مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

فاطمة خميس ضيفة سبوتنيك

الأربعاء, 23 تشرين الأول, 2019


التقى الرئيس بشار الأسد رجال الجيش العربي السوري على الخطوط الأمامية في بلدة الهبيط بريف إدلب.
وخلاللقائه الأسد بضابط وجنود الجيش السوري، أكد أن كل المناطق في سورية تحمل نفس الأهمية ولكن ما يحكم الأولويات هو الوضع العسكري على الأرض.

وأضاف الرئيس الأسد إن إدلب كانت بالنسبة لهم مخفراً متقدماً والمخفر المتقدم يكون في الخط الأمامي عادة، لكن في هذه الحالة المعركة في الشرق والمخفر المتقدم في الغرب لتشتيت قوات الجيش العربي السوري.

وقال الرئيس الأسد: كنا وما زلنا نقول إن معركة إدلب هي الأساس لحسم الفوضى والإرهاب في كل مناطق سورية.

وأضاف الأسد: عندما نتعرض لعدوان أو سرقة يجب أن نقف مع بعضنا وننسق فيما بيننا ولكن البعض من السوريين لم يفعل ذلك وخاصة بالسنوات الأولى للحرب قلنا لهم لا تراهنوا على الخارج بل على الجيش والشعب والوطن ولكن لا حياة لمن تنادي وحاليا انتقل رهانهم إلى الأمريكي.

وقال الرئيس الأسد إن أول عمل قمنا به عند بدء العدوان في الشمال هو التواصل مع مختلف القوى السياسية والعسكرية على الأرض وقلنا نحن مستعدون لدعم أي مجموعة تقاوم وهو ليس قرارا سياسيا بل واجب دستوري ووطني وإن لم نقم بذلك لا نكن نستحق الوطن.

وعن دلالات زيارة الرئيس بشار الأسد إلى بلدة الهبيط المحررة في ريف إدلب تقول عضو مجلس الشعب السوري، فاطمة خميس:

"إن زيارة الرئيس بشار الأسد إلى مواقع الجيش السوري في بلدة الهبيط، هي دلالة على القوة والانتصار والإرادة السورية العظيمة التي يمتلكها الرئيس الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة السورية، ووهذه الزيارة دلالة على صمود هذا الشعب الصابر والصامد، وهذه الزيارة هي إشارة البدء بمعركة الكبرى لتحريرإدلب، وهذه المعركة ستقضي على كل الإرهاب الذي أتى من كل أصقاع الأرض وتجمع في هذه المحافظة الخضراء".
وأضافت فاطمة خميس: إن زيارة الأسد إلى بلدة الهبيط تكستب أهمية كبيرة في هذا الوقت بالذات، حيث تنتشر قوات الجيش السوري في كل أرجاء محافظتي الحسكة والرقة، أي في الشمال السوري وشرق سوريا، وقد أراد الرئيس الأسد أن يبعث برسائل عدة من أرض محافظة إدلب، رسائل للإرهابيين وللأتراك ولأمريكا ولإسرائيل ولكل من تحالف مع الإرهاب، وهذا يعني أن معركة إدلب قادمة وسيتحرر كل شبر فيها عاجلا وليس آجلا".



عدد المشاهدات: 795

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى