مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

مهند الحاج علي ضيف سبوتنيك

السبت, 18 أيار, 2019


يقول عضو لجنة الأمن الوطني في مجلس الشعب السوري النائب مهند الحاج علي في حديث لـ"سبوتنيك" بهذا الصدد، كل التنظيمات الإرهابية سواء كانت جبهة النصرة أوغيرها، كانت تقوم باستفزازات كيماوية، كلما كان هناك تقدم للجيش السوري، وهذا الموضوع أصبح مفضوحا بشكل صارخ، حيث قامت المجموعات الإرهابية بتنفيذ هذه الاعتداءات في كل من دوما والغوطة وخان شيخون وحلب ومنطقة السقيلبية في ريف حماة.

ويشير الحاج علي إلى أن الدولة السورية والقوات الروسية العاملة هناك تعاونت مع منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، وطالبت اللجنة المختصة في سوريا بهذا المجال بالدخول إلى تلك المنطقة، ومعاينة هذه الأسلحة، المعروفة المنشأ، حيث أن لكل دولة خاصية معينة في صناعة هذه الأسلحة. وما أن يُعرف منشأ هذه الأسلحة، حتى يُعرف من استخدمها، ولكن هذه اللجنة كانت تماطل وتعتمد على شهادات يقدمها شهود زور ممن يسمون أنفسهم بالخوذ البيضاء، وبالتالي لم يكن هناك مصداقية أبدا في التعامل مع هذه اللجنة من قبل الحكومة السورية والقوات الروسية.

ولفت الحاج علي إلى أنه كلما كان هناك تقدم للجيش العربي السوري، كان يحدث هكذا استفزاز لاتهامه وحلفاءه باستخدام هذه الأسلحة المحرمة دوليا، علما أننا نؤكد أن سوريا لا تمتلك مثل هذه الأسلحة، ولسنا مضطرين إلى استخدامها، لإنه من الناحية العسكرية تشكل خطرا على القوات المتقدمة على الأرض، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى، الدولة السورية تنظر إلى هؤلاء المواطنين الموجودين تحت نير الإرهاب سواء كانوا في إدلب أو كانوا سابقا في الغوطة وحلب وير الزور وغيرها من المناطق، على أنهم رهائن وليسوا بيئة حاضنة، ونحن نقوم بتحرير هؤلاء الرهائن من هؤلاء الإرهابيين. والدليل على ذلك، أنه ما أن يقترب الجيش السوري من تحرير منطقة ما، حتى يقوم المواطنون هناك بالتعامل معه فورا وإمداده بالمعلومات أو حتى بالتسلح والقتال إلى جانبه ضمن القوى الرديفة.

ويتابع الحاج علي حديث قائلا: نحن نتوقع أن تقوم "جبهة النصرة" بتنفيذ استفزاز كيماوي في منطقة ما من إدلب، من أجل العمل على تدويل الوضع، وبالتالي نقل المعركة إلى مجلس الأمن الدولي واتهام سوريا وحلفاءها، من أجل إيقاف معركة إدلب أو التأثير عليها وحماية النصرة.



عدد المشاهدات: 2001

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى