مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

محمد فواز ضيف عربي اليوم

السبت, 19 تشرين الأول, 2019


نائب سوري: سوريا تفتح باب الصفح والشرق مقبرة التركي

إن عدوان تركيا على شمال شرق سوريا للقضاء على قوات سوريا الديمقراطية المصنفة على قائمة الإرهاب التركية يهدف إلى تحقيق أكثر من أمر، الأبرز، إقامة منطقة آمنة بعمق 30 كم وطول 500 كم، في عمق الأراضي السورية، إلى جانب توطين 3.5 مليون لاجئ سوري يتواجدون في تركيا.

خاص وكالة عربي اليوم الإخبارية – حوار سمر رضوان

عن العدوان التركي الحالي على سوريا وتطورات الأوضاع سياسيا وميدانيا، يقول الأستاذ محمد فواز، عضو مجلس الشعب السوري، لـ وكالة "عربي اليوم" الإخبارية:

لقد تكلمت سابقاً عن أن الولايات المتحدة الأمريكية ليس لديها حليف حقيقي سوى الكيان الصهيوني وما تبقى 
هم بيادق يستخدمون من قبل الإدارة الأمريكية من أجل تحقيق مصالح قومية أميركية صهيونية وأن القيادات الكردية مخطئة في الرهان على الحليف الأمريكي للوقوف في وجه النظام التركي وإقامة دولة كردية أو إدارة حكم ذاتية في سوريا كما يحلمون متناسين بأن النظام التركي هو ثاني أهم دولة في حلف شمال الأطلسي "الناتو" وبالتالي معاداتها من قبل واشنطن لصالح القوات الكردية ضرب من الجنون.

وعليه نعيد للمرة الألف النصح للقوات الكردية بالتوجه مباشرة إلى القيادة الوطنية السورية وطلب الصفح 
والانخراط تحت جناح الجيش العربي السوري البطل لتفادي كارثة وشيكة الوقوع وللوقوف في وجه الطاغية التركي أردوغان وتحطيم حلمه في إغتصاب جزء آخر من أرضنا الطاهرة، فالوقت ليس في صالح القيادات الكردية، وما الانسحاب الأمريكي من المنطقة إلا أن ساعة الصفر قد حانت.

من هنا، إن العدوان التركي على سوريا مقامرة كبرى ومكلفة من قبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سيؤدي إلى نتائج عكسية تماما، فقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب بشكل مفاجئ يكون قد قدم هدية للنظام التركي لكنها هدية مسمومة وملغومة لجهة إستدراجه وجيشه إلى قلب المصيدة، ما قد يصعب الخروج منها كحال المصيدة السعودية في اليمن والأمريكية في أفغانستان والعراق، رغم وجود بعض الفوارق، لكن المؤكد أن الرئيس ترامب لا يمكن أن يغفر لأردوغان شراءه منظومات صواريخ إس 400 الروسية وتفضيلها على منظومة "الباتريوت"، الأمريكية.



عدد المشاهدات: 628

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى