مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية   المؤتمرات

مشاركة السيد رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام في اجتماعات المؤتمر الدولي الرابع لرؤساء البرلمانات

الثلاثاء, 1 أيلول, 2015


مشاركة السيد رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام في اجتماعات المؤتمر الدولي الرابع لرؤساء البرلمانات
31/8/2015 حتى 2/9/2015

 

مكان الانعقاد: مقر الأمم المتحدة في نيويورك

زمان الانعقاد: 31/8 إلى 2/9/2015

الوفد المرافق: السادة أعضاء مجلس الشعب عمار بكداش وفاديا ديب وبطرس مرجانة

الوفود المشاركة: 140 بلداً من كل أنحاء العالم

موضوع المؤتمر: "وضع الديمقراطية في خدمة السلام والتنمية المستدامة"

قواعد المؤتمر

البيان الختامي للمؤتمر

 

كلمة السيد رئيس المجلس في المؤتمر

السيدة لورا بولنديني رئيسة المجلس

الزميلات والزملاء رؤساء وأعضاء البرلمانات والأمناء العامون الأكارم

 

الحضور الكريم

 

أحييكم من أرض الشام مهد المسيحية والإسلام، التي صدرت للعالم لغته وقيم التعايش بين الحضارات والأديان على مدى سبعة آلاف عام.

 بسلام الإسلام أحييكم، ومحبة المسيحية، تحية من عربي وآشوري وكردي وتركماني وإيزدي وأرمني وشركسي، حملوا رسالة الإخاء السوري إلى البشرية جمعاء.

جئتكم حاملاً في قلبي وعقلي صوت الشعب السوري الذي يذبح مرتين؛ مرة على يد الإرهاب، ومرة بصمتكم على تواطؤ بعض الدول في دعم هذا الإرهاب التكفيري القاتل، فالشعب السوري الصابر الصامد في وجه الإرهاب يناشدكم اليوم أن أفيقوا قبل فوات الأوان، أن أوقفوا هذا الجنون الإرهابي قبل أن يجتاح العالم، أوقفوا هذه الحرب الإرهابية التي تدار بأدوات إرهابية، وجهاديين تكفيريين جرى حشدهم من أكثر من ثلاث وثمانين دولة في العالم، لضرب الدولة السورية وتدميرها وتشريد شعبها.

الزميلات والزملاء

لقد اعتقدت بعض الدول أن دعمها الإرهابيين والجماعات التكفيرية يمكن أن يحقق خططهم بتقويض السلطة في سورية وتغيير نظام الحكم فيها، غير أن جل ما حققوه للأسف هو قتل آلاف الأبرياء من شعبنا السوري، وتدمير الكثير من البنى التحتية ونشر الفوضى والإرهاب في العالم، ولكنهم فشلوا في كسر إرادة الحياة والصمود لدى الشعب السوري.

واليوم نرى أن العالم بدأ يستشعر الخطر القادم، وبدأ يتحدث عن أولوية محاربة الإرهاب معترفاً بمخاطر انتشاره ووصوله إلى أوروبا ومناطق أخرى من العالم، بعد أن ظهرت جرائم التنظيمات الإرهابية بحق التنوع السكاني والاجتماعي في كل من سورية والعراق، من تشريد وتهجير وتدمير للتراث الحضاري، وعمليات الذبح الجماعية أمام عدسات الكاميرا وبإخراج فني متقن.

 

غير أن الاستجابة الدولية لمكافحة الإرهاب بقيت قاصرة ورهن حسابات وسياسات خاطئة، وبقيت مواقف الدول الغربية وبعض دول الجوار بعيدة عن الالتزام بتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي بدءاً بالقرار1373 لعام 2001 وصولاً لقراري مجلس الأمن2170 و 2178 لعام 2014.

لذلك فإننا نكرر دعوتنا لبرلمانات العالم وحكوماته من منبر المنظمة الدولية هذه إلى موقف جدي ومسؤول لمواجهة هذا المد الإرهابي التكفيري، من أجل حماية مستقبل شعوبنا وأطفالنا من مفجري الأجساد البشرية؛ من أكلة الأكباد وقاطعي الرؤوس، ليس في سورية فحسب بل في العالم أجمع،  فما يجري في سورية والعراق يمكن أن يصل إلى بلدانكم مالم نملك الإرادة الحقيقية والرغبة الصادقة في العمل معا لمحاربة الإرهاب واجتثاثه.

الزميلات والزملاء

إن محاربة الإرهاب أولوية سورية، وينبغي أن تكون أولوية إقليمية ودولية كمدخل لحل سياسي في سورية يقوم على أساس ميثاق وطني، وتشكيل حكومة وفاق وطني، وعودة المهجرين والنازحين إلى البلاد.

الزميلات والزملاء

الحضور الكريم

إن الحديث عن السلام والتنمية والديمقراطية ينبغي أن ينطلق من قاعدة ذهبية: أن لا سلام ولا تنمية ولا ديمقراطية مع الفوضى والإرهاب والحروب، فأينما حلت الفوضى ونشبت الحروب وتمدد الإرهاب نعت الشعوب الديمقراطية، وفقدت ما تحقق لها من تنمية، كما حدث في بلدي سورية التي خسرت ما حققته على مدى عقود من تنمية اقتصادية وصحية وتعليمية.

السيدات والسادة

 

لن نساهم بدعم السلام العالمي ونحن نقف متفرجين على دول وحكومات تمول وتسلح مجموعات إرهابية، تقوض السلام الإقليمي والدولي في سورية والعراق ؟؟ ومالم نضع حداً لذلك سيبقى السلام العالمي على حافة الانفجار، وستبقى مسارات التنمية رهينة البندقية والسيارات المفخخة، وستبقى الديمقراطية حالة ترف لدى شعوب تبحث عن لقمة العيش ومسكن آمن.

 

ختاماً أتوجه بالشكر للاتحاد البرلماني الدولي على تنظيمه اجتماعنا هذا.

وكذلك لرؤساء البرلمانات الصديقة والمؤسسات البرلمانية الإقليمية على جهودهم في فتح قنوات التواصل من أجل تبادل الأفكار حيال الخيارات المتاحة لمساعدة الشعب السوري في تجاوز محنته، ونأمل توسيع هذا التعاون في محاربة الإرهاب على المستويات كافة.

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رئيس مجلس الشعب

                                                                        محمد جهاد اللحام

الشخصيات التي التقاها
  • الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون
  • علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني
  • انا ماريا ماتشادو نائب رئيس الجمعية الوطنية في كوبا
  • جمال بوراس نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري رئيس لجنة الشؤون الخارجية
  • إبراهيم أحمد عمر رئيس المجلس الوطني السوداني
  • مارتن تشونغونغ الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي
  • عبد الواحد الراضي الرئيس السابق للاتحاد البرلماني الدولي
  • باليكا مبيتي رئيسة الجمعية الوطنية في جنوب أفريقيا
  • رئيسة البرلمان الهندي السيدة سوميترا ماهاجان
  • رئيس الجمعية الوطنية في موريتانيا السيد محمد ولد بيليل
  • رئيس الجمعية الوطنية في فيتنام نغوين سين هونغ
  • عددا من أبناء الجالية السورية في نيويورك بمشاركة أعضاء من جمعية ((أسما)) ومن رابطة الإرادة السورية الأمريكية التي تهدف إلى تجميع جهود المغتربين 
معلومات عن المؤتمر:

 

تم تأسيس الاتحاد البرلماني الدولي في عام 1889، ويمثل النقطة المركزية للحوار والعمل البرلماني العالمي من أجل السلام والتعاون بين الأشخاص والتأسيس الحازم لممثلي الديمقراطية، وفقا لموقع الاتحاد البرلماني الدولي الالكتروني.

يوجد بالاتحاد البرلماني في الوقت الحالي 166 عضوا و 10 أعضاء مساعدين. ويموله أعضاءه من الأموال العامة ويقع مقره في جنيف سويسرا.

يعد المؤتمر العالمي لرؤساء البرلمان، منتدى فريد من نوعه لعقد حوار وتعاون بين البرلمانات على أعلى مستوى. وينظمه الاتحاد البرلماني الدولي كل خمس سنوات وتدعمه الأمم المتحدة.

من المتوقع أن يتم التركيز بشكل خاص على تحقيق 17 هدفا من أهداف التنمية المستدامة ومناقشة الأهداف التي يتعين تحقيقها بحلول عام 2030 بما في ذلك القضاء على الفقر المدقع والجوع وتعزيز المجتمعات السلمية وضمان أنماط مستدامة للتنمية والاستهلاك.

 

معلومات عن المؤتمرات الثلاثة السابقة
  •  المؤتمر العالمي الأول 2000: قام بتنظيم المؤتمر الأول، مؤتمر رؤساء البرلمانات الوطنية، الاتحاد البرلماني الدولي بالتعاون مع الأمم المتحدة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك عام 2000. وتم عقده بالتزامن مع مجلس الألفية بهدف إظهار الدعم للتعاون الدولي ودفع الإصلاحات في الاتحاد البرلماني الدولي للعمل بشكل وثيق مع نظام الأمم المتحدة ومنظمات دولية كبيرة أخرى. وشارك قادة برلمانيين من 142 دولة في المؤتمر الأول.
  • المؤتمر العالمي الثاني 2005: نظم الاتحاد البرلماني الدولي المؤتمر العالمي الثاني لرؤساء البرلمان وتم عقده أيضا في مقر الأمم المتحدة في نيويورك عام 2005، بالتزامن مع الذكرى الـ60 لتأسيس الأمم المتحدة. وشهد المؤتمر الثاني قادة من ما يربو على 150 برلمانا، ناقشوا التعاون متعدد الأطراف وتحديات جديدة تواجه العالم في القرن الـ21.
  • المؤتمر العالمي الثالث 2010:  تم عقد المؤتمر العالمي الثالث لرؤساء البرلمان في جنيف في شهر يوليو عام 2010 وتم التصديق فيه على إعلان حول الحاجة إلى ضمان المحاسبة الديمقراطية العالمية. وانتهى بالمصادقة على البيان الختامي، الذي يدعو إلى مشاركة برلمانية أكبر في التعاون الدولي، وحول الكيفية التي تنظم بها البرلمانات عملها مقارنة بالأمم المتحدة. وتضمن برنامج هذا المؤتمر نقاشا عاما حول مواضيع تتعلق ب "البرلمانات في عالم متأزم : ضمان المسؤولية الديمقراطية الدولية من أجل الصالح العام" و"تعزيز الثقة بين البرلمان والشعب". والدور الذي يضطلع به البرلمان في المساعدة على بلوغ أهداف الألفية للتنمية.


عدد المشاهدات: 2650

ألبوم الصور:

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى