مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

نائب رئيس مجلس الشعب نجدة أنزور : الشعب السوري هو صاحب الرأي النهائي في أي عملية دستورية

الاثنين, 7 تشرين الأول, 2019


مشق ـ إکنا: أكد نائب رئيس مجلس الشعب السوري، "نجدت أنزور"، أن الشعب السوري هو صاحب الرأي النهائي في أي عملية دستورية، مشدداً على أن عنوان العمل السياسي في سوريه هو أن يكون العمل والحل سورياً ـ سورياً.

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش 23 سبتمبر الماضی تشكيل اللجنة الدستورية لسوريا، في خطوة طال انتظارها لإنهاء الحرب في البلاد.
 

وأضاف أنه يرحّب بالتقدم الذي أحرزته الحكومة والمعارضة، وأن مبعوثه الخاص إلى سوريا "غير بيدرسون" قام بتسيير الاتفاق وفقاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 لعام 2015.

ونصّ ذلك القرار على إعادة صياغة الدستور السوري ضمن عملية انتقال سياسي، وطالب جميع الأطراف بالتوقف الفوري عن شن هجمات ضد أهداف مدنية، وحث الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي على دعم جهود وقف إطلاق النار.

وطلب القرار أيضاً من الأمم المتحدة أن تجمع الطرفين للدخول في مفاوضات، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف أممي، بهدف إجراء تحول سياسي.
 
ولتسليط الضوء على تفاصیل تشكيل اللجنة الدستورية لسوريا، أجرت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا) حواراً مع نائب رئيس مجلس الشعب السوري، "نجدت أنزور"، فاليكم نص الحوار:
 
ما هي أهمية تشكيل لجنة صياغة الدستور السوري في الظروف الراهنة بعد هزيمة داعش؟
 
ليست جماعة "داعش" الارهابية فقط من هزم في سوريه بل ومعها عشرات التنظيمات الارهابيه والمعركه مستمره في تحرير اهلنا في ادلب من الأسر في محافظه ادلب الغاليه على قلوب كل السورين، وهذا للتنويه اما عن السؤال: فان القيادة السياسيه في سوريا والشعب السوري خلال كل فترة هذه الحرب القاسيه والظالمة، كان ينتظر الحد الادنى من بيئة سلميه مقبولة للبدء بعمليه سياسيه هي في الحقيقه أحد مخرجات مؤتمر "سوتشي" الذي وضع اليه معقوله لتنفيذ مضمون القرار 2254 ، فليس هناك من عاقل يعتقد بامكانية تنفيذ هذا القرار واستفتاء الشعب السوري وهو المعني الاول والأخير في ظل سيطره  الارهاب على مساحات من الوطن فمن غير العادل ان تترك جزءا من الشعب مهما صغر عدداً والا يكون له امكانية الإدلاء برأيه في دستور وطنه الذي سيحدد مسقبل الأجيال القادمه، لذلك طبعا بعد التمكن من الانتصار على جزء هام وتواصله القضاء على باقي فلول الارهاب باتت العمليه السياسيه اقرب لامكانية التحقيق من الاوقات التي مضت وهذا مشهد يحاكي ليس فقط الرغبات بل العقول والقدره على  تنفيذ المخرجات. 

كيف ستكون آليات تنفيذ قرارات ومخرجات هذه اللجنة؟                
 
الشعب السوري هو صاحب الراي النهائي في أي عمليه دستوريه وسوريه ليست استثناءً في هذا العالم، اما عن الاليات التي سوف تخرج عن اللجنه ذاتها ومرجعياتها فهي ليست واضحه بشكل كامل لكن تجاوز ارادة الشعب باي شكل فهذا خط أحمر لن يكون متاحاً. لاي كان.

ما هو تعليقكم عن ردود دولية الى تشكيل هذه اللجنة وتأثيرها على حل سياسي لأزمة سوريا؟
 
واضح أن دول مولت الحرب على وطننا تحاول الاستمرار بذلك بأشكال اخرى، الشعب من هزمهم من خلال جيشه في ميادين المعارك، وسوف يفعل في ميدان المعركة السياسيه القانونيه هذه. 

كيف ترى مسار التعاون سوريا وحلفائها مع منظمة الأمم المتحدة في الحل السياسي لأزمة سوريا ومعرقلات هذا المسار؟
 
عنوان العمل السياسي في سوريه هو ان يكون العمل والحل سورياً ـ سورياً، بدون اجندات خارجيه تقسم البلاد والعباد وتدخلنا في تقسيم حصص التي لن تنتهي الا الى تفتيت الاوطان، كما حصل في اكثر من بلد في المحيط وادخلهم في الدول الفاشله وهذا مرفوض كلياً، اي حالة تعزز وحدة الوطن وتزيد من مساهمة السوريين سياسياً واقتصادياً واجتماعياً بذلك  فهذا امر ليس فقط مطلب بل يتوق له ابناء الوطن وهذا مستحيل اذا بقيت أذرع الارهاب المغذات والمدعومة من الخارج جاثيه على قلوب كثير من ابناء الوطن، المعرقلين كانوا ومازالوا من اشعل نار الفتنه ومولها وجعل كثير من السوريين حطباً لها ومازال يحاول بأشكال أخرى ونحن  يقظون لكل هذه القوى اقليميه كانت أم دوليه ومتعاونون مع كل قوى الخير في العالم وفي المنظمه الدوليه التي تساهم معنا في محاربة هذا الارهاب.


عدد المشاهدات: 639



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى