مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

د. نورا أريسيان ضيفة جريدة الثورة

الأحد, 23 أيار, 2021


الدكتورة نورا أريسيان بينت بدورها أن الأهمية الاستثنائية للاستحقاق الرئاسي تكمن في التأكيد على سيادة الدولة السورية بعد سنوات الحرب الإرهابية التي كانت تهدف إلى تفريغ الدولة السورية من مؤسساتها وهياكلها السياسية من جهة, وإلغاء المؤسسة التشريعية من جهة أخرى.
لذلك يمكن أن نسميها انتخابات رئاسية ما بعد التحرير, لأنه تم تحرير مناطق واسعة بفضل بطولات الجيش العربي السوري الباسل, وعملية التحرير مستمرة على الصعيد العسكري والسياسي في آن معاً, وأرى أن هذا الاستحقاق هو تذكير للعالم بأن سورية متشبثة بسيادتها، وتأكيد بأن الشعب السوري سيمارس حقه الدستوري رغم كل الظروف والتحديات.
وحول إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها, أوضحت الدكتورة أريسيان بأن هذا تأكيد على شرعية هذا الاستحقاق الدستوري الذي نستمده من دستور الجمهورية العربية السورية, وبأن هذه الانتخابات هي تنفيذ للإرادة الشعبية السورية ضمن إطار تطبيق أحكام الدستور السوري, وبالتالي فإن هذه الانتخابات هي رسالة سياسية وموقف سياسي يسجله السوريون يوم الاستحقاق الرئاسي ليستكملوا من خلاله مسيرة الدفاع عن الوطن واختيار الأنسب من أجل مستقبل أولادهم ومستقبل بلدهم.
وفيما يخص المحاولات الغربية لعرقلة هذا الاستحقاق الهام والتشكيك به قالت أريسيان: طبعاً هناك سعي مستمر من قبل الخارج لإفراغ الاستحقاق الرئاسي من قيمته الوطنية والسياسية, لكن تمسك السوريين بدستورهم النافذ يفشل تلك المساعي, والضغوط الغربية اتخذت أشكالاً عدة, آخرها كان منع السوريين في بعض الدول من ممارسة حقهم الانتخابي والاقتراع في السفارات السورية, كما فعلت تركيا وألمانيا اللتان ما زالتا تنتهجان سياسة الإرهاب بحق الشعب السوري, ولكن رغم كل تلك الضغوط, السوريون ماضون في طريقهم السياسي لأنهم أدركوا تماماً أن كل هذه الضغوط والمحاولات اليائسة لا تريد الاستقرار لسورية, وكل محاولات التشويش على الاستحقاق أو تعطيله لن تجدِي نفعاً, لأن السوريين حسموا قرارهم في خوض الاستحقاق الرئاسي كما حسموا قرارهم في الدفاع عن بلدهم وتمسكوا بالأرض وقدموا الشهداء.



عدد المشاهدات: 743

طباعة  طباعة من دون صور


رزنامة نشاطات المجلس
للأعلى