مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

د.نورا أريسيان ضيفة موقع مجلة الأزمنة

السبت, 15 آب, 2020


أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن انتخابات مجلس الشعب تشكّل محطة تاريخية من محطات الحرب كتب شعبنا تفاصيلها بأقلامه الناخبة وإرادته وتحديه، وتؤكّد تصميم الشعب السوري على الالتزام بالاستحقاقات الدستورية والوفاء للدماء الزكية والأرواح الطاهرة، وقال، في كلمة له أمس الأربعاء أمام أعضاء مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث، إن الانتخابات التي خضتموها مؤخراً مختلفة، فبالرغم من وباء كورونا وتأثيره في إحجام البعض عن المشاركة كان هناك تعدّد للوائح ومنافسة حقيقية، وهذه المنافسة حراك وطني، وأي حراك وطني حراك إيجابي لأنه يعبّر عن الالتزام الوطني.

- كيف تقرأين ما جاء في كلمة السيد الرئيس؟

برأيي هو خطاب بانورامي لمجمل القضايا، وخطة عمل تمس المواطن، فقد لامس الشأن الاقتصادي، والسياسي والبرلماني والعسكري، مع التركيز على الفساد ومكافحته من خلال التشريعات والقوانين. كما طرح فكرة بناء الدولة وفق رؤى وخطط، مؤكداً أن الخطط الناجحة تنطلق من الرؤى الاستراتيجية.

والأمر الهام الآخر، أنه في إطار الانتخابات، قال الرئيس أنه كانت هناك منافسة حقيقية في الانتخابات، وهذه المنافسة هي حراك وطني. ووصف المشاركة الواسعة في الانتخابات بأنها رسالة واضحة بأن السيادة ليست للمساومة.

هل ستقومون بتنفيذ مضمونه؟

-ما يخص الشأن البرلماني، لمّح سيادة الرئيس الى الثقافة البرلمانية، والعمل على تفعيلها، من خلال محاور عديدة. كما أشار الى المهام الرقابية للمجلس بالإضافة الى ضرورة تطوير التشريعات، طالما أن الرئيس أشار الى الخلل الموجود في التشريعات.

والحقيقة، مالفتني تركيز سيادته على فكرة الحوار. حيث شدد أن لمجلس الشعب دور محوري في الحوار، وأنه يجب أن نبدأ الحوار بعد الانتخابات، وذلك من أجل أن نصل إلى ضوابط، من قوانين وتشريعات وقرارات، وإجراءات إدارية وغيرها. كما حمّلنا مهمة كبيرة، أن نكون جسراً بين المواطن والسلطة التنفيذية وهو ما ينبغي أن نعمل عليه.

ما هي خطة عملك في هذا الدور التشريعي؟

انطلاقاً من خطاب السيد الرئيس التوجيهي، وعنوانه الأمل والعمل، سنجتهد جميعاً على إيجاد آليات جديدة للعمل.

وينبغي أن نستشف من خطاب السيد الرئيس خطة عملنا ليس فقط في مجلس الشعب بل للحكومة ككل. لذلك لن نكون مجرد صوت حر للشعب، كما قال سيادته، بل فعلاً معبراً عن مصالحه، وهي مهمة صعبة، والمطلوب إنجاز ذلك عبر الإبداع والابتكار لمضاعفة النتائج .

ونؤكد على ما وجهنا به السيد الرئيس، أنه علينا أن نكون أمناء في خدمة الشعب، لكي نكون على قدر ثقته وعزيمته وعراقته وبسالة جيشه وتضحيات جرحاه وشهدائه.

 

دمشق_ موقع مجلة الأزمنة _ محمد أنور المصري

mohamadalmasre@hotmail.com



عدد المشاهدات: 1618

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى