مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

سمير حجار ضيف عربي اليوم

السبت, 3 آذار, 2018


خاص وكالة العربي اليوم الإخبارية_ حوار سمر رضوان

بعد تواتر معلومات عن تجميع إرهابيين بغية إرسالهم من إدلب عبر قاعدة التنف إلى الغوطة الشرقية للدخول بمعركة الغوطة الشرقية في سيناريو يحاكي معركة دمشق عام 2013، وبدء سقوط الأحياء في الغوطة بيد الجيش السوري لتفشل كل المخططات قبل أن تبدأ.

حول معركة الغوطة الشرقية والقرار 2401 المتعلق بهدنة لثلاثين يوم وغير ذلك، يقول الدكتور سمير حجار، عضو مجلس الشعب السوري لـ وكالة العربي اليوم“:

أولا لم يكن هناك خوف على العاصمة دمشق ولا بأي وقت من الأوقات، وكان هاجس المسلحين الوصول إلى ساحة العباسيين أو ساحة برج الروس لدقائق وذلك لالتقاط بعض الصور ليس أكثر، لاعتقادهم أن ذلك يخيف السكان ويضعف معنويات الجيش السوري، هذا أكثر ما يعتقدون أنهم قادرون على فعله ولم يستطيعوا.

ويضيف النائب حجار أنّ إطلاق النار على الممرات الإنسانية ليس بجديد وشوهد في جميع المناطق في حلب وحمص ودير الزور ومخيم فلسطين وغيرها كثير، فالمدنيين حصن حصين للتنظيمات الإرهابية المسلحة، يحتمون بهم وبدونهم يصبحون أهدافا سهلة للجيش السوري، لذلك يلجأ المسلحون إلى كافة الوسائل للاحتفاظ بهم، وإعادة الهدوء إلى الغوطة الشرقية تحصيل حاصل، فهي ليست أصعب على الجيش السوري من حمص أو حلب او دير الزور، علما بأن ما تم حشده من رجال وعتاد لاستعادة الغوطة لم يسبق له مثيل.

وحول دخول المقاتلة سوخوي 57 الروسية على خط المعارك في سوريا ودلالات الرسائل من خلف ذلك، يرى الدكتور حجار أنّ القوات الروسية في سوريا تدافع عن الأمن الروسي، فالإرهاب الذي تحاربه روسيا في سوريا يهدد أيضا الدول المجاورة وصولا إلى موسكو وأوروبا ما زالت حتى الآن لا تعي الخطر الذي ينتظرها من هذا الفكر، لذلك فالمعركة بالنسبة لروسيا معركة أمن ومعركة وجود وليس فقط معركة بين الدولة السورية والجماعات الإرهابية المسلحة، لذلك لن تتوانى روسيا باستخدام كافة أسلحتها وقوتها في هذه المعركة.



عدد المشاهدات: 12302

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى