مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

مهند الحاج علي ضيف سبوتنيك

السبت, 29 كانون الأول, 2018


وشدد المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، في تصريح صحفي، على أن دخول القوات الحكومية إلى منبج ورفع العلم الوطني السوري فيها يمثل، من دون أدنى شك، خطوة إيجابية ستسهم في استعادة استقرار الوضع في البلاد.



وأكد بيسكوف أن الاجتماع المقرر غدا السبت في موسكو بين وزيري الخارجية والدفاع التركيين، مولود تشاووش أوغلو وخلوصي آكار، ونظيريهما الروسيين سيرغي لافروف وسيرغي شويغو، سيتطرق إلى مسألة منبج وخطط أنقرة لشن عملية عسكرية شرق الفرات، وذلك بهدف "توضيح الأمور وتنسيق الخطوات والتوصل إلى التفاهم بشأن تطورات الأوضاع في سوريا لاحقا".

وأعلنت القيادة العامة للجيش السوري اليوم عن دخول قواتها إلى منبج ورفع العلم الوطني فيها، وذلك بعد وقت قليل من توجه "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تشكل العمود الفقري لـ"قوات سوريا الديمقراطية" بدعوة رسمية إلى حكومة دمشق لفرض السيطرة على المدينة الحدودية، في ظل التهديدات التركية بالتدخل في شرق الفرات.

يقول عضو مجلس الشعب السوري النائب مهند الحاج علي في حديث لبرنامج "حول العالم" عبر أثير إذاعة "سبوتنيك" بشأن دخول قوات الجيش السوري مدينة منبج شمال البلاد قرب الحدود التركية، ورفع العلم الوطني فيها، ما حدث اليوم، هو نتيجة الانسحاب الأمريكي، وإعلان الولايات المتحدة أنها لا تريد دعم هذه الفصائل الكردية مرة أخرى،  وبالتالي لم تجد هذه الفصائل من مناصر لها سوى الدولة السورية، وكانت قد جرت هناك الكثير من المفاوضات بيننا وبينهم، وكان شرط الدولة السورية أن لا يكون هناك  أي سلاح غير شرعي سوى سلاح الجيش السوري، وكان التفاوض يجري تحت شعار: سلموا سلاحكم وانخرطوا في جيش الوطن للدفاع عن سوريا، ضد كافة الاحتلالات وضد الإرهابيين.

ويتابع الحاج علي حديثه قائلا: والآن بعد نداء الأهالي في مدينة منبج، ومحاولة تركيا فتح معركة في منطقة شرق سوريا، وأنا أعتقد بأن أردوغان كان غير جدي في تهديداته، حيث أنه أوقف العملية العسكرية قبل أيام وأعلن أنها أجلت، وبالتالي هو يعلم تماما كلفة تلك العملية من الناحية العسكرية والسياسية، وها أن  الدولة السورية  تعود اليوم لتستلم زمام الأمور هناك، وها هو الجيش السوري يدخل محررا، والأهالي يحتفلون بقدومه ويرفعون علم الجمهورية العربية السورية، وهذا الوضع سينعكس بشكل إيجابي وأتوماتيكي على كل المناطق التي تسيطر عليها الوحدات الكردية.



عدد المشاهدات: 4273

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى