مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

آلان بكر ضيف عربي اليوم

الأربعاء, 2 تشرين الأول, 2019


قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: إن محاولات الولايات المتحدة الأمريكية فرض إعتدال تنظيم هيئة تحرير الشام الموجود في سوريا على أعضاء مجلس الأمن الدولي غير مقبولة، وواشنطن بدأت تتحدث بصوت عالٍ عن أن هيئة تحرير الشام هي هيكل معتدل يمكن التعامل معه، وتحاول إقناع أعضاء مجلس الأمن بهذا المنطق غير المقبول، كما اتضح من المناقشات الأخيرة حول وضع إدلب السورية.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – سمر رضوان

حول نية الولايات المتحدة الأمريكية فرض إعتدال هيئة تحرير الشام "جبهة النصرة سابقا"، على أعضاء مجلس الأمن خلال جلسات الجمعية العامة في الأمم المتحدة، يقول الأستاذ آلان بكر، عضو مجلس الشعب السوري، في تصريح خاص لـ وكالة "عربي اليوم":

إن نية الولايات المتحدة واضحة تجاه اعتبار هيئة تحرير الشام فصيل معارض معتدل، هي مجرد تسميات وتعاد التسميات عند كل مرحلة متعلقة بـ سوريا ونعود بالذاكرة إلى تنظيمي القاعدة وداعش وجبهة النصرة أو ما يُعرف حاليا باسم هيئة تحرير الشام هي مجموعات متطرفة من إنتاج الولايات المتحدة.

 وقد قالتها هيلاري كلينتون سابقا، والآن ما لم تحصل عليه واشنطن بالحرب بعد انتصارات الجيش العربي السوري تريد أن تحققه هي وتركيا عبر زج المتطرفين في العملية السياسية وتمثيلهم في المرحلة القادمة ليبقوا أدوات لها تحركهم حسب الحاجة. لكن سوريا وروسيا منتبهتان لهذا الوضع، وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن هذا التصرف "بمثابة قنبلة موقوتة"، والشعب السوري لن يقبل بالمتطرفين بعد كل تضحياته الكبيرة.

من هنا، يبدو أن واشنطن تعمل بشكل واضح على إطالة أمد الحرب في سوريا عبر إستخدام ذرائع وأساليب أصبحت تعبر عن أن الولايات المتحدة هي بمثابة أداة تأجيج الحروب لمجرد أن تفرض قوتها، حيث تفضل التحالف مع الإرهاب على أن تكافحه، ما يعني أن هناك نوايا واضحة تجاه سوريا تحديدا، خاصة بعد دخولها على خط معارك الشمال من خلال تصريحاتها، وما نيتها حول جعل هيئة تحرير الشام معتدلة إلا لإستخدامها بما يناسب تطلعات الإدارة الأمريكية في المنطقة، في ضوء التطورات الميدانية الأخيرة في سوريا .

لكن اليقظة السورية مع الحلفاء لن تسمح بأي تجاوزات وما يقطع الطريق على واشنطن، هو الإسراع بعملية تحرير الشكال السوري كاملا، للتفرغ للشرق وإنهاء الحالات الإرهابية في كل الجغرافيا السورية.



عدد المشاهدات: 249

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى