مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

محمد فواز ضيف وطني برس

الخميس, 30 تشرين الثاني, 2017


أوضح عضو مجلس الشعب السوري، محمد فواز أنّ التهديدات التركية بفتح معركة ضد الأخوة الأكراد السوريون تؤخذ على محمل الجد من قبل القيادة السورية، ودخول القوات التركية إلى جنوب وغرب عفرين بالتواطؤ مع جبهة النصرة الإرهابية مؤشر على نية مبيتة لدى الأتراك بمحاربة حزب العمال الكردستاني.

 وأضاف النائب فواز في حوار خاص لـ”وطني برس”، أنّ هذه الحرب إن وقعت فإنها ستزهق أرواح آلاف السوريين مجددا، إلا أن ارتباط حزب العمال الكردستاني بالولايات المتحدة ينضوي على مخاطر جمة وارتهان للغرب على حساب الوطن الأم سورية.

مشيراً إلى انّه من السهل على واشنطن التخلي عن أي تابع او مصلحة مشتركة مع أي جهة أو دولة حين يتعارض هذا الموقف مع سياساتها وتحالفاتها الاستراتيجية، فلا يمكن أن تضحي بحليفها التركي مقابل دعم الأكراد، وهنا يجب على القيادات العسكرية الكردية قراءة تاريخ الولايات المتحدة بشكل جيد وعدم التعويل كثيرا على الوعود البراقة، فسرعان ما ينطفئ هذا البريق.

ولفت إلى أنّ الموقف الرسمي للجمهورية العربية من القوات التي دخلت الأراضي السورية بدون موافقة القيادة السورية تعتبر قوات معادية وخيار الرد على هذه القوات مفتوح وشرعي بما يخدم الأمن الوطني السوري، مبيّناً أنّ الحكومة السورية ترحّب بانضمام القوات الكردية السورية تحت لواء الجيش العربي السوري وهذا هو الأمر الطبيعي لتواجد هذه القوات، فسورية للجميع وحمايتها واجب على الجميع.

وأشار النائب فواز إلى أنّ الاحتلال العثماني للبلاد العربية استمر قرابة 400 عام وفي النهاية انتهى هذا الاحتلال بسواعد هذا الشعب ومقاومته، راجيا أن تعي القيادات التركية حتمية هذه النهاية وتتصرف بحكمة وعقلانية، إن الجيش العربي السوري والقوات الحليفة تمرست في الحروب وأتقنت الانتصارات وبالتالي اللعب معها كاللعب مع الأسد الذي يفتك بكل من يقترب من عرينه.



عدد المشاهدات: 3534

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى