مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

مصطفى خير بيك ضيف وطني برس

السبت, 22 كانون الأول, 2018


الانسحاب الأمريكي ليس مفاجئا، إذ سبق وأن صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ أشهر، أن الإدارة الأمريكية رسمت خطة منذ بداية الحرب على سورية لتدمير الجيش السوري المقاوم الوحيد في المنطقة والدول العربية لإسرائيل وخدمة للوبي اليهودي الموجود في الإدارة الأمريكية، بالإضافة الى السيطرة على بعض مقدرات سورية في بعض المناطق من (نفط وغاز وآثار وذهب) وخاصة في ريف دير الزور والرقة قد سرقت ما فيه الكفاية.

عن الانسحاب الأمريكي وتداعياته والهدف المعلن والخفي من ورائه، سأل "موقع وطني برس"، الأستاذ مصطفى خير بيك، عضو مجلس الشعب السوري عن تفاصيل هذا الموضوع.

إنسحاب غير مخطط

 إن الخطة التي وضعتها الولايات المتحدة في سورية انقلبت عليها عند دخول الجانب الروسي وبقوة في الملف السوري، هنا بدأ الأمريكي يعيد الحسابات من جديد وخاصة مع حليفه القديم التركي الذي يعمل بوجهين (النظام التركي) لمصالحه فقط سواء مع الروس أو الأمريكيين.

لن يكون هناك مقابل للإنسحاب لأنها تركت حليفها التركي يعمل عنها حاليا ولكن لن يكون عمله طويل الأمد لأن التركي يتخلى عن أي شيء مقابل مكاسب خارجية وخاصة يسعى لعلاقة جديدة وقوية مع الروس وينظر إلى أن أحادية القطب في طور التغيير لتصبح أقطاب وليس قطبا واحدا هو أميركا فقط.

قسد "وحيدة"

مليشيات قسد قد تم توجيه النصائح لها من عدة جهات بأن الأمريكي يقوم بإستعمالكم حطب لحربه التي يقوم بها بسورية دون خسارة لجندي واحد أمريكي، حرب بالوكالة، وغير ملزم بأي اتفاق معكم لأن يتخلى عن حليفه التركي في مقابل إرضائهم.

لا عمل عسكري

برأيي لن يكون هنالك عملية عسكرية تركية حاليا، سوف تنتظر تركيا التطورات السياسية أولا بالملف السوري ولكن ما يتم الاتفاق عليه بالسر بين تركيا وأمريكا سيصطدم بجدار روسي يسبقهم بخطوة على الأرض في سورية وهذا سيكون الضربة الإيجابية ونهاية للحرب في سورية وعودة سيطرة الدولة السورية على كافة المناطق وإن كان لدى قوات قسد الذكاء تقوم بتسليم المناطق التي تسيطر عليها للجيش السوري وتحقن بذلك دماء عناصرها من رصاص التركي



عدد المشاهدات: 3830

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى