مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

محمد فواز ضيف وطني برس

السبت, 20 نيسان, 2019


"وطني برس": خاص

 

ما إن ظهرت نتائج انتخابات الكنيست الإسرائيلي، وفوز رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للمرة الخامسة، حتى نفذ العدو الصهيوني غارة على منطقة مصياف، كتقدمة لمن انتخبه، وأنه قادر على إحداث فرق، لتأتي زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كرد على هذه العربدة وتقول إن إيران حاضرة مع سورية في التصدي لكل أشكال الحروب.

عن آخر التطورات السياسية في سورية، ونتائج زيارة الوزير ظريف إلى دمشق، سأل موقع "وطني برس"، الأستاذ محمد فواز، عضو مجلس الشعب السوري، عن هذه الملفات.

 

يقول النائب فواز: إن استمرار العدوان الاسرائيلي على سورية، هو تنفيذ لمراحل الحرب العالمية عليها، وبالطبع توهم الداخل الإسرائيلي بأنها ضربات استباقية تفادياً لخطر محدق من الجانب السوري والإيراني كما يزعمون، وهي تصب سياسيا في مصلحة نتنياهو الانتخابية.

ويعتبر أن زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى دمشق ولقائه السيد الرئيس بشار الأسد تندرج في سياق التنسيق بين الحلفاء وخاصة لمواجهة خطر الحرب الإقتصادية التي تتزعمها الولايات المتحدة على البلدين، وإيجاد السبل الكفيلة بتفادي تمدد خطرها على محور المقاومة، وبالطبع سنلاحظ في الأيام القليلة القادمة نتائج عملية لهذه الزيارة وهذا التنسيق.

ويرى فواز أنه من الممكن أن يكون فتح الطريق البري من طهران إلى دمشق أحد أهم الردود على هذه الحرب الإقتصادية التي لم يشهد التاريخ مثيلاً لحقارتها وقسوة تطبيقها.

 

ويعتبر أن أميركا هذا الشيطان الأكبر تعيد هيمنتها الاستعمارية على العالم وبالأخص منطقتنا، وعلى جميع الأحرار في هذا العالم التصدي والوقوف بحزم في وجه هذا الشيطان لأنه سيأخذ البشرية إلى الجحيم. وبدليل توقيع ترامب المعتوه على وثيقة سيادة للصهاينة على الجولان السوري المحتل ضاربا بعرض الحائط جميع المواثيق والقرارات الدولية التي تنص على أحقية سورية بالجولان السوري.

ويختم النائب فواز، الرحمة لشهداء الوطن وكل عام وجميع شرفاء وطني بخير، بمناسبة عيد الجلاء.



عدد المشاهدات: 2070

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى