مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

د. أحمد مرعي ضيف البناء

الأربعاء, 31 تشرين الأول, 2018


ناقش المشاركون في ورشة العمل التي أقامها المرصد العمالي للدراسات والبحوث في الاتحاد العام لنقابات العمال إثر فتح المعابر وانعكاساتها الاقتصادية والاجتماعية، لا سيما معبر نصيب بين سورية والأردن.

وأوضح رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح أنّ معبر نصيب أهم معبر في المنطقة، خاصة أنّ سورية تعد سلة زراعية لبعض دول الجوار، لافتاً إلى أنّ «البرادات الشاحنة الخارجة من سورية عبر المعبر باتجاه العراق ودول الخليج وصل عددها إلى 180 براداً».

وأشار رئيس اتحاد غرف الزراعة محمد كشتو إلى أن سورية حافظت على تحقيق الاكتفاء بمنتجاتها الزراعية رغم الحرب وبقيت هذه المنتجات موجودة ومتاحة في السوق المحلية وأسعارها حتى الآن أرخص من مثيلاتها في دول الجوار، معتبراً أنّ زيادة التصدير من المنتجات السورية إلى دول الجوار لا تعني بالضرورة رفع الأسعار وإنما يمكن أن تؤدي إلى زيادة في الإنتاج.

من جهته دعا عضو مجلس الشعب أحمد مرعي إلى ضبط إجراءات انتقال السلع إلى السوق الأردنية ومنع التهريب لإزالة مخاوف المواطنين السوريين من تأثير فتح المعابر في ارتفاع الأسعار، معتبراً أن فتح المعابر يؤدي إلى زيادة الحركة التجارية والانتعاش الاقتصادي.

وفي تصريح للصحافيين أكد رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال جمال القادري أنّ فتح المنافذ الحدودية له فوائده الكبيرة على الاقتصاد السوري لجهة تسهيل حركة الصادرات إلى دول المنطقة.

وطالب المشاركون في الورشة باتخاذ مبدأ المعاملة بالمثل مع الجانب الأردني، لا سيما في ما يتعلق بتأشيرة الدخول وإدخال الآليات ووضع ضوابط للحد من تهريب السلع المدعومة إلى دول الجوار.

ويشهد معبر نصيب على الحدود السورية الأردنية الذي افتتح في الـ 15 من الشهر الجاري حركة نشطة لجهة عبور الأشخاص أو السلع والبضائع حيث أبدت بعض الأوساط الشعبية مخاوفها من أن يؤدي ذلك إلى رفع أسعار المواد في السوق المحلية.

شارك في الورشة معاونو وزراء النقل والاقتصاد والتجارة الخارجية وممثلون عن وزارة الداخلية والجمارك ورؤساء غرف الصناعة والتجارة والسياحة وعدد من أعضاء مجلس الشعب ورؤساء تحرير الصحف.



عدد المشاهدات: 2317

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى