مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

علي صطوف ضيف الإباء الفضائية

الخميس, 27 كانون الأول, 2018


قناة الإباء / متابعة
طرحت المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله ، مبادرة الوساطة بين قوات سوريا الديمقراطية «الكردية» وبين الحكومة السورية، بعد ان تخلّت واشنطن عن «قسد» بقرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب المفاجئ بالانسحاب وتركتهم في مواجهة العصابات الاجرامية التي هددت بتحويل سوريا الى مقبرة لـ»قسد».
مبادرة الكتائب لقت ترحيباً واسعاً من قبل «قسد» التي ثمّنت الموقف بعد صدور بيان كتائب حزب الله، كما رحّبت بها أطراف سياسية عراقية و وصفتها بأنها تعبّر عن حسن نية وحس وطني ورغبة في العيش بسلام ، بعيداً عن الظلم المستخدم ضد الدول والشعوب.
إذ أعلن القيادي في تحالف سائرون أيمن الشمري، أن المبادرة التي أطلقتها المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله بشأن الأزمة السورية تعبّر عن حسن نية وحس وطني ورغبة في العيش بسلام بعيداً عن الظلم المستخدم ضد الدول والشعوب.كما أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الغانمي، أن المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله تمتلك الضمانات التي أهلتها أن تعلن نفسها كوسيط ما بين القوات السورية والشعب الكردي السوري.
مراقبون للشأن السياسي أكدوا، ان كتائب حزب الله تمتلك من المؤهلات ما يجعلها محط ثقة للجميع، لافتين الى ان المبادرة واقعية وحتماً ستحقق نتائج تسهم في استقرار الوضع بالمنطقة.
بينما أعربت أوساط سياسية سورية في مجلس الشعب عن ترحيبها بالمبادرة، مؤكدين انها ستعيد ابناء سوريا الى حضن الوطن، كما ستبعدهم عن السطوة الامريكية غير الموثوقة.عضو مجلس الشعب السوري علي الصطوف أكد، ان الحكومة السورية ترحب بمبادرة كتائب حزب الله وهي أساسا لم تغلق الباب أمام الاخوة السوريين الشرفاء في «قسد» إن ارادوا العودة الى حضن الوطن، داعيا قوات «قسد» الى ان يتحللوا من العقد غير المقدس مع الامريكان. وقال الصطوف ان الدولة السورية حريصة على كل ابنائها وأبواب التسويات والمصالحات مفتوحة لكل سوري. وأضاف: «من خلال المصالحة لابد أن تقطع الجهات ارتباطاتها وعلاقاتها مع الارهاب أو أية دولة داعمة له»، منوهاً الى ان الارادة الحقيقية بالعودة الايجابية الى حضن الوطن تكمن في ذلك.
ولفت الى ان سوريا وطن جميع السوريين الشرفاء وهي قلب الامة العربية، متابعاً أن الدولة السورية ترحب بالمبادرة والباب مفتوح أمام الاخوة السوريين الشرفاء في «قسد» ان ارادوا العودة الى حضن الوطن.
من جانبه، يرى المختص في الشأن الأمني عباس العرداوي، ان كتائب حزب الله موجودة في داخل المنطقة ويدركون تماماً كيف تدار الامور فيها، لافتاً الى ان ما يجري في سوريا حدث بسبب التدخلات الغربية التي نشرت القتل والترويع والإجرام.
وقال العرداوي ان المبادرة عندما تكون منطلقة من الداخل، فإنها ذات مصداقية في الطرح و واقعية النتائج وبعيدة عن الخيال.
وأضاف: «اية مبادرة تأخذ بنظر الاعتبار المعطيات الميدانية وتراعي مشاكل المنطقة، فسيكون مصيرها النجاح حتماً». ولفت الى ان مباركة الكتل السياسية للمبادرة تعكس مدى ثقتها بكتائب حزب الله ودورها في الميدان سواء كان ذلك في سوريا أو العراق، كما انها متيقنة ان النتائج ستكون إيجابية.



عدد المشاهدات: 4799

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى