مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

الدكتور سمير الخطيب ضيف العربي اليوم

الثلاثاء, 17 نيسان, 2018


إنّ الشعب السوري الذي صمد خلال هذه السنوات لم يهزّه هذا العدوان على الإطلاق لأنه جاء بعد فشل كبير من الحلف المعادي لسوريا وبالتالي الأدوات الإقليمية والمحلية، هناك فشل حقيقي وكبير جدا لمحور واشنطن ولزعامة هذا الحلف ومن يسيّر هذا الحلف، هناك فشل كبير له، سياسي ودبلوماسي وعسكري.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية _ حوار سمر رضوان 

حول العدوان الثلاثي على سوريا فجر اليوم وتداعياته، يقول الدكتور سمير الخطيب، عضو مجلس الشعب السوري، لـ “وكالة العربي اليوم”:

 

ما جرى هو عدوان أساسي لحفظ ماء الوجه بعد هذا الفشل وتهاوي الأهداف المخطط لها في سوريا وسقوط هذه المخططات، كان هذا التدخل تحت هذا العنوان لحفظ ماء الوجه، وأعتقد أن هذه الدول لم تترك وسيلة على الإطلاق إلا ودفعت بها لإسقاط الدولة السورية لكن نحن اليوم أمام فشل كبير لهذه الدول وهذا العدوان الذي يكرّس حقيقة أن تدخّل الأصيل جاء بعد فشل الوكيل في سوريا، إن كان الوكيل الإقليمي أو المحلي.


عدوان 1956 و2018

من أرشيف مصر – العدوان الثلاثي

إن أكثر ما يشبّه للذي حصل اليوم ما حصل في مصر عام 1956 عندما قامت نفس الدول بالعدوان الثلاثي على مصر لكن الفرق أنه أثناء العدوان الثلاثي على مصر سوريا أرسلت خيرة شبابها وضباطها من الجيش للقتال إلى جانب المصريين بينما ما يحصل الآن أنّ مشيخة الخليج وأمراءهم وملوكهم يرسلون إلينا الطائرات

الأمريكية محملة بالصواريخ لتلقيها على الدولة السورية.

الفرق كبير جدا بين ما كانت تعمل عليه سوريا دائما باتجاه العروبة والعرب وبين ما يحصل من قبل آل سعود ومشيخة قطر الآن على الدولة السورية.


نسور الجو السوري

بالتأكيد الدفاعات الجوية السورية أثبتت وجودها وحضورها القوي جدا وأثبتت أن كل ما جرى في سوريا وكل ما تم استهدافه للقوات السورية خلال الفترة الماضية لم يؤتِ بنتائج بل على العكس تماما استعادت القوات السورية عافيتها واستعادت القواعد الصاروخية إمكانياتها الجوية،

وأنا على ثقة أننا نملك إمكانات هائلة جدا، و أكثر الخاسرين وأكثر من دخل في المأزق اليوم هو الكيان الصهيوني الذي بدأ في مأزق كبير جدا وجميع الأهداف التي عُمل عليها في سوريا لإسقاط الدولة وإضعافها ولتفكيك الدول في المنطقة تحت عنوان الربيع العربي وبعد أن عملوا جاهدين من تحويل الصراع العربي الصهيوني إلى صراع سني شيعي في المنطقة تحت عناوين مذهبية وطائفية أدركوا الآن أن هذا المحور هو أقوى وأكثر تماسكا.

 


ولادة نظام عالمي جديد

اليوم سوريا تخوض مخاض حقيقي لولادة نظام عالمي جديد، وصحيح أن الشعب السوري قدّم وضحى الكثير من أجل ولادة هذا النظام، لكن اليوم نستطيع القول إن هذا النظام أنه ولد ونستطيع أن نقول إن الحلف المقاوم هو أقوى وأن الكيان الصهيوني في مأزق وهذه الدول المعادية الثلاث في مأزق، وكلما تراجعت هذه الدول خطوة تقدمت روسيا وحلفاؤها خطوتين إلى الأمام وبالتالي أدخلت العالم في معادلات جديدة، ولا بد أن يسود في المحصلة القانون الدولي بدلا من الفبركات والأكاذيب والخداع الذي تعودت عليها الدول الغربية.

لم يعد متاح لهذه الدول أن تفعل كما تشاء والجميع يتذكر كذبهم ماذا فعل بالعراق وذات الأمر في ليبيا وهذه الأكاذيب والألاعيب التي دمروا فيها بلدان لن تكون متاحة لهم بعد اليوم، ولن تقبل لا روسيا ولا الصين ان يتم التلاعب بمصير هذا العالم واعتقد أن هذا ما أفقد الأمريكي صوابه وجعله يتصرف بهذه الحماقات لأنه أدرك منذ عام 1945 عندما خرجت أمريكا وبنيتها التحتية بعد الحرب العالمية الثانية كان لها أن تقود العالم بعد سقوط الاتحاد السوفياتي تزعمت العالم ووضعت يدها على مجلس الأمن والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان وأخذت توزع التهم كما يحلو لها بما يحقق لها مصالحها، أميركا التي عمرها 242 عاما قصت منهم 226 عاما بإحصاءات من داخل الكونغرس الأمريكي حروب، لا يوجد رئيس أمريكي لم يخض حربا هذه الدولة التي تنفق على العسكرة 30% من الإنفاق العسكري العالمي، اليوم هي مأزومة ومحصورة في الزاوية ولم يعد متاحا لها أن تعتدي على هذه الدول الضعيفة والفقيرة والمستضعفة لاستغلال خيراتها وإسقاطها.


رسالة وطنية

أهنئ الشعب السوري والرئيس بشار الأسد والجيش العربي السوري والحلفاء وتحية إلى كل من صمد ووقف إلى جانب الشعب السوري وإلى الجيش العربي السوري البطل أقول بدمائكم الطاهرة أوقفتم هذه الأفكار السوداوية لتقسيم سوريا وبدمائكم الطاهرة حافظتم على الوحدة الوطنية وبدمائكم ستبنى سوريا وسيعاد إعاد



عدد المشاهدات: 10067

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى