مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

ماري البيطار ضيفة عربي اليوم

الأربعاء, 1 تشرين الثاني, 2017


قالت عضو مجلس الشعب السوري، الأستاذة ماري البيطار: إنّ جولة جديدة من محادثات أستانا قد بدأت يوم أمس، وبعدها بوقت قريب ستعقد محادثات جنيف 8 ونأمل أن يتمخّض عنهما ما فيه الخير لسوريا وشعبها.

وأضافت النائب البيطار في حوار خاص لوكالة “العربي اليوم”، أنّ الحراك السياسي على الساحة السورية اليوم في أوج ازدهاره، إن كان في لقاء الرئيس الأسد مع مبعوث الرئيس الروسي ألكسندر لافرينتييف، والحديث عن خطوات نحو مؤتمر سوري سوري وإعلان الرئيس الروسي بوتين شخصيّاً تطهير أكثر من 90% من الأراضي السوري، كل هذه الأمور تقود إلى نتيجة ترميم البيت الداخلي السوري بعد كمّ الانتصارات الكبير الذي تحقّق على مدى سنوات وخاصة في الفترة الأخيرة.

ورات البيطار حول العودة بالملف الكيميائي إلى مجلس الأمن، وازدواجية المعايير الأمريكية، أنّ هذا يعود للتغطية على شركائهم وعدم فضخهم وخاصة أنّ الحكومة السورية تملك من الدلائل الكثير مما يجرّمهم ويدين الإرهابيين ومشغّليهم، فما كان منهم إلا العودة به لتشتيت الرأي العام والإلهاء لان نهاية تنظيم داعش في سوريا والعراق باتت قاب قوسين أو أدنى.

وتابعت أنّه اليوم نستطيع القول أنّ سوريا على بداية الطريق نحو الانتصار الشامل والمحقّق بفضل سواعد الجيش السوري والحلفاء، وستكون الانطلاقة من أستانا 7 وجنيف 8 وفيهما مفتاح الحل للأزمة السورية، كون الحلف المعادي لسوريا لم يعد يملك من الأوراق ما يخوّله إطالة أمد الحرب أو التلاعب بملفات قديمة يجدّدها ساعة يشاء، اليوم سوريا تعود لمركزها القوي والفاعل على الصعيد الدولي بثبات المنتصر والواثق.

وأشارت النائب البيطار حول الوضع الميداني خاصة في الشرق السوري إلى أنّ تنظيم داعش بدأ ينحسر وتم تقويض هيكليته العسكرية، وما يحدث الآن هو ردم الجيوب المتناثرة له هنا وهناك خاصة في البوكمال السورية بالربط مع مدينة القائم العراقية ليتم إطباق الخناق عليه وتأمين الحدود المشتركة بشكلٍ آمن.

وأردفت أنّ هذه الانتصارات جميعها لم تكن لتتحقق لولا تضحيات الشهداء من الجيش السوري والحلفاء، ورفاق سلاحهم ماضون لاجتثاث كل التنظيمات الإرهابية الدخيلة على مجتمعاتنا ومحاربتها والقضاء عليها مهما بلغ الدعم المقدّم لها.

وختمت النائب البيطار أنّ الآن الأولوية للتخطيط المنظم في مرحلة ما بعد داعش لإعادة الإعمار وإغلاق الملفات العالقة وتأمين عودة المهجرّين إلى منازلهم من دول الشتات، والنهوض نحو سوريا جديدة صمدت وصبرت وانتصرت.



عدد المشاهدات: 6059

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى