مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

عدد من أعضاء المجلس ضيوف موقع المراقب

الثلاثاء, 26 حزيران, 2018


اكد أعضاء في مجلس الشعب السوري ان الاستهدافات المتكررة للمقاومة الاسلامية والحشد الشعبي في العراق، لن يثنيهم عن تحقيق النصر الكامل على عصابات داعش ومن داعميها الامريكان والصهاينة، لافتين الى ان اجهاض المشاريع الامريكية في سوريا والعراق، دفع الطيران الامريكي الى تكثيف ضرباته ضد الجش السوري والمقاومة العراقية.
و اكد عضو مجلس الشعب السوري محمد ماهر «ان موقفنا واضح وصريح حيال الاستهدافات المتكررة سواء اكانت لقوى الحشد الشعبي ام لقوات الجيش العربي السوري والقوى الحليفة التي تقاتل قوى الارهاب وفي مقدمتها تنظيم داعش انما هو خدمة لجميع التنظيمات الارهابية ومنها داعش «، فيما لفت إلى «أن قوى التحالف الدولي المزعوم الذي تقوده امريكا والتي تأكد لها اندحار داعش واخواتها امام بطولات الحشد الشعبي العراقي والجيش العربي السوري وقوى المقاومة الشريفة «.
وأوضح في حديث خص به ( المراقب العراقي ) «ان امريكا تحاول اعطاء هذه التنظيمات الاجرامية جرعة من الدعم من اجل الاستمرار بدورها التخريبي ومنع احلال الاستقرار والسلام في المنطقة خاصة بعد توضح قوة محور المقاومة وانتصاراته المتلاحقة «.
وأشار إلى «أن هزيمة داعش في العراق او سوريا وذلك خدمة للكيان الصهيوني المحتل والذي عدّ ان خسارة داعش واندحاره فاجعة وخسارة للمشروع الصهيوامريكي بالمنطقة».
وتابع « أن الضربات الامريكية لقوى المقاومة التي تحارب تلك التنظيمات الاجرامية هو من اجل حمايتها ودعمها وتسهيل انتقالها الى مناطق امنة اخرى من اجل اعادة تنظيمها وتدويرها وتوظيفها في مناطق اخرى للاستمرار بدورها التدميري والاجرامي خدمة للمشروع الصيوامريكي الذي يستهدف تقسيم المنطقة ونشر الفوضى والفتنة الطائفية والمذهبية والاثنية التي والتي هي اساس هذا المشروع الشيطاني «.
وتابع أن التحالف الذي تقوده الصهيونية العالمية وتساعدها بعض حكومات المنطقة التي تنتج الفكر الوهابي التكفيري الذي لم ينتج الا الدمار والقتل والدماء في المطقة والعالم «.
من جانبه اتهم عضو مجلس الشعب السوري محمود جوخدار « التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية باستهداف قطعات الحشد الشعبي من كتائب حزب الله العراقي المرابطين على الشريط الحدودي مع سوريا «.
وأوضح جوخدار في حديث خص به ( المراقب العراقي ) «ان هناك اتفاقية بين الجانب السوري والعراقي على مسك الشريط الحدودي لمنع تسلل الجماعات الإرهابية إلى الأراضي العراقية «.
وأضاف «أن استهداف قطعات الحشد الشعبي واضح تماما بأن الولايات المتحدة الأمريكية لاتزال تدعم التنظيمات الارهابية في العراق وسوريا «.
وأشار إلى «أن جميع المخططات الصهيوامريكي باءت بالفشل على يد محور المقاومة والجيش العربي السوري «.
ولفت إلى «أن سوريا ستبقى حليفة لحزب الله في لبنان والعراق لملاحقة الارهابيين داخل العمق السوري «. وتابع أن الضربات الأمريكية على قطعات الحشد الشعبي حزب الله العراقي لن يثني محور المقاومة من مواصلة المشوار في دحر الجماعات الإرهابية «.
من جهته أعلنت الحكومة السورية « شجبها واستنكارها تعرض قوات الحشد الشعبي في منطقة البو كمال من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية «.فيما أكدت أن الاستهداف المتكرر لمحور المقاومة دليل على وجود تعاون مشترك بين داعش وامريكا «.
وأوضح المستشار في رئاسة الوزراء السورية عبد القادر عزوز في حديث خص به ( المراقب العراقي ) «ان استمرار هذا التحالف بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بحق الشعبين العراقي والسوري واستمراره بدعم الارهاب واستخدامه للارهابيين لتنفيذ مآربه التقسيمية في المنطقة «.
ودعا عزوز «مجلس الأمن بتحمل مسؤولياتها في حفظ الأمن والسلم في البلدين وإدانة المجازر التي ترتكبها أمريكا وحلفاؤها في العراق وسوريا «.
وأكد عزوز «أن استهداف قطعات الحشد الشعبي في كتائب حزب الله جاء لفسح المجال أمام تنظيمات داعش الإرهابية «. مبينا أن تلك الضربات لن تثني محور المقاومة سوى عزيمة وإصرار على مواجهة داعش واعوانها «.
وتابع أن بلاده تستنكر وبشدة استشهاد عدد من مقاتلي الحشد الشعبي بضربات قوى الشر والظلام الصهيو امريكي «.



عدد المشاهدات: 3625

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى