مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

د. أميرة ستيفانو ضيفة وطني برس

السبت, 8 كانون الأول, 2018


لم تمض أسابيع على قرار الكيان الإسرائيلي قبول التهدئة مع غزة وتداعياته على الداخل الإسرائيلي واستقالة ليبرمان بسبب الخلافات الكبيرة مع نتنياهو، وآخرها وقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة والذي اعتبره ليبرمان خضوعا للإرهاب.

عن الحملة الدعائية الإسرائيلية ضد حزب الله وحماس وشكواهما إلى الأمم المتحدة بحجة الأنفاق، سأل موقع “وطني برس”، الدكتورة أميرة ستيفانو عضو مجلس الشعب السوري، عن أبعاد هذه الحملة ومآلاتها على المديين القريب والبعيد.

فشل إسرائيلي

طالت تداعيات الاستقالة والتهدئة مع غزة الوضع السياسي والعسكري لتستكمل الفشل الإسرائيلي في مواجهة قواعد الاشتباك التي فرضتها فصائل المقاومة في غزة ولتطال عملية (كمين العلم) من سمعة وهيبة الجيش الإسرائيلي والذي كان له التأثير المخيف على المستوى الشعبي الإسرائيلي مما اضطر نتنياهو للقيام بعمل متهور يائس في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ليعتدي من جديد على الأراضي السورية معتقدا أنه سيقوم برد اعتباره داخليا و خارجيا” وما حصد إلا المزيد من الفشل حيث استطاعت الدفاعات الجوية للجيش السوري إفشال العدوان ومنع صواريخ العدو من تحقيق أهدافها.

ليأتي الكشف عن ملفات اتهام نتنياهو وزوجته بملفات فساد متعددة وأهمها القضية رقم 4000 التي تتهمه بالرشوة والتي تواجهه مع دائرته الداخلية، كما يواجه ثلاث قضايا أخرى هي القضية رقم 1000 المتضمنة الحصول على هدايا فاخرة والقضية رقم 2000 المتضمنة الاتفاق السري مع مالك صحيفة يديعوت احرنوت لتغطية صحفية مؤيدة لنتنياهو، والقضية رقم 3000 والتي تسمى قضية الغواصات الألمانية، إضافة لاتهامات موجهة إلى زوجته متضمنة قبض رشاوي والتدخل بسير التحقيق، والشرطة تدعي أنها تمتلك أدلة كافية لإدانته، أما مقاضاته فتعود للنائب العام الإسرائيلي.

فساد إسرائيلي

الجدير بذكره أن حالات الفساد في الكيان الإسرائيلي باتت ظاهرة حيث تورط فيها على مدى السنوات كبار المسؤولين في المؤسسة السياسية والعسكرية اولهم ابن بن غوريون عاموس و عيزر وايزمان رئيس الكيان ويليه موشيه قصاب، ومن رؤساء الحكومات اسحق رابين و ايهود باراك وآرييل شارون، أما ايهود اولمرت فكان أول رئيس حكومة وجهت إليه لائحة اتهام، كما تعرض نتنياهو للتحقيق في دورته الأولى من عام 1996 إلى 1999 لكن تم إغلاق الملفين لعدم وجود أدلة كافية.

تصعيد داخلي

في محاولة لجذب الأنظار باتجاه لبنان عبر تصعيد داخلي بتوجيهات سعودية والتي اعتبرها دونالد ترامب هي الضامن لاستمرار إسرائيل في المنطقة إلى سعد الحريري لافتعال ذرائع جديدة لتأخير تشكيل الحكومة وتأزيم الداخل واختلاق مشاحنات طائفية وآخرها مشكلته مع وئام وهاب.

بالتزامن مع إطلاق إسرائيل عملية (درع الشمال) حيث أعلن الجيش الإسرائيلي أنه رصد أنفاق لحزب الله تسمح له بالتسلل من لبنان إلى إسرائيل وبدأت عملية تدميرها من الأراضي الإسرائيلية.

ومما لا شك فيه أن إطلاق هذه العملية يخدم الداخل الإسرائيلي من جهة ليوهم الشعب أن العملية تأتي لحماية إسرائيل مستخدما ذريعة حزب الله واتهام الحكومة اللبنانية والجيش اللبناني، ليأتي بيان الجيش اللبناني مؤكدا الهدوء والاستقرار في الجانب اللبناني، ومن جهة أخرى لحرف الأنظار عن اتهامات الفساد والتحضير للقيام بعمل عسكري ضد لبنان من بوابة الأنفاق.

الوعد الصادق

لا يمكن فصل الحديث الإسرائيلي عن أنفاق حزب الله، عن تهديد أمين عام الحزب السيد نصر الله سابقا بنقل المعركة مع العدو من لبنان إلى  الداخل الإسرائيلي، لكن إسرائيل تولي جبهة الجولان أهمية تفوق اهتمامها بالجنوب اللبناني مع وجود قوات اليونيفيل حيث صرح نتنياهو منذ العام 2015 أن (إيران تسعى إلى فتح جبهة ضد إسرائيل مستخدمة مقاتلي حزب الله في هضبة الجولان) وكرر الفكرة في مناسبات متعددة ومنها في أكتوبر/ تشرين الأول 2018، وأضاف (سيحاول إحباط كل محاولات إيران لفتح جبهة في الجولان وسيبقى الجولان تحت السيادة الإسرائيلية إلى الأبد وإلا سنرى إيران وحزب الله على شواطئ بحيرة طبريا وأنه سيبقى يتحرك ضد محاولات إيران لتحويل أسلحة إلى حزب الله وهذا ما يبرر اعتداءاته المتكررة على الأراضي السورية وآخرها نهاية الشهر الماضي بعد رصده لهبوط طائرة إيرانية في مطار لبنان الدولي.

الجبهة الشمالية

إن فتح جبهة الجولان بات متاحا بعد أن انتهى مفعول اتفاقية فصل القوات الموقعة في العام 1974 وبعد أن أقدم مسلحو جبهة النصرة على خطف عناصر من قوات حفظ السلام وتعطيل عملها.

وتكرر الجمهورية العربية السورية حرصها على استعادة كل شبر من الأراضي السورية وبعد أن حصل مشروع قرار الجولان السوري على تأييد غالبية الدول في الأمم المتحدة التي أيدت الموقف السوري وحقها في الجولان المحتل وبالطبع ما عدا راعية الإرهاب أمريكا التي صوتت سلبا مما يضعها في خانة واحدة مع إسرائيل ويكشف زيف ادعائها بالحرص على تحقيق السلام في الشرق الأوسط.

ولا شك أن فتح جبهة الجولان كرد سوري مع محور المقاومة سيغير من قواعد الاشتباك ويورط إسرائيل في حرب استنزاف طويلة نظرا لعدم تمتعها بالعمق الاستراتيجي الذي يسمح لها بمناورة القوات لذلك تشكل الجبهة الداخلية خاصرة رخوة لها ستؤدي إلى هزيمتها عكس ما يتمتع به محور المقاومة بعمق استراتيجي واسع.

القوة السورية

لا شك أن الحرب الإرهابية على سورية على مدى ثماني سنوات ساهمت بتطوير مقدرات الجيش السوري في كل الجوانب العسكرية ويكفي أن نذكر كيف تم صد العدوان الإسرائيلي الأخير على ريف دمشق بواسطة منظومة إس 200 سام 5 المطورة دون الحاجة إلى استخدام منظومة إس 300، وتعتبر الإس 200 منظومة صواريخ أرض- جو مضاد طيران مداها الأقصى 300كلم وهي كافية للصد بسبب قرب المسافة ضمن المدى المجدي، لذلك تم استخدامها من قبل سلاح الجو السوري، الذي لم يفرط بمخزون الإس 300، وحرم إسرائيل من أهم هدف لها وهو معرفة قدراتها وأماكن تواجدها، وهذا ما يعكس حنكة القيادة السورية وقوة الجيش السوري.



عدد المشاهدات: 1500

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى