مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

محمد فواز ضيف وطني برس

السبت, 24 شباط, 2018


إن دخول القوى الشعبية إلى مدينة عفرين السورية، قوّض المشروع الأمريكي التقسيمي بعد تخلي الولايات المتحدة عمن كانت تدعي أنها تدعمهم، ليطلبوا بأنفسهم دخول جيش البلاد للمساعدة في صد العدوان التركي. حول هذا الملف يقول الأستاذ محمد فواز عضو مجلس الشعب السوري في حوار خص به موقع "وطني برس": إن دخول القوات الشعبية السورية إلى مدينة عفرين هو أمر طبيعي في سياق مهامها التي تشكلت من أجلها ونذرت نفسها لتحقيقها، وهي الدفاع عن كل ذرة تراب سوريّة و تلبية نداء أي مواطن سوري يتعرض للإرهاب أو الغزو. ويضيف النائب فواز أن الصدام مع الجيش التركي الغازي أمر غير مستبعد، فحسب بيان مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري السوري تم التأكيد على الحق الحصري للجيش العربي السوري في الدفاع عن كامل الجغرافيا السورية. معتبرا أن تصريحات العثماني أردوغان تدعوا للاستغراب و للعجب، فمن نصبه سلطانا على أرض سورية كي يملي عليها أوامره، فهو سيتذرع بأن القوة التي دخلت وستدخل مدينة عفرين إنما دخلت لتساند (حزب العمال الكردستاني الإرهابي حسب تصنيفه) وبالتالي له الحق في تقديم الشكوى لمجلس الأمن الدولي بحقها و الحصول على تغطية لمواجهتها وقتالها. ويرى النائب فواز أن هذا الإعلان هو بمثابة دق إسفين بين القيادة السورية والقوات الكردية السورية المدافعة عن أهلها في عفرين، والإيحاء لها بأن الدولة السورية ستتخلى عنها لقاء عروض من جانب المتغطرس العثماني أردوغان.



عدد المشاهدات: 3804

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى