مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

فارس جنيدان ضيف وطني برس

الاثنين, 23 نيسان, 2018


أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن خبراءها أخذوا عينات يوم أمس، السبت من موقع الهجوم الكيميائي المفترض في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وقالت المنظّمة أنّها ستقيّم الوضع وربما تزور دوما مرة أخرى، من جهتها قالت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو تنتظر من خبراء المنظمة تحقيقا نزيها في الهجوم المزعوم في الغوطة الشرقية، مشيرة إلى أن دخولهم إلى دوما يأتي بعد 11 يوما من تلقي الأمانة الفنية للمنظمة طلبا رسميا من دمشق لإجراء تحقيق.
حول ما سيخرج عن خبراء منظمة حظر الكيميائي بعد فحص العيّنات، وغير ذلك، يقول الأستاذ فارس جنيدان، عضو مجلس الشعب السوري، لـ "وطني برس":
إنّ خبراء حظر الأسلحة الكيميائية من أول مرة استعمل السلاح الكيميائي في خان العسل في حلب يعلمون أن المجموعات المسلحة هي من استعملت هذا السلاح، وفي عدة مناطق كخان شيخون وغيرها والآن في دوما.
المواد الكيميائية بحوزة الإرهابيين
حاول بعض الخبراء اتهام الجيش العربي السوري بهذا العمل ولكن كل المعطيات والمؤشرات وشهادات الموطنين تثبت العكس لأن الحكومة السورية أعلمت عبر الأمم المتحدة وبعض الأصدقاء أنه يوجد عند بعض المجموعات الإرهابية مواد كيماوية ستستعملها ضد المواطنين لاتهام الجيش السوري على أنه هو من استعملها.
رفض شهادات المدنيين
الآن يرفضون أخذ شهادات من المواطنين كي لا تتهم هذه المجموعات بهذا العمل الإرهابي، كما أنه لن يكون هناك نزاهة في التحقيقات، وذلك كي لا يوجّه الاتهام إلى هذه التنظيمات الإرهابية.
العودة إلى جنيف
إن قول المبعوث الدولي استيفان ديميستورا حول العودة إلى مفاوضات جنيف، طبيعي لأنهم خسروا كل شيء حتى باتهام الجيش السوري في استعمال الكيماوي، ولم يبقى لهم غير المفاوضات، كما ان جميع المفاوضات السابقة فشلت والآن ديميستورا يحاول أن يعيد إحياء مفاوضات جنيف ولن ينجح بذلك، فمن يريد التفاوض بحسب رأيي لتكن البداية بـ "دمشق1"، ومن هنا ننطلق بسورية الجديدة.

 



عدد المشاهدات: 6304

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى