مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

محمد خير العكام ضيف سبوتنيك

الاثنين, 23 نيسان, 2018


قال الدكتور محمد خير عكام، نائب رئيس اللجنة الدستورية بمجلس الشعب السوري، إن الأساس الدولي للمفاوضات السورية-السورية هو القرار لأممي 2254، والذي تجاوز الزمن بعض فقراته.

وأضاف عكام: "الكثير من الفقرات تمت معالجتها في عدد من جولات التفاوض سواء في أستانا أو جنيف. فمثلا تم معالجة المواضيع التي عجزت الأمم المتحدة عن علاجها في مفاوضات أستانا مثل الملف الإنساني وتداعيات الحرب، وكذا موضوع تصنيف المنظمات الإرهابية".
وتابع، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، "وذلك لأن القرار 2254 تحدث عن داعش وجبهة النصرة، ولكنه عجز عن التصنيف، لذا من الممكن أن يتم إعادة النظر في هذا القرار، لأن المعطيات التي تم إصدار القرار على أساسها اختلفت".

وأشار نائب رئيس اللجنة الدستورية إلى أن الاجتماع غير الرسمي الذي عقدته الدول الأعضاء بمجلس الأمن في السويد هو للتشاور والنقاش، لافتا إلى أن "الاجتماعات الرسمية للمجلس يجب أن تتم وفقا لطلب رسمي من دولة عضو".

وأضاف "بالنسبة لنا كسوريين فإن ما نطلبه هو أن تتيح الأمم المتحدة الظروف الملائمة لإجراء حوار بين السوريين دون تدخل من أحد، فكل القرارات التي تمت بشأن سوريا، اعتمدت على القرار 2254، وما قبل هذا القرار كان هناك تدخل سافر وواضح من الدول الداعمة لهذه الحرب ولا تريد لهذه الحرب أن تنتهي لأنها لم تحقق أهدافها".

وأوضح عكام أن الأمم المتحدة لم تعمل على تأمين البيئة المناسبة لحوار بين السوريين دون تدخل من أحد، وهذه النقطة تؤخذ على الأمم المتحدة وفريق دي مستورا.

ولفت نائب رئيس اللجنة الدستورية إلى أن الحديث عن استبدال القوات الأمريكية المحتلة في الشرق السوري بقوات أخرى دون موافقة واستئذان من الحكومة السورية تعني استبدال محتل بمحتل آخر، مضيفا "سوف نتعامل معه نحن بشكل قانوني على أنه محتل جديد لهذه المنطقة".   
كما أشار عكام إلى أن "الغايات السياسية من تلك العملية، هو ابتزاز دول الخليج من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، والغاية الثانية تعد مؤشرا على أن دول الخليج لم تعد قادرة على تحمل تكلفة وجود القوات الأمريكية في المنطقة، في ظل مقاومة من البيئة الشعبية للوجود الأمريكي".
وتابع "لذلك هم يريدون الخروج من المنطقة بعد إيجاد بديل لهم في المنطقة، يستخدم من قبل الولايات المتحدة للضغط على الدولة السورية، ومن الناحية القانونية هو استبدال لقوات معتدية بقوات أخرى معتدية وهذا يعد عدوانا سوف نتعامل معه على أنهم معتدين إن لم ينسقوا مع الجيش السوري".



عدد المشاهدات: 3258

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى