مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

وفد اعلاميين وناشطين تونسيين: سورية وتونس شركاء في التاريخ والحضارة ومعارك التصدي للإرهاب

الاثنين, 31 آب, 2015


أكد نائب رئيس مجلس الشعب الدكتور فهمي حسن أن سورية اليوم تدفع ثمن مواقفها العروبية والقومية الداعمة للقضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وحق شعبها في العودة الى دياره مشددا على دور الإعلام النزيه في التعريف بخطورة المرحلة الراهنة التي تمر بها الامة العربية وأهداف الإرهاب الذي يستهدف سورية والعراق.

وخلال لقائه اليوم وفد الإعلاميين والناشطين التونسيين أشار حسن الى جرائم التنظيمات الإرهابية المسلحة بحق الشعب السوري والفكر الوهابي التكفيري الذي تحمله وتعمل على ترويجه بعض الدول الإقليمية الداعمة للإرهاب في المنطقة موضحا ان هذه التنظيمات عمدت مؤخرا إلى قطع المياه والكهرباء عن المدنيين في حلب ودرعا في جريمة لا تمت للإنسانية بصلة مستغلة” ضعف المجتمع الدولي وتوانيه عن وضع حد لهذه الممارسات الإرهابية”.

وشدد على دور الاعلام المهني والموضوعي في نقل صورة حقيقية وصادقة عن الأوضاع في سورية وتعريف الرأي العام العربي بحقيقة المؤامرة التي تستهدف جميع الدول العربية بهدف تقسيمها والسيطرة على ثرواتها ومقدراتها خدمة للكيان الصهيوني إضافة الى مواجهة قنوات الاعلام المضلل التي تعمل على التحريض وبث الفرقة ونشر الأفكار التكفيرية والارهابية.

واستعرض الدكتور حسن آلية عمل المجلس وكيفية إقرار القوانين وعمل لجانه الدائمة مشيرا الى أن مجلس الشعب يضم 32 امرأة لتأخذ المرأة دورها في الحياة السياسية وتشارك في صنع القرار إضافة الى وجود أعضاء ينتمون لأكثر من 10 أحزاب سياسية في سورية بما فيها أحزاب المعارضة الوطنية.

من جهته أكد رئيس مركز قرطاج لدراسات التنمية والإعلام زياد الهاني رئيس الوفد  أن “سورية وتونس شركاء في التاريخ والحضارة وفي معارك التصدي للإرهاب البربري الذي يحاول الغاء كرامة الانسان وسلبه ارادته وحريته خدمة لأجندات معادية للأمة العربية وشعوبها” موضحاً ان هذا الإرهاب الذي يستهدف سورية وتونس اليوم يقف خلفه فكر واحد بغيض يقوم على ثقافة غزو عقول الشباب وسرقتها وتدمير الحضارات العربية العريقة.

وأشار الى أن الوفد الذي يزور سورية حاليا يضم محامين وناشطين سياسيين وممثلين عن المجتمع المدني وهم يعملون في تونس على الملاحقة القضائية لكل من حرض الشباب التونسي ومولهم ووفر الملاذ الآمن لهم بغية تسفيرهم الى سورية وضمهم الى صفوف التنظيمات الإرهابية المسلحة وسلبهم انسانيتهم وتحويلهم الى وحوش بشرية مجرمة.

ويضم الوفد التونسي رئيس اتحاد التونسيين المستقلين من اجل الحرية معز علي والمحامية والكاتبة العامة للمنظمة التونسية لحماية الإعلاميين آمنة عبودة ورئيس تحرير صحيفة “لا بريس” سفيان بن فرحات ورئيس تحرير إذاعة “جوهرة اف ام”  زهير الجيس والصحفي بجريدة الصحافة اليوم محمد بوعود والصحفية بإذاعة “موزاييك اف ام” أميرة محمد والصحفية بإذاعة “شمس اف ام ” خولة السليتي.

- موقع مجلس الشعب  –



عدد المشاهدات: 4211



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى