مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

مجيب الدندن ضيف رووداو

الثلاثاء, 3 نيسان, 2018


أعلن عضو مجلس الشعب السوري، مجيب الرحمن الدندن، اليوم الإثنين، 2 نيسان، 2018، عزم الحكومة على استعادة كافة الأراضي "سواء أكانت تحت الاحتلال الأمريكي أو التركي"، مبيناً أن "الإدارة الذاتية منعت الجيش السوري من الدخول إلى عفرين ولم تسمح سوى بدخول القوات الشعبية خلال العملية التركية التي استهدفت المنطقة".

وقال الدندن لشبكة رووداو الإعلامية إن "ما تسمى (قوات درع الفرات) هي مجموعات إرهابية ووجودها مخالف للقانون والدستور الذي جاء بترقية من القوات التركية الغازية، حيث دخلت معها إلى عفرين وقبلها إلى جرابلس والباب واعزاز في عملية (غصن الزيتون) وهي معركة أبعد ما تكون عن الأساس الذي قامت عليه، بزعم وجود الإرهابيين".

وأضاف أن "أردوغان اعتدى على السيادة السورية بحجة محاربة الإرهاب وهي محض افتراءات بشكل متعارض مع الأعراف، وما صاحبها من اعتداءات وتهجير ودك البيوت على رؤوس المدنيين".

وأوضح أن "سوريا تعتبر ما قامت به تركيا عدواناً سافراً، وهي حريصة على تحرير كل الأراضي سواء من المحتل الأمريكي أو التركي".

وبين أن "عفرين جزء عزيز من أراضي الجمهورية العربية السورية، والكورد مكون أساسي في البلاد، لكن مجموعة من الأخوة الكورد، تبنت المشروع الأمريكي والصهويني لأغراض انفصالية".

ونفى الدندن وجود اتفاق بمبادلة الغوطة الشرقية بعفرين، بالقول: "هذا أمر عارٍ عن الصحة، والدولة السورية لها موقف واضح، وحريصة على كل شبر، وتعتبر أن ما حصل هو اعتداء".

ومضى قائلاً: " الجيش السوري طلب الدخول إلى عفرين لكن الإدارة الذاتية والتي سمت نفسها (حكومة)، رفضت ذلك، ولم تسمح سوى للقوات الشعبية بالدخول، حيث دخلت القوات الرديفة".

وذكر أنه "نحن لا نتهرب من المسؤولية فالحكومة استقبلت النازحين بعد تهجير 180 ألف شخص من عفرين وهناك قرار نهائي باستعادة الأراضي السورية".

وتابع أن "هناك إصرار من أهلنا على العودة وهو أمر تشجع عليه الدولة السورية، والحكومة تعمل على إفشال مشروع ثني النازحين عن العودة".

وشدد على أن "الكورد مكون أساسي، رغم ملاحظتنا بقيام البعض بوضع كل الطموحات الانفصالية في السلة الأمريكية والسماح لأمريكا بإنشاء قواعد عسكرية، لكن وفي كل الحالات لن تتخلى أمريكا عن تركيا".

وحول إجلاء عدد من مسلحي المعارضة وعائلاتهم إلى عفرين، قال إنه "يجري ترحيل المعارضين إلى إدلب، لكن (استثناءً) تم ترحيل معارضين من دوما إلى جرابلس".

يذكر أن الجيش التركي سيطر في 18-3-2018 على منطقة عفرين بكوردستان سوريا، بالتعاون مع فصائل المعارضة، في عملية "غصن الزيتون" التي انطلقت في 20 كانون الثاني الماضي.



عدد المشاهدات: 7596

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى