تعاون وتوافق مع الحكومة، لكن أردوغان يريد أن يكون له جيب بالمنطقة الممتدة بين ادلب وريف اللاذقية باتجاه الحدود، وهو يحاول جاهداً تحقيق منطقة آمنة وإبعاد الأكراد ومهاجمتهم لكنه لم ينجح بشيء".
.
وأشار حميدي إلى أنه "لا يمكن التعويل على الأردن أوالوثوق به فشأنه بذلك شأن أردوغان، كون الأردن فسح المجال لتسلل الإرهابين عبر حدودها، وسوريا لديها دين برقبة الأردنين منذ السبعينات وأحداث تسميم مياه نهر الأردن"، مضيفاً أن" الأردن يستطيع الوقوف مع سورية بوجه الأميركي والبريطاني ، وعليه التفكير بمصلحته لأن حل القضية الفلسطينية سيكون على حسابه وحساب أراضيه".
.
وأكد حميدي أن "مصرلن تسمح بانهيار سورية لكنها لن تستطيع القتال جانب الشعب السوري حتى لا يقال أنها ضد طرف آخر في سورية، علماً أن الإرهاب هو العدو المشترك للسوريين والمصريين، وعلى رأس الهرم الإرهابي جماعة (الإخوان المسلمين)".
.
وختم حميدي حديثه بالقول: "لا يمكن التعويل على أستانة ولاجنيف ولا حتى الحوار السياسي، لأن المعارضة السياسية لن تتوصل إلى شيء، ولا تملك شيء على الأرض، لكنها تملك بعض أجندات استخبارات الدول التي تتواجد لديها، وبالتالي لابد من تعاون دولي لمحاربة الإرهاب، ولا بد من الحوار بين السوريين وخاصة المعارضين دون تدخل خارجي".



عدد المشاهدات: 5911

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى