مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

د. نورا أريسيان ضيفة وكالة سانا

السبت, 25 نيسان, 2020


رغم مرور أكثر من 105 أعوام على ارتكاب العثمانيين جريمة الإبادة الجماعية الأرمنية إلا أن أصداء هذه الإبادة ما زالت تتردد حتى اليوم في شتى أرجاء العالم لكونها تعد من أبشع صور الانتهاكات المرتكبة بحق الإنسانية جمعاء والتي تتكرر في وقتنا الراهن على يد نظام أردوغان بحق شعوب ودول المنطقة سائرا في ذلك على خطا السلطنة العثمانية البائدة.

صور الإبادة الأرمنية ما زالت تنبض في عقول وقلوب شعوب العالم ولاسيما في الذاكرة الوطنية للشعب الأرمني وهو ما أكدته في حديث لـ سانا رئيسة جمعية الصداقة السورية الأرمنية الدكتورة نورا أريسيان موضحة أن هذه هي الذكرى الخامسة بعد المئة لجريمة القتل الجماعية بحق الأرمن التي تصنف في القانون الدولي بأنها جريمة إبادة جماعية.

وخلفت جريمة الإبادة الأرمنية نتائج عديدة على أرض الواقع لعل أبشعها حرمان الأرمن من وطنهم وممتلكاتهم وتهجيرهم في شتى أصقاع العالم ولذلك يحيي الأرمن هذه الذكرى بكثير من الإصرار لإعادة المطالبة بحقوقهم حسب الدكتورة أريسيان مبينة أن أهم ما يسعى إليه الأرمن هو تجريم تركيا بهذه الإبادة وتعويض حقوق الأرمن.

ونوهت أريسيان بإقرار سورية من خلال مجلس الشعب في الثالث عشر من شباط العام الجاري بالإبادة الأرمنية مؤكدة أن اقرار وادانة عشرات الدول للجريمة يفتحان المسار للمطالبة بحقوق الأرمن التاريخية والاعتراف بالإبادة وإزالة نتائجها وهذا من أهم المبادئ والأهداف الوطنية لتعزيز القيم والحقوق في العالم وتحقيق العدالة للشعب الأرمني.

كما نوهت أريسيان باحتضان الشعب السوري للأرمن حيث انهم رغم معاناتهم من سياسة التتريك على مدى قرون طويلة كانوا أول من احتضن الأرمن الناجين من بطش الإبادة الجماعية التي نفذت بأوامر مباشرة من العثمانيين مبينة أن السياسة التركية ما زالت تنتهج نهج الاجرام والاعتداء والقتل والإرهاب بحق الشعب السوري.

أريسيان أشارت إلى أن ظاهرة الاحتضان السوري للأرمن على امتداد الجغرافيا السورية تجلت آنذاك في الصحافة السورية والكتابات الأدبية للمفكرين والأدباء السوريين ومذكراتهم موضحة أن الأرمن الناجين الذين استقروا في سورية وأبناءهم عبروا أيضا من خلال هويتهم عن انتمائهم ووفائهم لسورية وانخرطوا في الحياة الاجتماعية السورية وتركوا بصماتهم في الحياة السياسية والثقافية والاقتصادية.



عدد المشاهدات: 1039

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى