مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

جمال الزغبي ضيف وطني برس

الخميس, 9 آذار, 2017


أكد عضو مجلس الشعب السوري الدكتور “جمال الزعبي” أن أهمية منطقة “الخفسة” بريف حلب تأتي من أنها مصدر الماء الرئيسي لمدينة حلب، وهذا سينهي معاناة أهلنا في حلب من العطش المستمر على مدى سنوات عدة، بالإضافة الى السيطرة على الضفة الغربية للفرات وهذا تطور مهم من الناحية العسكرية.

و في حوار خاص لموقع “وطني برس” قال الدكتور “الزعبي” أن الهدنة المعلنة من قبل الأصدقاء الروس في غوطة دمشق، تأتي تمهيدا لمؤتمر الأستانة، وإيقاف سقوط القذائف على العاصمة دمشق التي شهدت تساقطا كبيرا للقذائف خلال الأيام الماضية.

مؤكدا أن انتصارات جيشنا الباسل لن ينقص منها بعض الهدوء هنا.

و حول ما يجري في شمال سورية، رأى البرلماني السوري أن تركيا تدرك أن منبج خط أحمر حاليا، وهي بحاجة لإصدار بعض مواقف حسن النية بعد مراوغتها في الفترة الأخيرة لصالح الخط الأمريكي، وتعلم تركيا أن روسبا لا توافق على بقاء الجيش التركي في تلك المنطقة، ومع ذلك فالتركي عودنا على غدره وتلونه كالحرباء.

مضيفا : بالتأكيد تركيا تملك السيطرة على بعض الفصائل في تلك المنطقة.

و حول اجتماع أركان الجيوش الروسية التركية الأمريكية في أنطاليا أمس، قال الدكتور “الزعبي” أن هذا الاجتماع هو لتنسيق المواقف واجتناب المواجهة بين الروس والأمريكان على الجبهات، والتنسيق ضروري لأنه يعطي للروس فرصة الاطلاع على النوايا الأمريكية تجاه المنطقة الحدودية والرقة.

و أضاف : التنسيق الدولي ضروري لحل أزمات المنطقة.

و فيما يخص مؤتمر الأستانة، أكد عضو مجلس الشعب السوري أن المؤتمر لا يرجى منه الكثير لأن الأطراف الداعمة للمعارضات السورية لم تتفق فيما ببينها على صيغة واحدة وهي ترفض إحداها الأخرى.

و أضاف : مشروع الدمار التكفيري المدعوم سعوديا لم ينته ومشروع الحقد القطري لم يرتو بعد من دماء السوريين ومعارضة فرنسا حائرة بين المال القطري والسعودي وهكذا.

و تابع البرلماني السوري بالقول : لكننا سنستمر في حضور مؤتمر الأستانة كحكومة الجمهورية العربية السورية وذلك لسحب البساط من حجج الدول الداعمة للإرهابيين وإعطاء فرصة لحلفائنا وأصدقائنا كي يضعوا كل الأطراف الأخرى على مستوى المسؤولية الأدبية على الأقل.

الدكتور “الزعبي” أكد أنه لإنجاز أي حل سياسي يجب أن يكون مسبوقا بانتصارات عسكريا وهذا ما ينجزه بواسلنا ولولا هذه الانتصارات لما كانت كل هذه المؤتمرات، وما كانت الدول الصديقة لتساعدنا، ولكن انتصارات بواسلنا هي من يقرر شكل الحل السياسي النهائي.



عدد المشاهدات: 6637

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى