مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

ماري البيطار ضيفة سنمار

الاثنين, 4 حزيران, 2018


لقاء مع عضو مجلس الشعب السوري  - ماري بيطار -

 

السؤال الاول: النصر من جنوب العاصمة دمشق ماهي المرحلة الجديدة التي سيؤسس لها نصر العاصمة

الانتصارات الأخيرة في الغوطة الشرقية و مخيم اليرموك والحجر الأسود أدى إلى إحداث تغيير جذري في الوضع في سورية ..حيث توج  تطهير منطقة الحجر الأسود ومخيم اليرموك جميع بلدات الغوطتين الغربية والشرقية تماما من الإرهاب بكل مسمياته وأشكاله وسحق تجمعاته التي كانت تنتشر في تلك المناطق كما انه إنجاز مهم كونه أسفر عن القضاء التام على أشرس مكونات التنظيمات الإرهابية وإثبات قدرة جيشنا الباسل على الحسم الناجز في مواجهة الإرهاب الممنهج والمدعوم من قوى إقليمية ودولية إضافة إلى أن هذا الإنجاز هام لجهة ضمان أمن دمشق وريفها كاملا والقضاء على مصادر التهديد الإرهابي لملايين السكان التي كانت تحاول تعطيل دورة الحياة الطبيعية فضلا عن تهيئة البيئة المطلوبة لضمان القضاء على ما تبقى من إرهاب أينما وجد على الجغرافيا السورية. ومن الأهمية بمكان أن نذكر أنه مع كل تقدم يحققه الجيش العربي السوري وكل تقدم تحرزه العملية السياسية فإن الأعداء بشكل رئيسي في الغرب الذي تقوده الولايات المتحدة والدمى التي تحركها في أوروبا وفي المنطقة إضافة إلى مرتزقتهم في سورية، يحاولون جعل نهاية لهذه الحرب أكثر بعدا، سواء بدعم المزيد من الإرهاب أو بإعاقة العملية السياسية. وبالتالي، فإن التحدي الماثل الآن هو ردم هذه الهوة بين مخططاتهم ومخططاتنا لإنهاء هذه الحرب والبدء بإعادة اعمار سورية.  

 

السؤال الثاني: معركة الجنوب السوري هل هي مواجهة المصير بالنسبة للجنوب خاصة مع قربها من الحدود والجولان المحتل هل سنشهد مواجهة مختلفة خاصة مع ما شهدناه من مغامرات صهيونية سابقاً

منذ بداية الأزمة لم تترك الدولة السورية فرصة للمصالحات الوطنية والتسوية إلا واستغلتها ولكن في بعض الأحيان تصبح الحرب هي الخيار الوحيد أمام الدولة السورية، ونعلم أنه خيار سيء ولكن لا بديل عنه.  وبشأن إنهاء جيوب الإرهاب في جنوب فقد ألقى الجيش العربي السوري مناشير تدعو المجموعات المسلحة إما إلى تسليم أسلحتها والبقاء إن كانت من سكان المنطقة أو الخروج إلى بلدانها أو مناطق أخرى ان لم تكن كذلك 00 والدولة السورية تسعى في البداية لحل هذه المسالة بالطرق التي تعودت أن تعمل بها وهي المصالحات وفي حال لم تنجح المصالحات في الجنوب السوري فان هذا قرار يتخذ على مستوى قيادة البلد والدولة السورية ستسعى لتحرير كل شبر من الأراضي السورية إن كان من الإرهاب أو من الوجود الأجنبي

 

السؤال الثالث: مغامرات الغرب فرنسا وأمريكا في الشرق السوري ما يحضر من قبل التحالف الغربي بوجه اي تحرك في الجنوب هل هو بداية لحركة انفصال بغطاء أميركي وتعاون من قبل العناصر الكردية هناك..

 

الدولة السورية للآن لم تنخرط بعد بأي مفاوضات أو اتفاق تتعلق بجبهة الجنوب في سورية 00 والمؤشر الوحيد على ذلك هو انسحاب الولايات المتحدة من أراضينا في التنف ومن أي أرض سورية ... 0

 

 

السؤال الرابع: التحرك الروسي في درعا هل جاء رد على الانتهاكات الغربية لخطوط سابقة أم يأتي ضمن خطة تحرير متكاملة سبق وأعلنته القيادة السورية بتأييد روسي

روسيا منذ بدء الأزمة و الحرب الإرهابية على سورية وقفت إلى جانب سورية في خندق واحد و ساهمت في مكافحة الإرهاب على الجغرافيا السورية و قدمت الشهداء في مواجهة حرب ضد إرهاب ممول من تركيا والسعودية وقطر و بالتالي فان روسيا شريكة مع سورية في مواجهة الإرهاب ووجود قواتها على الأراضي السورية بالاتفاق مع الدولة السورية و التنسيق معها    

القوات الروسية تعمل إلى جانب القوات المسلحة السورية وهم موجودون باتفاق وتنسيق مع قواتنا المسلحة حيث يجب أن يكونوا 0

 

 

السؤال الخامس: هل ستنعكس متغيرات الإقليم خاصة ما يجري في الملف الايراني على مفاوضات الحلول النهائية للمنطقة ككل على أي مفاوضات تخص الأزمة السوري

سورية دولة ذات سيادة و لها الحق بالدفاع عن نفسها ستتعاون مع من تشاء لمكافحة الإرهاب وما يجري من صراعات في المنطقة عربيا وإقليما لا بد أن تنعكس تأثيراتها على أزمات و ملفات المنطقة ....و لكن أقول  أن الدول السورية  ومنذ بدء الحرب حددت خياراتها و هي مستمرة بها سواء بالحرب أو بالتسويات أو بالمصالحات  كما تجري الآن حاليات التحضيرات لتشكيل لجنة مناقشة الدستور الحالي طبعا فيما يخض بعض المواد فقط ...وكما قلت في البداية  أنه مع كل تقدم يحققه الجيش العربي السوري وكل تقدم تحرزه العملية السياسية  فإن الأعداء في الغرب الذي تقوده الولايات المتحدة إضافة إلى مرتزقتهم في سورية، يحاولون جعل نهاية لهذه الحرب أكثر بعدا  ليصبح التحدي المائل لآن هو  ردم هذه الهوة بين مخططاتهم ومخططاتنا لانها هذه الحرب و إعادة اعمار سورية.  

 

السؤال ً ماهي مسارات إعادة الإعمار المنتظرة على صعيد البناء العمراني والاجتماعي... ماذا تنتظرون أو ماهي رؤيتكم لرفد انتصارات الجيش العربي السوري بنجاحات اقتصادية تزيح بعض الأعباء أيضا عن كتف المواطنين الذين هم آباء وابناء هؤلاء الأبطال في قواتنا المسلحة

 

بعد أن باتت الحرب في مراحلها الأخيرة فكل يوم يمر نحن أفضل والحياة التي تنعم بها دمشق

يجب أن تشمل كل المدن السورية والإنجازات الكبيرة التي تحققت في الحرب على

الإرهاب بتحرير الغوطة ومناطق شاسعة في ريف دير الزور والرقة وحلب وحمص ستنعكس على

حياة المواطن قريبا في مختلف النواحي ولاسيما المعيشية ... والدولة السورية طيلة سبع سنوات من الحرب وفرت احتياجات المواطنين ولم ينقطع رغيف الخبز وأجهزة الدولة تقوم بكل ما تستطيع لتحسين الوضع الاجتماعي فهناك واجب على المواطن وأخر على الدولة، إذا قام كل طرف بواجباته سنكون في وضع أفضل.

 



عدد المشاهدات: 3279

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى