مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية   اللقاءات والزيارات

اللقاء مع الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي

الأحد, 18 كانون الثاني, 2015


بحث رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام  مع امين عام الاتحاد البرلماني الدولي مارتين تشونغونغ سبل تعزيز التعاون والتنسيق لحشد الجهود الدولية البرلمانية والسياسية وتوحيدها لمواجهة التطرف والإرهاب الذي يهدد الجميع وتقريب وجهات نظر السوريين للوصول الى حل للخروج من الازمة.

وأكد اللحام خلال اللقاء ان سورية منفتحة دائما للتعاون مع الجهود الطيبة ذات النوايا الصادقة الهادفة لمساعدة الشعب السوري على تجاوز الأزمة ومساعدة سورية ودول المنطقة للوقوف في وجه “المد الإرهابي السرطاني الذي تتوسع دائرته كل يوم وتزداد جرائمه “مشيرا الى ضرورة التحرك على الأرض وفي السياسة لتقريب وجهات النظر وتوحيد الجهود ضد الإرهاب.

ونوه بجهود رئيس الاتحاد البرلماني الدولي واهتمام المنظمة الدولية بالوضع في المنطقة التي كانت خلال العقود الماضية محط اهتمام العالم جراء الصراع العربي الإسرائيلي واستمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية وأضيفت إليه اليوم ومنذ أربع سنوات الحرب الإرهابية التي تفجرت في منطقتنا وشملت سورية والعراق والعديد من دول المنطقة نتيجة التدخلات الخارجية في الشوءون الداخلية للدول ومحاولة تغيير الحكومات بالقوة من خلال نشر الفوضى ودعم العنف المسلح الذي تحول إلى إرهاب دام تدفع ثمنه شعوب المنطقة ولن تستثني اثاره السلبية وتداعياته العالم أجمع.

وبين اللحام ان مجلس الشعب استطاع خلال السنوات الثلاث الماضية فتح قنوات اتصال وتعاون مع الإتحاد البرلماني الدولي بفضل النوايا الطيبة والجهود المشتركة لبلورة روءية حقيقية لما يجري في المنطقة ولاسيما في سورية لافتا الى أن من يريد الخير للشعب السوري يعمل على المساعدة في توسيع دائرة المصالحات والحوار

الوطني الشامل بين أبناء سورية جميعا فالدولة السورية “منفتحة على المعارضة السياسية الوطنية التي ترفض الإرهاب والعنف والتدخل الخارجي وهي تعتبرها شريكا مهما في بناء سورية المستقبل”.

من جهته أكد تشونغونغ ان السوريين وحدهم القادرون على حل الأزمة من خلال تقريب وجهات نظرهم والمضي في الحل السياسي للخروج من الازمة والاستمرار في المصالحات الوطنية ودعم الحوار الوطني  مبديا استعداد الاتحاد البرلماني الدولي لتقديم المساعدة لمجلس الشعب ولجنة المصالحة الوطنية فيه للمضي في عملها وتعزيزها معتبرا ان الحل المباشر للازمة يقتضي وقف العنف الذي يجري في سورية.

وأشار الى ان الغاية من هذه الزيارة الاطلاع على مجريات الاوضاع عن كثب بعيدا عما تبثه وسائل الاعلام ونقل ذلك الى الاتحاد البرلماني الدولي وبحث كيفية توظيف امكاناته للمشاركة في دعم جهود المصالحات والحوار الوطني وايجاد حل للخروج من الازمة.

بدوره قال كبير مستشاري امين عام الاتحاد البرلماني الدولي السفير مختار عمر انهم من خلال هذه الزيارة تفاجؤءوا بالملايين الذين يملوءون الشوارع في دمشق ممن غيبهم الاعلام وهم يمارسون حياتهم الطبيعية معتبرا ان حل الازمة في سورية يقتضي العمل على مكافحة الارهاب والمضي في الحل السياسي والمصالحات الوطنية.

حضر اللقاء رئيسا لجنتي الشؤون العربية والخارجية والمصالحة الوطنية  في مجلس الشعب الدكتورة فاديا ديب وعمر أوسي وعدد من أعضاء المجلس.

 


عدد المشاهدات: 785

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى