مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

د. صفوان قربي ضيف الوطن السورية

الخميس, 19 أيلول, 2019


رأى عضو مجلس الشعب صفوان القربي أن مشهد عدم الاستقرار في الأسواق غير مريح وغير منتج بالمعنى الاقتصادي، مضيفاً: إذا أردنا نشاطاً اقتصادياً وجواً استثمارياً فلا بد أن نبحث عن موضوع استقرار سعر الصرف.

وبيّن القربي وجود إحجام وارتباك في الأسواق وأجواء عدم ثقة، مؤكداً أن الحرب على الليرة السورية هي حرب معلنة وأحد أسوأ أنواع الحروب وأشرس المعارك التي تشن على الدولة السورية بشكل معلن ويشترك فيها أطراف خارجية لا تخفي عداءها واستهدافها، مضيفاً: إلا أن المشكلة ليست بذاك الطرف بل المشكلة فيمن يساعد هؤلاء من حيث يدري أو لا يدري، مضيفاً: والأغلب أنهم يدرون بذلك.

وتابع: أمام الطمع ببعض الفتات يساء لليرة السورية وللاقتصاد السوري والاستقرار الاقتصادي والمالي في الدولة السورية، والتعامل مع هذه الفئة ما زال تعاملاً خجولاً وغير مقبول وهذه نقطة خلل مهمة جداً.

وقال القربي: أما ضبط الأسواق فهي حالة نسيناها، والأسواق لا تضبط بالتصريحات ولا بالكلام الناعم، مؤكداً ضرورة وجود أدوات تدخل لضبط الأسواق إلا أن هذه الأدوات إما غير موجودة وإما ضعيفة أو مخترقة بامتياز وكل الاحتمالات موجودة وكل الاحتمالات سيئة، مضيفاً: ما نعانيه أن من يضبط غير قادر على الضبط، وإن كان يقال إن عملية ضبط الأسواق ستكون من خلال صالات السورية للتجارة فعلى الدنيا السلام، وللأسف ما زال التعويل المطلق على بعض الجهات الحكومية للمساهمة بضبط الأسواق وهذا التعويل هو نوع من أنواع الأحلام الجميلة لا يرى له أي أفعال إيجابية على الأسواق.

واعتبر أنه بمؤسسة مخترقة وضعيفة كالسورية للتجارة لا يمكن التوقع بضبط الأسواق أو تدخل إيجابي فعال لتحسين واقع الأسواق.

ورأى القــربي أن أفضـــل ما قـــد تقـــوم به التجـــارة الداخليــة «التموين» هو عدم فعل شيء، وقال: في حال تركت مديريات التجارة الأسواق ستكون الأسواق بأفضل حالاتها، لأن تدخل التموين غالبا يسيء ولا يفيد لكونها تتدخل بالمكان الخطأ وبالآلية الخطأ.

الوطن



عدد المشاهدات: 347

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى