مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

محمد فواز ضيف وكالة ارنا

الأحد, 3 آذار, 2019


طهران/ 2 اذار/ مارس/ارنا- اكد عضو مجلس الشعب السوري محمد فواز إن زيارة الرئيس السوري بشار الأسد للجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد 8 سنوات من الحرب تعتبر إعلانا للنصر الإلهي لمحور المقاومة علي دول الشر التي تتزعمها أميركا.

وقال فواز في تصريح خاص لوكالة ارنا مساء الجمعة : إن' زيارة الرئيس الأسد للجمهورية الإسلامية الإيرانية ولقائه سماحة السيد علي الخامنئي المرشد الأعلي للثورة وسماحة الشيخ حسن روحاني رئيس الجمهورية كانت مفاجئة في توقيتها وليست غريبة في مضمونها فالعلاقة التي تربط البلدين علاقة وفاء وصدق ورابطة دم'. 
واضاف : ان ايران وسوريا 'هما العمود الفقري لمحور المقاومة وهما الدولتان الوحيدتان في المنطقة اللتان وقفتا بكل قوتهما في وجه المشروع الصهيوأميركي' مشيرا الي ان 'هذه الزيارة جاءت ردا مباشراً وحاسماً علي الرسائل التي وجهت لدمشق بشكل مباشر وعبر وسطاء رفيعي المستوي بفك الإرتباط مع إيران وحزب الله مقابل إنهاء الحرب علي سورية وإعادة إعمارها'.
واعتبر فواز ان 'بهذه الزيارة وهذا اللقاء الأبوي بين سماحة المرشد والسيد الرئيس بشار الأسد قد وصل الرد وأن هذه العروة لا انفصام لها' مضيفا: ان هذا اللقاء هو 'إعلان نصر لهذا المحور المقاوم وتزامنت الزيارة مع تشديد الحصار المفروض من الشيطان الأكبر علي الدولتين وهو إعلان صريح وواضح بأن مصيرنا واحد ولا يمكن لأحد كائناً من كان بأن يحاصرنا أو يعزلنا'.
وقال عضو مجلس الشعب السوري 'بعد هذا اللقاء لم يعد هناك شك عند شعوب محور المقاومة بأن قادتهم لن يتخلوا عنهم وأنهم في أعينهم وأعناقهم أمانة' داعيا الي 'الثقة التامة بقرارات وأوامر وقراءة قادة محور المقاومة لأنهم أثبتوا بالدليل الملموس صحة خياراتهم ودقة وصوابية قراراتهم'.
ولفت الي ان 'المفاجأة الكبري لأعداء محور المقاومة هي أنه رغم كل الضغوط والحصار وسنوات الحرب الثماني يزداد هذا المحور قوةً ومنعةً وكسب قلوب وتأييد شرفاء العالم'، مؤكدا ان 'محور المقاومة صمد وقدم الدم وانتصر دون أن يقول نعم للإملاءات الغربية التي تهدف لسلب إرادتنا وقرارنا السيادي ولاشك بان الشعوب الحرة ستحاسب حكامها الخونة الذين يرتهنون للأميركي والأوروبي ويسلمونهم رقاب وخيرات شعوبهم مقابل البقاء في عروشهم '.
 
 


عدد المشاهدات: 1611

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى