مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية أخبار الموقع 

وفد برلماني سويدي يزور مجلس الشعب السوري ويلتقي لجنة العلاقات الخارجية والعربية برئاسة السيد بطرس مرجانة

الأربعاء, 1 تشرين الثاني, 2017


رحب السيد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بطرس مرجانة بالوفد السويدي وعلى رأسهم السيدان ماركوس فيتشل و مارتن كيونين وعدد من الصحفيين والمغتربين .
حيث أوضح السيد بطرس مرجانة أنه بعد فترة ما سمي الربيع العربي تبين أنها ليست موضوع احتجاجات ومطالب وانما هي حرب حقيقية المقصود منها تدمير الدولة السورية وتحويلها الى دولة فاشلة وتم تسخير وكالات أنباء عالمية لتشويه الحقائق في سوريا حيث أن الموضوع لم يكن معارضة وحكم .
ولفت بطرس مرجانه أن مفهوم المعارضة هو أن يكون لها برنامج عمل أمام برنامج عمل الحكومة وتعطي فرصة للشعب أن يختار أما ما شوهد على الأرض في سورية كان السلاح في وجه مؤسسات الدولة السورية ومنها الجيش السوري المكلف أصلاً بالدفاع عن وطنه مثله مثل أي جيش في العالم.
كما نوه رئيس لجنة العلاقات الخارجية إلى الدول التي قامت بالتدخل في الشؤون الداخلية لسورية الدولة المستقلة وذات السيادة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية – دول الخليج السعودية – قطر – الامارات – الأردن – تركيا – والدول الأوروبية وخصوصاً الدور التركي الذي استقبل الارهابيين من أكثر من 90 دولة وأدخلهم مع كافة أنواع الأسلحة عبر حدوده التي امتدت لحوالي 900 كم ومن هذه الدول طبعاً السويد والتي كان لها موقف لم يكن متوقع وهو مساندة ودعم ما اتفق على تسميته معارضة غير معروفة الاتجاه والتوجه تبين لاحقاً أنها ارهاب يتستر خلف اسم معارضة .
كما أعرب السيد بطرس مرجانه عن تقديره دولة السويد التي تعتبر في مقدمة الدول التي تعمل على رفاهية شعبها ويمكن أن تكون قدوة لشعوب العالم وبقدر هذا التقدير يتحفظ على موقف الحكومة السويدية من الأزمة السورية وأمل منهم أن ينقلوا ما شاهدوه إلى الشعب والحكومة السويدية حيث أوضح السيد بطرس مرجان أنه يعتبر موقفها مبني على تضليل وتدليس للحقيقة الواقعية على الأرض السورية ويأمل أن يكون هناك تواصلاً مستمراً ورسمياً بين البرلمانيين في البلدين لإجلاء وتوضيح هذه الحقيقة كوننا نمثل شعوبنا ولا نمثل حكوماتنا.
كما لفت السيد بطرس مرجانه إلى موضوع الارهاب الذي كما تبين للجميع أن سورية تحارب الارهاب ولا تحارب المعارضة لأنها تؤمن بالمعارضة الوطنية وهي تحارب الارهاب مع حلفائها نيابة عن العالم. وأكد مرجانه على أهمية تعاون دول العالم أجمع في توحيد جهودها لمكافحة هذا الارهاب مادياً بتخفيف مصادر تمويله ودعمه والقضاء عليه على الأرض وفكرياً محاربة افكاره وايديولوجيته ولتتم هذه الوحدة في مكافحة الارهاب يجب أن يكون هناك ارادة حقيقة وصادقة وعملية لدى الجميع للقيام بذلك.
ومن ناحية الاجراءات الاحادية الجانب حيال دول العالم التي تتخذها الولايات المتحدة الأمريكية أوضح مرجانه أنها تتخذ دون أي مرجعية قانونية دولية وتصدر النصائح ثم التعليمات ثم الأوامر الى الدول التي تسير في فلكها لتطبيعها ، حيث أنها اجراءات لا انسانية تؤثر بشكل مباشر على الشعوب وبشكل جائر قبل تأثيرها على حكومات الشعوب كما هو واقع الحال على الشعب السوري في غذائه ودوائه وصحته وتعليمه الى أخر هذه القائمة المؤثرة في الحياة الكريمة للإنسان السوري ، وأمل نقل هذه الحقيقة الى البرلمان السويدي ومنه الى البرلمان الأوروبي لوقف هذه الاجراءات والتي تتعارض مع أبسط مبادئ وحقوق الانسان.

من جانبه أوضح السيد مارتن كيونين أنه على علم بالحقيقة في سورية حيث أن السويد تأثرت بما حصل في سورية من خلال الإرهابيين الذين عادوا إليها .
كما أن ايدلوجيا الإرهاب والتطرف بات ينتشر بشكل متسارع في السويد ، منوهاً إلى أهمية العمل على كل الأصعدة بشكل شعبي أو رسمي للتخلص ممن هذه الآفة التي تهدد الشعوب.
وأوضح السيد مارتن عضو البرلمان السويدي أن السويد لاتقف على الحياد فيما يتعلق بشؤون الشعوب والحريات وموضوع الإرهاب الذي تأثر به القاصي والداني وأثنى على الحكومة السورية والجيش السوري في انتصاراتها على داعش وننتظر الإعلان عن النصر قريبا على كامل سورية .
كما أشار السيد مارتن أن هذا الصراع القائم ينتمي إليه مجموعات كبيرة وأكثر من يد لها مصالح في هذه الصراعات والحرب الإعلامية الكبيرة وهناك من يدعم هذه المجموعات المسلحة موضوع الأكراد هناك من يحاول تصعيد ملف الأكراد .
كما نوه إلى أن سورية غنية جدا في تنوعها الثقافي من شمالها إلى جنوبها تظهر بشكل بارز وقوي في هذه المرحلة وأن السويد و أوروبا تبنت وجهة نظر واحدة عن طريق إعلام واحد موجه واليوم الصورة تغيرت قليلاً والاعلام في السويد ليس متوازناً وهذا ما يعمل عليه لنقل الصورة الحقيقية للسويد ولفت مارت أن الإعلام في أوروبا اليوم يتحدث عن انتهاء الحرب في سورية.



عدد المشاهدات: 5974



طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى