مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

بروجردي يجدد موقف إيران الداعم لسورية في مواجهة الحرب الإرهابية التي تتعرض لها-فيديو

الخميس, 15 تشرين الأول, 2015


جدد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي التأكيد على موقف بلاده الداعم لسورية في مواجهة الحرب الإرهابية التى تتعرض لها.

ولفت بروجردي خلال مؤتمر صحفي في دمشق اليوم إلى أن الهدف من زيارته إلى سورية هو تأكيد دعم الحكومة والشعب الإيراني لسورية التي تقف في الموقع الأول لخط المقاومة وللسيد الرئيس بشار الأسد الذي يقف بقوة ويحمي سورية من هجمة المعتدين في السنة الخامسة من هذه الأزمة الظالمة التى فرضت على الشعب السوري.

وأكد بروجردي أن مقاومة سورية وصمودها أمام الهجوم الإرهابي الذي تتعرض له يستحق كل التقدير وأن الشعب السوري يدافع عن أمنه وكرامته مبينا أن الجميع بات يعرف أن الإرهابيين يأتون من عشرات الدول إلى سورية بدعم وتدريب من بعض دول المنطقة والدول العالمية الكبرى وخاصة أمريكا ولكن الشعب السوري يدافع عن أمن وكرامة هذا البلد.2

وردا على سؤال لـ سانا شدد بروجردي على أن أي مبادرة تطرح لحل الأزمة في سورية يجب أن تتم بالتنسيق مع الحكومة السورية حتى يكتب لها النجاح مبينا أن العمليات العسكرية الروسية الداعمة لسورية في مكافحة الإرهاب هي أيضا تدعم الجهود التى تبذل في مجال الحل السياسي للأزمة فيها.

وأشار بروجردي الى أن التواصل والاستشارات مستمرة مع سورية على مستوى وزارتي الخارجية في البلدين في الجانب السياسي والمبادرات السياسية نظرا للعلاقات المتميزة بينهما مبينا أن الخيار العسكري والعمل على الأرض لا يتعارضان مع الحل السياسي الذي تدعمه روسيا لأن الإرهابيين لا يعرفون غير منطق القوة.

ولفت بروجردي إلى أن “الهدف من المخطط الشيطاني الذى يستهدف سورية أن يتناسى العالم الإسلامي قضيته الرئيسية وهي القضية الفلسطينية” مشيرا إلى أن هذا المخطط فشل رغم التكاليف الباهظة التى تجاوزت مليارات الدولارات وفي الوقت ذاته نرى بدء أول شرارة للانتفاضة الثالثة في الأراضي الفلسطينية المحتلة ضد الكيان الصهيوني.

وقال بروجردي “عارضنا السياسة التركية إزاء سورية وتحدثنا مرات مع المسؤولين الأتراك ونعتقد أن دعم المجموعات الإرهابية وتدريب الإرهابيين وتسليحهم خطأ كبير وله آثار سلبية على الأرض”.

وأوضح بروجردي أن السياسة الإقليمية لإيران تقوم على أن تقديم أي دعم أو مساعدة عسكرية سواء أكان في سورية أم العراق يأتي على إثر تقديم طلب من تلك الدول وقال “حسب استراتيجيتنا ضد الإرهاب فنحن قدمنا مساعدات ان كانت من جانب الأسلحة أو المستشارين لكلا البلدين وأي طلب آخر ستتم دراسته ومناقشته”.

ولفت بروجردي إلى أن الحكومة العراقية جادة في محاربة الإرهاب وأنه لا بد من وجود تنسيق معها على كل المستويات للقضاء على الإرهاب رغم الضغوط الأمريكية المستمرة مشيرا إلى أن الأمريكيين بعد فشل تحالفهم في ضرب الإرهاب يعملون بشكل سلبي تجاه المركز المعلوماتي الذي تم إنشاؤه في بغداد من قبل مجموعة من الدول الصديقة .3

وأوضح بروجردي لو أن الأمريكيين كانوا جادين في محاربة الإرهاب لما كان هناك أي ضرورة اليوم لتشكيل هذا التحالف الجديد لافتا إلى أن روسيا كعضو دائم في مجلس الأمن قامت بالمسؤولية المنوطة بها في تصديها للإرهاب وأن جميع الدول الجادة في محاربة الإرهاب و التي تضع التصدي له في سلم أولوياتها يمكن أن تنضم إلى هذا التحالف.

وأشار بروجردي إلى أن إيران تنسق مع الدول التي وضعت مكافحة الإرهاب في أجندتها أساسا وليس مع الدول التي تؤوي الإرهابيين وتقيم معسكرات لتدريبهم داعيا الحكومة الأردنية إلى وضع مكافحة الإرهاب في سلم أولوياتها السياسية والاستراتيجية وخاصة أن الإرهاب يهدد الأردن مذكرا بالجريمة التي تعرض لها الطيار الأردني بإحراقه حيا من قبل إرهابيي داعش .

وحول القدرة الصاروخية الايرانية أكد بروجردي أن هذه القدرة وسيلة للدفاع والردع مشيرا إلى أن تجربة الصاروخ عماد كانت رسالة واضحة في هذا المجال لكل دول العالم .

وبشأن كارثة منى خلال موسم الحج هذا العام أكد بروجردي أن موضوع الحج يخص كل الدول الإسلامية وأن السعودية قاصرة في تحمل سؤولياتها وهي لم تعلن إلى الآن عن احصائيات دقيقة لأعداد ضحايا كارثة منى لافتا إلى أن منظمة التعاون الإسلامي بظروفها هذه لا تقوم بالمسؤوليات المنوطة بها وأن تشكيل لجنة تقصي حقائق بات يشكل ضرورة ملحة.

وجدد بروجردي إدانة بلاده لجرائم آل سعود بحق الشعب اليمني معتبرا أن هذه الجرائم تثبت ضعف السعودية وهي الجرائم ذاتها التى يرتكبها الكيان الصهيوني في غزة وباقي الاراضي المحتلة لافتا إلى أن الغحصائيات تشير إلى أن ضحايا الشعب اليمني بلغوا نحو 13 ألف شهيد منهم 5 آلاف طفل تحت 12 سنة ونحو 20 ألف جريح إلى جانب تخريب واسع النطاق للبنى التحتية في اليمن .

بروجردي يؤكد لقادة الفصائل الفلسطينية بدمشق دعم بلاده الثابت والمستمر للقضية الفلسطينية

فيما أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي دعم بلاده الثابت والمستمر للقضية الفلسطينية ولدول وقوى المقاومة في المنطقة .

جاء ذلك خلال لقاء بروجردي والوفد المرافق له مع قادة فصائل المقاومة الفلسطينية بدمشق وبحثهم آخر تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة وما يتعرض له الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس المحتلة من جرائم وانتهاكات واقتحامات يومية على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وفي بيان لتحالف قوى المقاومة الفلسطينية القيادة المركزية تلقت سانا نسخة منه اليوم أوضح أن قادة الفصائل “استعرضوا خلال اللقاء مستجدات الوضع الفلسطيني وتطورات القضية الفلسطينية والانتفاضة الشعبية الفلسطينية ضد الاحتلال والمحاولات الجارية لتمرير المشروع الأمريكي لتصفية القضية الفلسطينية” معربين عن فخرهم واعتزازهم بالبطولات التي يسطرها الشبان الفلسطينيون في تصديهم لاعتداءات قوات الاحتلال والمستوطنين.

كما استعرض الجانبان آخر التطورات السياسية في المنطقة وخاصة الأوضاع في سورية مؤكدين وقوفهما إلى جانبها في مواجهة المخطط والمؤامرة التي تستهدفها وتم الاتفاق على “ضرورة العمل لتعزيز دور محور المقاومة في دعم انتفاضة ومقاومة الشعب العربي الفلسطيني للاحتلال ومواجهته التحديات التي يتعرض لها” .

وفي سياق متصل نوه قادة فصائل المقاومة بدور إيران الداعم للشعب الفلسطيني وفصائل المقاومة الفلسطينية وجهودها للتصدي للحملات الغربية الصهيونية الرجعية التي تستهدف النيل من صمود سورية وشعبها وجيشها وقيادتها باعتبارها تمثل مركز محور المقاومة ضد المشاريع والمخططات الأمريكية الصهيونية الرامية إلى تصفية قضية فلسطين.

كما قدم قادة الفصائل الفلسطينية التعازي بضحايا كارثة تدافع الحجاج في مشعر منى بالسعودية خلال موسم الحج .

حضر اللقاء السفير الإيراني بدمشق محمد رؤوف رضا شيباني وأعضاء السفارة الإيرانية والدكتور طلال ناجي الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة وزياد الصغير أمين سر اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الانتفاضة وخالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني وأبو أحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وفهد سليمان نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والدكتور محمد قيس
مسؤول الدائرة السياسية في منظمة الصاعقة وعبد الكريم شرقي رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية .



عدد المشاهدات: 5457



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى