مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

د. نورا أريسيان ضيفة سيريا تايمز

الخميس, 11 نيسان, 2019


سيريا تايمز

 

-كيف ستكون أرمينيا جسراً لسورية باتجاه الاتحاد الأوراسي؟

تسلمت أرمينيا رئاسة هيئات الاتحاد الاقتصادي الأوراسي لعام 2019. وأرى أنه يجب الأخذ بعين الاعتبار أنه عبر جمهورية أرمينيا يمكن لسورية أن تؤمن إمكانية الدخول الى سوق الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، وهذا يتطلب بطبيعة الحال تنشيط وتطوير علاقات التعاون الاقتصادية بين سورية وأرمينيا.

فبهذا الإطار تشكل أرمينيا جسراً لسورية باتجاه دول الاتحاد الأوراسي، وكذلك للاستفادة من تجارب الدولة الصديقة لأرمينيا.

-ماهي النتائج المتوقعة لهذه الخطوة بالنسبة لسورية؟

رغم أن نجاح مسار الاتحاد الأوراسي يتطلب توفر شروط كثيرة، إلا أن الاتحاد يتميز بأنه يغطي مساحة لا يستهان بها تبلغ نحو 20.24 مليون كم مربع، وعدد سكانها نحو 183 مليون نسمة.

وهناك جهود تبذل من خلال مجلس الأعمال السوري الروسي ووزارة الاقتصاد السورية وجهات حكومية أخرى لجهة انضمام سورية للاتحاد. وأعتقد أنه لدى انضمام سورية للاتحاد يفتح المجال لتعزيز علاقات التعاون الاقتصادية مع الدول الأعضاء، وكذلك الاستفادة من تجارب تلك الدول.

وفترة ترؤس أرمينيا، تكمن أولويات أرمينيا في تشكيل منصة اقتصادية مشتركة في المنطقة، وذلك من خلال تنظيم انتهاج سياسات في المجال الاقتصادي لدول الاتحاد، وستبذل أرمينيا جهودها من أجل عملية التكامل في الاتحاد، وتأمين مساحة اقتصادية عامة. وخلال رئاستها للاتحاد يمكن لأرمينيا أن تلعب دوراً مهماً في تحقيق إمكانيات أوسع للاتحاد، من خلال تطوير السوق الإلكترونية، وتسخير مجال التكنولوجيا من أجل تنفيذ المشاريع الاقتصادية، وسورية ستكون المستفيدة من هذه القطاعات لسد بعض الثغرات، لاسيما بعد الحرب التي دامت ثمانية سنوات، بالإضافة الى فتح أسواق جديدة للمنتجات السورية لدى الدول الأعضاء في الاتحاد.

 

-هل يمكن أن يساهم الاتحاد الأوراسي بتخفيف نتائج الحصار الاقتصادي المفروض على سورية وخاصة بعد تطبيق ما يسمى بقانون قيصر الأمريكي ضد سورية؟

الاتحاد الأوراسي يعمل على خطط ومشاريع تتعلق بخلق أسواق مشتركة للغاز والنفط ومشتقاته، ورسم سوق عام للطاقة والكهرباء، ومشاريع أخرى تسهم في نمو التبادل التجاري بين أعضاء الاتحاد. ومن خلال توسيع عضوية الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، أو توسيع التعاون مع دول صديقة يمكن لسورية أن تتجاوز الحصار، لاسيما وأن عدد من الدول اليوم تؤكد على ضرورة توسيع العلاقات الخارجية للاتحاد الأوراسي.

في كل الأحوال هناك جهود تبذل ضمن إطار التعاون بين سورية وروسيا الاتحادية من خلال اللجنة المشتركة السورية الروسية والتي عقدت قبل أشهر اجتماعات فنية تحضيرية، ولابد أن نشير أنه يتم دراسة أكثر من 20 وثيقة في الاتجاهات المهمة للتعاون، ومنها النظام الضريبي الموحد للاتحاد الاقتصادي الأوراسي وغيرها من القطاعات كالصناعة والنقل والزراعة وغيرها.

 

-هل يمكن ان يكون للاتحاد الاوراسي دور سياسي فاعل باتفاقه مع الاتحاد الأوروبي؟

منذ التأسيس تعهد أعضاء الاتحاد بضمان حرية انتقال البضائع والخدمات ورؤوس الأموال والقوة العاملة، وكذلك تحقيق سياسة اقتصادية في قطاعات الاقتصاد الرئيسية: الطاقة والصناعة والزراعة والنقل. وأعرب أعضاء الاتحاد أنهم سيحسنون مناخات الاستثمار بين الدول، علماً أن بعض الدول بحاجة للاتحاد لفك الحصار عنها وتخفيف آثار العقوبات الغربية المفروضة عليها.

ويعتقد الاختصاصيون أن الاتحاد سيتحول الى قوة أو هيئة اقتصادية سياسية قابلة للتوسع، والى جانب الدور الاقتصادي، يمكن أن يلعب دوراً سياسياً ربما في العلاقة مع الاتحاد الأوروبي دون أن يتضارب مع مصالحه.

فيما يخص أرمينيا، من المفيد النظر باتفاق التعاون الموسع بين أرمينيا والاتحاد الأوروبي الذي تم توقيعه في 24 تشرين الثاني 2017 في بروكسل والذي تصادق عليه الدول الأوروبية تباعاً.

وأرمينيا هي جزء من منطقة الأوراسية وفي الوقت نفسه هي جزء لايتجزأ من أوروبا، وهي تشارك في عملية أوروبية شاملة وأوراسية. وتصريحات المسؤولين تبين أن تعاون أرمينيا مع الاتحاد الأوروبي لا يتعارض مع الاتحاد الاقتصادي الأوراسي. وموقع أرمينيا الجغرافي والسياسي استثنائي ويتيح الفرصة لكي تلعب دورها كجسر بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأوراسي.

 

-ماهي خطة التعاون الحالي بين سورية وأرمينيا؟

في السنوات القليلة الماضية، لاحظنا أن مجلس الأعمال السوري الأرميني بذل جهوداً كبيرة في إطار اتخاذ الخطوات اللازمة من أجل قبول انضمام سورية إلى الاتحاد الاقتصادي الأوراسي.

أعتقد أنه من المهم دعم وتفعيل عمل مجلس الأعمال السوري الأرمني، وتشكيل مجلس الأعمال الأرمني السوري، والعمل على إقامة مشاريع مشتركة في سورية في العديد من المجالات لاسيما الاستثمار، والاستفادة من التسهيلات التي تقدمها الحكومة السورية.

ولابد من العمل على السعي للاستفادة من مزايا رئاسة أرمينيا للاتحاد الأوراسي. أما برلمانياً، من المفيد الاستفادة من اللجنة الدائمة وهي «لجنة قضايا إقليمية والتكامل الأوراسي» في البرلمان الأرميني، والمعنية في متابعة الشؤون الخاصة بالاتحاد الأوراسي عبر قنوات متعددة.

د. نورا أريسيان

عضو مجلس الشعب، ورئيسة جمعية الصداقة البرلمانية السورية الأرمنية في مجلس الشعب السوري

8نيسان 2019

رابط المصدر :

http://www.syriatimes.sy/index.php/editorials/opinion/41098-syrian-mp-to-st-armenia-is-a-bridge-to-the-eurasian-union-for-syria

 



عدد المشاهدات: 1449

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى