مجلس الشعب السوري
اسم المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة المرور
تسجيل جديد
 الرئيسية لقاءات ومؤتمرات 

جمال رابعة في حوار مع أنباء فارس

الثلاثاء, 11 آب, 2015


تحدث عضو مجلس الشعب السوري جمال رابعة لوكالة فارس عن اهمية موقع مدينة الزبداني الاستراتيجي فهو يبعد عن دمشق مسافة 45 كيلومترًا ،ويعتبر صلة وصل حقيقية بين جبهة القلمون وجبال الحرمون من جهة أخرة .

وأوضح رابعة في حوار خاص مع مراسلة وكالة فارس في دمشق أن الجيش السوري والمقاومة اللبنانية(حزب الله) قد اعتمدوا خططا عسكرية بما يتناسب مع وضع المنطقة، وبهذه الخطط تمت السيطرة على المناطق الجنوبية للمدينة والحي الغربي. وبهذا شكل الجيش حصارا قاتلا للمليشيات المسلحة ؛ مثل ما اعتمد في مدينة القصير .
وأضاف "أعتقد ان هذه المعارك ستنتهي لصالح الجيش السوري".
أما عن مخاطر التراجع في ريف ادلب وسهل الغاب،بيّن رابعة "أن الحرب كر وفر والجيش السوري تقدم في العديد من القرى ؛باستثناء بعض القرى المدعومة من الجانب التركي للمليشيات المسلحة.
وأكد رابعة أن الجيش السوري عندما يقرر الدخول إلى أي منطقة سيدخلها. وأوضح انه كلما سيطرت المليشيات المسلحة التكفيرية على مناطق إلا واستردها الجيش السوري ؛بمعنى أن المليشيات لم تتمكن من الاستمرار في مكان معين أذا قرر الجيش السوري  استردادها .
أما بالنسبة للاتصالات السعودية - السورية وامكانية المصالحة تحدث عضو مجلس الشعب عن الدبلوماسية السورية قائلا: "تتميز الدبلوماسية السورية بالمرونة فكل شيء ممكن أن يحقق مكاسب إلى الدولة السورية والشعب السوري وصولاً إلى وقف الحرب القذرة على سورية ستعمله الدولة السورية ،ولكن هناك خطوط حمر لايجب المساس بها وهي أولا:السيادة الوطنية السورية.وثانيا:حقوق الشعب السوري.لذلك لامانع مع اللقاء مع هذا الطرف او ذاك الطرف؛المهم أن نكون مع الطرف الذي يخدم وقف سيل الماء في سورية .
وتابع: من هنا نرى المبادرة الروسية والمبادرة الإيرانية والمبادرة الألمانية . وختم حديثه بالقول إن الحل في سورية لايمكن إلا أن يكون سياسياً وعبر التفاوض ،وتوقع أنه سيكون هناك مؤتمر موسكو رقم 3من خلال ماتشهده المنطقة من هذه الفورات الدبلوماسية والزيارات والدعوات. وقال "أعتقد أن الموضوع ذاهب بهذا الاتجاه والدبلوماسية الروسية تجري كما أعتقد بتفويض أمريكي".



عدد المشاهدات: 3939

طباعة  طباعة من دون صور


  كاريكاتير

رزنامة نشاطات المجلس





للأعلى