مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

عمر الحسن ضيف عربي اليوم

الاثنين, 6 تشرين الثاني, 2017


أوضح عضو مجلس الشعب السوري عمر الحسن أنّ الاعتداءات الصهيونية المتكررة سببها النصر السوري، وللتغطية على الإنجازات التي يحققها الجيش السوري والقوات الرديفة على الأرض، بعد انهيار داعش والفصائل المسلحة بشكل كاملٍ تحت ضرباته وبعد تقدّمه منذ العام الماضي من حلب واليوم دير الزور وغدا إدلب والرقة.

وأضاف النائب الحسن في حوار خاص لوكالة “العربي اليوم”، أنّ داعش وأخواتها صنعت في غرف العمليات الصهيوأمريكية واعتداء الكيان الصهيوني الأخير على ريف حمص بمنطقة حسياء لمنع الانتصارات التي يحققها الجيش وللحفاظ على حياة داعش التي يستثمرونها.

مشيراً إلى أنّ الاحتفاظ بحق الرد أكده العالم بأكمله عبر ضرب المجموعات الإرهابية داخل الأراضي السورية من خلال التحرير والتقدم والسيطرة للقيادة العامة للجيش والقوات المسلحة والقوات الحليفة.

وحول مزاعم لجنة تقصّي الحقائق بما يتعلق بالملف الكيميائي السوري حول حادثتي مطار الشعيرات وخان شيخون قال: إنّ القيادة الروسية والسورية على علم واطلاع كامل على حقيقة ما جرى وكيف نفذت المجموعات الإرهابية ضرباتها بالغازات السامة وهي ذريعة كبيرة للرأي العام وخدعة عليه لتعود المجموعات من جديد إلى الساحة السورية، ولكن دون وجود اثباتات وحقائق فعلية على الأرض حيث ان المجموعات الإرهابية وقياداتها استخدمت الجانب الإعلامي لتغطية عملهم الإرهابي بعد ضرب المدنيين بالغازات السامة واتهام القيادة السورية بذاك الأمر.

مبيّناً أنّ المجموعات الإرهابية إعلاميا كانت تعد العدة وتحضر أفلامها التي تسميها (بالوثائقية) عبر أصحاب الخوذ البيضاء لاصطفاف الرأي العالمي لجانبها، فالمجموعات استخدمت هذا الجانب بعدة أمور منها كانت بريف حلب عندما ضربت خان العسل وأخرى عندما ضربت غرب مدينة حلب والغوطة الشرقية وأيضا نفذت هذا الفلم بخان شيخون ولكن دائما تقريرهم ضعيف بسبب عدم وجود تأكيدات واثباتات بان القيادة السورية هي التي ضربت تلك الغازات.

ولفت الحسن إلى أنّ عدم زيارة مطار الشعيرات وخان شيخون يؤكد علمهم بأن المجموعات الإرهابية هي من قامت بهذه الأعمال الّاإنسانية.

وفي سياق منفصل حول المحاولات الأمريكية بالسيطرة على البوكمال عبر زج قوات قسد رأى النائب الحسن أنّ هذه المحاولات آتت من خلال المخطط الأمريكي التي تنفذه عبر الأراضي السورية من خلال عناصرها ومجموعاتها التي يزيد عددها بالبداية عن مئات آلاف الانتحاريين لمنع تقدم القوات السورية والحلفاء حيث كان مخططهم على الأرض السورية هو قطع خط الإمداد المقاوم من اول خط للجمهورية السورية وحتى نهايتها مع الحدود العراقية عبر مدينة (البوكمال).

 

مضيفاً أنّ الورقة الأخيرة للقوات الأمريكية هي البوكمال لعدم فشل المخطط الموضوع للاستيلاء على سوريا وإنهاء المقاومة ولكن الجيش السوري والحلفاء كانوا الأسرع والأقوى لتحطيم المخطط الفاشل، وكما فشل الأمريكي والإسرائيلي وحلفاؤهم في البداية عند اول خطوط الجمهورية السورية عبر استخدامهم بالبداية ما يسمى بالجيش الحر وبعدا ظهرت جبهة النصرة تلاها ظهور تنظيم داعش الإرهابي واخيرا ظهر ما يسمى بقسد فالعناصر نفسها ولكن الاسم يتغير والإرهاب نفسه وهدفهم ضرب خط المقاومة الذي يعبر سوريا حليفة المقاومة.

وأكّد الحسن أنّ تغيّر الأسماء والعناصر نفسها هي تسليم المناطق التي تسيطر عليها إلى قسد دون إطلاق طلقة واحدة ودون قتال، فليعلم العدو أن منطقة الجزيرة هي للجمهورية العربية السورية وما يسمى ب قسد المعروفة بمسميات عديدة والتي أخذت الجناح الإعلامي (الكردي) لطرح وخلق فتنتهم الجديدة فكان الشعب السوري اوعى من مخططاتهم الصهيونية.

واعتبر الحسن أنّ الأكراد السوريين فهم سوريون وبما يسموا قسد لا يمثلونهم فمنهم هناك عدد كبير من أخوتنا وأبنائنا الأكراد يقاتلون مع الجيش السوري ضد المجموعات الإرهابية المسلحة، وليس لهم مناطق معينة، لأن الجزيرة السورية هي “الطبقة والرقة ودير الزور والحسكة والقامشلي” وما يقارب عدد سكانها أربعة ملايين ونصف ويشكل تعداد الأكراد عشرة بالمائة، وهم يقطنون اغلب هذه المناطق وبعض هذه المدن المذكورة، وحجة امريكا محاربة داعش هي فبركة لتدمير مدينة الرقة وللتغيير الديموغرافي فيها.

 

وختم النائب الحسن أنّ الفشل الصهيوأمريكي ظهر الآن بعد إعلان مدينة دير الزور آمنة وتحت حماية القيادة السورية، لنعود بالنهاية إلى الاعتداءات الإسرائيلية التي حصلت أخيرا وحسب الرأي العالمي بان رد القيادة السورية هو عبر القضاء على المجموعات الإرهابية المدعومة أمريكيا وإسرائيليا بكافة مسمياتها المتواجدة على الأراضي السورية.



عدد المشاهدات: 5745

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى